رئيس التحرير: عادل صبري 10:19 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

يديعوت: وثيقة تظهر موافقة إسرائيل على بيع ألمانيا غواصات متطورة لمصر

يديعوت: وثيقة تظهر موافقة إسرائيل على بيع ألمانيا غواصات متطورة لمصر

صحافة أجنبية

الغواصات التي وافقت ألمانيا بيعها لمصر

يديعوت: وثيقة تظهر موافقة إسرائيل على بيع ألمانيا غواصات متطورة لمصر

جبريل محمد 20 يوليو 2017 13:21

نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية اليوم الخميس وثيقة تؤكد أن إسرائيل لعبت دورًا في موافقة الحكومة الألمانية على تزويد سلاح البحرية المصري بغواصات متطورة، رغم نفي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.


وتطرق نتنياهو لهذا الأمر خلال مؤتمر صحفي في العاصمة المجرية بودابست، الأربعاء قائلًا:" الحديث يجري عن قرار ألماني لا علاقة لإسرائيل به".


وأضاف:" هذا ليس قرارًا إسرائيليًا ولكنه ألمانيًا، لم نقرر الموافقة ولم نصادق على أمر من هذا النوع"، لكن الوثيقة أكدت أن موقف الحكومة الإسرائيلية من بيع ألمانيا غواصات متطورة لمصر كان كفيلا بحسم الأمر.


وبحسب الصحيفة، تتعلق الوثيقة باتفاق عام 2009، عندما سعت مصر تحت قيادة الرئيس حسني مبارك إلى شراء غواصتين من "سنكروب"، الشركة المصنعة للغواصات من طراز "دولفين".


وتظهر بروتوكولات اجتماع عقدت في ديسمبر 2009، نقاشًا حول الزوايا المختلفة للموضوع، حيث تحدث رئيس المجموعة عن وضع المشاريع المطروحة، وبعدها بأشهر معدودة قام بزيارة لإسرائيل، وهناك فرض عليه تغيير وكيل الشركة في إسرائيل، وتعيين ميكي غنور بدلًا منه، فيما يتم حاليًا التحقيق مع الأخير باتهامات تتعلق بفساد محتمل خلال عمله كوكيل للشركة.


وقال محضر الإجتماع إن المصريين يتجهون لشراء غواصات من ألمانيا، والموافقة على بيعها لمصر سيتم الاتفاق عليها خلال اجتماع بين الحكومتين الإسرائيلية والألمانية فى يناير 2010.


وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير الدفاع حينها "ايهود باراك" منحا ألمانيا إمكانية بيع غواصات أقل تقدمًا إلى مصر.


وبعد إطاحة بالرئيس مبارك عام 2011، وصعود الإخوان للسلطة طلب نتنياهو وبارك من ألمانيا إلغاء الصفقة، إلا أن الألمان قالوا إنهم لا يستطيعون الانسحاب وتم تسليم الغواصات لمصر عام 2016.


وتتعلق التحقيقات الحالية للشرطة باتفاق ثان بين برلين والقاهرة، وهو ما قيل إن الحكومة الإسرائيلية وافقت عليه في 2014 دون علم وزير الدفاع آنذاك "موشيه يعلون" ورؤساء الإدارات المعنية في وزارة الدفاع.


في حين أن الغواصات التي قامت مصر بشرائها من "ثيسنكروب" عام 2009 كانت أقل تقدما من تلك التي تباع لإسرائيل، وكانت الغواصات الأربع التي تم شراؤها عام 2014 متساوية في القدرات لتلك التي تباع لإسرائيل، وهذا يعني أن برلين كانت بحاجة لموافقة القدس عام 2009 حتى عندما لم تكن الأسلحة التي يتم بيعها تعتبر "مغيرة للعبة".


وقال نتنياهو :" لقد قلت إنني لم أكن متورطًا في بيع الغواصات.. سيتم توضيح المسائل، وأعتقد أن الصفقة ستنفذ.. الألمان ينتظرون كيف ينتهي التحقيق، وعندما ينتهي سيتم توقيعه"، منتقدًا الاتهامات الموجهة إليه.

 

الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان