رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الأربعاء 22 نوفمبر 2017 م | 03 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

أزهري يتحدث الألمانية بطلاقة.. أسوشيتد برس تكشف تفاصيل منفذ هجوم الغردقة

أزهري يتحدث الألمانية بطلاقة.. أسوشيتد برس تكشف تفاصيل منفذ هجوم الغردقة

صحافة أجنبية

عبد الرحمن شعبان منفذ هجوم العردقة

أزهري يتحدث الألمانية بطلاقة.. أسوشيتد برس تكشف تفاصيل منفذ هجوم الغردقة

وائل عبد الحميد 16 يوليو 2017 19:10

كشفت وكالة أنباء أسوشيتد برس العديد من التفاصيل حول عبد الرحمن شعبان منفذ حادث طعن سائحات بالغردقة، لافتة إلى إجادته التامة للغة الألمانية، وتخرجه من جامعة الأزهر.

 

التقرير تحت عنوان "منفذ هجوم الطعن جلس وتحدث بطلاقة باللغة الألمانية إلى اثنتين من الضحايا.

 

 

وإلى نص التقرير

 

المصري الخريج الجامعي الذي طعن ألمانيتين حتى الموت في منتجع سياحي شهير جلس في البداية مع السائحتين وتحدث إليهما بطلاقة باللغة الألمانية قبل أن يخرج سكين مطبخ كبير الحجم ويهاجمهما، وفقا لمسؤولين أمنيين.

 

تاركا إياهما تنازعان  الموت، هرب عبد الرحمن شعبان من مشهد الحادث، وطارده عمال الفندق وحراس الأمن.

 

واندفع بعد ذلك إلى الفندق المجاور حيث هاجم وأصاب أربع سائحات بينهن اثنتان من أرمينيا وثالثة من جمهورية التشيك.

 

وصرخ شعبان باللغة العربية مخاطبا متعقبيه بحسب مسؤولين: “ارجعوا، أنا لا أستهدف المصريين".

 

وفي النهاية تمكنوا من الإمساك به، وتجريده من سلاحه، وسلموه لاحقا إلى الشرطة.

 

وطعن شعبان النساء الأجنبيات في الرقاب والأقدام بحسب مسؤولين.

 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هجوم الجمعة، لكن يبدو أنه جاء استجابة لمطالبات تنظيم مصري موال لداعش لأتباعه بمهاجمة المسيحيين الأقباط والسياح الأجانب.

 

عبد الرحمن، بحسب المسؤولين، ينتمي لمحافظة كفر الشيخ، ودرس إدارة الأعمال بجامعة الأزهر، أعلى مؤسسة في العالم لدراسة الإسلام السني، وهدف للانتقادات المتصاعدة في الشهور الأخيرة جراء ادعاءات بتدريس مناهج تعتمد على التعاليم الراديكالية والصرامة الفقهية.

 

ويحاول المحققون تحديد كيف وصل شعبان إلى الغردقة، إحدى أكبر منتجعات البحر الأحمر والتي تشتهر بطقسها المشمس على مدار العام، وأماكن الغطس.

 

وتحدث المسؤولون إلى أسوشيتد برس دون الكشف عن هويتهم لأنهم ليس مخولا لهم التحدث إلى وسائل الإعلام.

 

وقال بيان أصدرته نيابة أمن الدولة التي تستجوب شعبان في القاهرة إن دوافعه ومعتقداته الأيديولوجية ما زالت غير واضحة.

 

وأردف البيان: “ملامح الممارسات التي ارتكبها الجاني، وإذا ما كانت تصرفا فرديا أو جنائيا أو إرهابيا ما زالت غير واضحة حتى هذه اللحظة".

 

وفي ذات الأثناء، تأخذ الشرطة أقوال 15 من عمال الفندق لربط ما حدث معا.

 

وأكدت ألمانيا السبت مقتل سائحتين لكنها لم تدل بتفاصيل إضافية.

 

بيد أن وسائل إعلام ألمانية ذكرت أن الضحيتين كانتا تقيمان في الغردقة، ولم تكونا سائحتين.

 

وفي بيان رسمي، قالت الخارجية الألمانية: “وفقا للمعلومات المتاحة لدينا،  فإن هذا التصرف الذي استهدف السياح الأجانب غادر وإجرامي، وتركنا في حالة من الحزن والفزع والغضب".

 

وحدث الهجوم على السياح بعد ساعات فحسب من مقتل خمسة رجال شرطة في إطلاق نار بالبدرشين.

 

ولم تعلن أي جماعة مسؤوليتها عن هجوم البدرشين الذي يحمل بصمات حركات مسلحة مثل حسم التي كانت وراء هجحمات مشابهة في الشهور الأخيرة.

 

وذكرت السلطات أن حسم فصيل منشق من الإخوان المسلمين، تلك الجماعة التي جرى حظرها وتصنيفها  إرهابية بعد شهور عديدة من إطاحة الجيش بمحمد مرسي في يوليو 2013.

 

ومن المرجح أن يتسبب هجوما الجمعة في إحداث تأثير متزايد على صناعة السياحة المصرية، العمود الفقري للاقتصاد المصري، والتي توظيف ملايين الأشخاص، لكنها تعرضت للهلاك من خلال الاضطرابات السياسية ونقص الأمن منذ انتفاضة الربيع العربي عام 2011.

 

السبت، شهدت الغردقة إجراءات أمنية مشددة مع نقاط تفتيش إضافية على مداخل ومخارج المدينة والمواقع السياحية داخلها.

 

وضربت تفجيرات انتحارية قاتلة مصر منذ عزل مرسي قبل أربع سنوات.

 

وتركز العنف في شمال سيناء، لكنه امتد إلى البر الرئيسي والعاصمة.

 

المرة الأحدث التي هوجم فيها سياح في الغردقة حدثت في يناير 2016، عندما طُعن أستراليان وسويدي على يد مسلحين في أحد الفنادق أيضا، ولحقت بهما إصابات طفيفة.

 

وأطلقت القوات الأمنية النيران على المهاجمين وقتلت أحدهما وأصابت الآخر قبل إلقاء القبض عليه.

 

وبشكل منفصل، أعلنت ا لسلطات المصرية السبت مقتل أربعة مسلحين في تبادل إطلاق نار مع الشرطة في منطقة صحراوية بالقرب من الإسماعيلية.

 

إطلاق النار لم يكن مرتبطا بهجومي الغردقة والبدرشين.

 

السبت كذلك، انتشرت القوات الأمنية والقناصون أمام الكنائس والأديرة تحسبا لهجمات محتملة قبل عيدين للمسيحيين الأرثوذوكس.

 

واتخذت الكنائس المصرية قرار بتعليق رحلات الحج والرحلات البرية في أعقاب توصيات أمنية خوفا على سلامة الأقباط.

 

وهاجم أحد المسلحين حارس كنيسة القديسين بالإسكندرية أمس السبت، واستخدم شفرة حادة لإصابته في رقبته بعد منعه من الدخول.

 

منفذ الهجوم يدعى عبد الله حسن، ويبلغ من العمر 24 عاما، وتخرج من كلية الحقوق.

 

رابط النص الأصلي 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان