رئيس التحرير: عادل صبري 02:37 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

محلل استراتيجي: الأزمة الخليجية قد تتحول لصراع مسلح

محلل استراتيجي: الأزمة الخليجية قد تتحول لصراع مسلح

صحافة أجنبية

أمير دولة قطر تميم بن حمد

محلل استراتيجي: الأزمة الخليجية قد تتحول لصراع مسلح

محمد البرقوقي 01 يوليو 2017 09:58

الأزمة الخليجية تصاعدت ووصلت لمرحلة من الصعب جدا أن يتراجع الأطراف منها.

 

جاء هذا على لسان فيراس موداد، المحلل الاستراتيجي في مؤسسة "آي إتش إس ماركيت" في تصريحات حصرية لشبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية ضمن تقرير استطلعت فيه أراء عدد من الخبراء والمحللين حول الأزمة الدبلوماسية التي اندلعت مؤخرا بين دول الخليج- السعودية والإمارات والبحرين- من جهة ودولة قطر من جهة أخرى، على خلفية اتهامهم لها بتمويل الجماعات الإرهابية.

 

وذكر التقرير أن البعض اعتقد في باديء الأمر أن أطراف الأزمة سيسعون إلى التوصل إلى حل لها قبل نهاية شهر رمضان، لكن، وفي الأسبوع الماضي، أصدرت دول المقاطعة سلسلة من المطالب الصعبة التي يتعين على دولة قطر تلبيتها نظير رفع الحصار المفروض عليها.

 

وقال المحللون إن الأزمة الخليجية في شبه الجزيرة العربية تتحول شيئا فشيئا إلى أزمة مطولة، بل ويذهب بعضهم الآن إلى أن مخاطر الصراع المسلح لم تعد مستبعدة.


وتصاعد الخلاف بين دول الخليج وقطر في الـ 5 من يونيو الجاري حينما قطعت تلك الدول علاقاتها الدبلوماسية مع الدوحة، وألغت كافة موانئها البرية والبحرية والجوية أمام وسائل النقل القطرية، في محاولة للضغط عليها لإعادتها إلى الحظيرة الخليجية.

 

وتقدمت دول الخليج بقائمة تتألف من 13 بندا، عبر دولة الكويت التي تلعب دور الوساطة في الأزمة، إلى قطر لتنفيذها نظير رفع الحصار، وفي مقدمتها غلق قناة الجزيرة المملوكة لدولة قطر وغلق القاعدة العسطرية التركية الموجودة على أراضيها، وإنهاء علاقتها المزعومة بالجماعات الإرهابية والشخصيات المعارضة في دول الخليج ومصر.

 

لكن رفضت الدوحة تلك المطالب، وهو ما يمهد على الأرجح السبيل أمام دول المقاطعة لفرض مزيد من العقوبات السياسية والاقتصادية على النظام القطري، ما سيتسبب في تعقيد الأزمة وإطالة أمدها لشهور قادمة، وفقا لتوقعات مؤسسة "أوراسيا جروب" الاستشارية المتخصصة في المخاطر.

 

وقال تشاس دبليو. فريمان، السفير الأمريكي لدى المملكة العربية السعودية إبان حرب الخليج الأولى إن التصعيد الأخير في الأزمة الخليجية يهدد بتحولها إلى صراع مسلح.

وأضاف فريمان:” القطريون والأتراك وآخرون قالوا إن المطالب التي تقدمت بها دول الحصار غير مقبولة. ولذا فإننا بالفعل في أزمة مع إمكانية نشوب صراع مسلح.”

 

من جهتها، قال هيليما كروفت، المديرة العالمية لإدارة استراتيجيات السلع بمؤسسة أر بي سي كابيتال ماركيتس" إن قسوة المطالب التي تقدمت بها دول الخليج إلى الدوحة تعضد الفكرة القائلة إن الهدف الحقيقي للسعودية من وراء تلك الأزمة هو تغيير النظام في قطر.

 

وأضافت كروفت في تصريحات حصرية لـ "سي إن بي سي" أن المطالب الحقيقية قد تمت صياغتها بعلم مسبق من تلك الدول أنها ستقابل بالفرض من جانب الدوحة، وهو ما يثير على الأقل الشكوك حول الهدف الحقيقي للرياض من الأزمة.

 

ويساور وزارة الخارجية الأمريكية نفسها الشكوك حول فكرة أن الدعم المزعوم الذي تقدمه قطر للإرهاب هو ما يقف وراء الخلاف الدبلوماسي في الخليج.

 

وأشارت كروفت إلى أنها تتخوف من احتمالية تحول الأزمة بين دول الخليج إلى صراع مسلح نتيجة التصعيد أو سوء الحسابات.

 

وتابعت:” الآن لا يمكنني الجزم أن هذا الصراع لن يتحول إلى نوع من التصعيد العسكري.”

 

كانت علاقة قطر  مع جيرانها قد تدهورت  في مايو الماضي، بعد نشر وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا"، تصريحات لأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، لا تتسق مع  سياسة مجلس التعاون الخليجي بخصوص الموقف من إيران، لتنفيها الوكالة لاحقا مبررة الأمر باختراق حسابها.


لمطالعة النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان