رئيس التحرير: عادل صبري 02:14 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إندبندنت: بعد تصريحات سفير الإمارات.. شبح العزلة الدائمة يطارد قطر

إندبندنت: بعد تصريحات سفير الإمارات.. شبح العزلة الدائمة يطارد قطر

صحافة أجنبية

تميم بن حمد

إندبندنت: بعد تصريحات سفير الإمارات.. شبح العزلة الدائمة يطارد قطر

محمد البرقوقي 29 يونيو 2017 11:25

قطر تواجه العزلة الدائمة في ظل تخطيط الدول الخليجية لفرض عقوبات جديدة عليها..

هكذا عنونت صحيفة "إندبندنت" البريطانية تقريرا سلطت فيه الضوء على التصريحات التي أطلقها دبلوماسي إماراتي والتي واصل فيها الضغط على البلد الخليجي الصغير، بقوله إن دول المقاطعة –السعودية والإمارات والبحرين- تدرس فرض عقوبات جديدة لزيادة عزلة الدوحة عن جيرانها في الخليج.

 

وقال عمر غباش، السفير الإماراتي لدى موسكو إن بلاده وحلفائها من الممكن أن يطلبوا من شركائهم التجاريين أن يختاروا بين الحفاظ على علاقاتهم معهم، أو العلاقات مع قطر.

 

وأضاف غباش في حوار لصحيفة "جارديان" البريطانية أمس الأربعاء أن " ثمة عقوبات اقتصادية مؤكدة يمكننا اتخاذها ويتم دراستها في الوقت الراهن."

 

وتابع:" نستطيع أن نفرض شروطا على شركائنا التجاريين، ونقول لهم إذا ما كنتم ترغبون في العمل معنا، فعليكم أن تظهروا خياركم التجاري."

 

وتشهد قطر، أكبر منتج ومصدر للغاز الطبيعي المسال في العالم، أزمة دبلوماسية مع جيرانها الخليجيين- المملكة العربية والسعودية والإمارات والبحرين- ومعهم مصر بعد أن أقدموا على قطع علاقاتهم الدبلوماسية معها في الـ 5 من يونيو الحالي على خلفية اتهامها بدعم وتمويل الجماعات المسلحة والتقرب المثير للجدل من إيران، ما هوى بسوق الأسهم القطرية وتسبب في نقص في المواد الغذائية في البلد الخليجي الصغير.

 

وحذر غباش أيضا من أن الإمارات وحلفاءها يدركون تماما أن عقوباتهم قد تدفع بالدوحة إلى حضن إيران نهائيا، لكنهم مستعدون لقبول هذا الوضع وتحمل عواقبه.

 

وقال غباش إن طرد قطر من مجلس التعاون الخليجي "ليس العقوبة الوحيدة المتاحة". وأضاف: مواقفهم (القطريون) اليوم لا تتناسب مع العضوية في مجلس التعاون، لأن المجلس عبارة عن منظمة للأمن والدفاع المشترك".

وشدد قائلا إذا كانت قطر غير مستعدة لتنفيذ مطالبنا، فسيكون ذلك حالة "وداعا قطر– لا نريدك في خيمتنا بعد الآن".

 

وأكد أن الدول المشاركة في الحصار لا تخطط للتصعيد عسكريا، لكن يمكنها أن تتسبب بالمزيد من التصعيد عن طريق الكشف عن مزيد من المعلومات.

 

وأقر الدبلوماسي الإماراتي بأنه يدرك تماما خطر دفع قطر لبناء علاقات أكثر متانة مع إيران، لكنه أوضح قائلا: "نطالب قطر بالاختيار، وندرك أنهم قد يختارون الطريق إلى إيران، ونحن مستعدون لقبول عواقب ذلك".

 

وسألت "جارديان" السفير الإماراتي ما إذا كان شرط إغلاق قناة "الجزيرة" مطلبا معقولا. ورد غباش  قائلا: "لا ندعي بأن لدينا حرية الصحافة. ونحن لا نروج لفكرة حرية الصحافة. ما نتحدث عنه هو مسؤولية الكلام".

 

وأوضح أن حرية الصحافة في مختلف الدول تخضع لقيود مختلفة. وشدد على أن الكلام في "جزئنا من العالم" مرتبط بسياق معين، وهذا السياق قد يكتسب طابعا عنيفا بدلا من الطابع السلمي خلال فترة قصيرة للغاية بسبب مجرد كلمة تقال.

 

وكانت دول المقاطعة قد طرحت 13 مطلبا وأمهلت قطر حتى الأسبوع المقبل لتلبيتها، وخلافا لذلك فإن الدوحة ستواجه مزيد من العواقب. ومن هذه قطع العلاقات مع جماعة الإخوان المسلمين وإغلاق قناة "الجزيرة" وخفض مستوى العلاقات مع إيران.

 

كانت علاقة  قطر  مع جيرانها قد تدهورت  في مايو الماضي، بعد نشر وكالة الأنباء  القطرية الرسمية "قنا"، تصريحات لأمير  قطر ، الشيخ تميم بن حمد، لا تتسق مع سياسة مجلس التعاون الخليجي بخصوص الموقف من إيران، لتنفيها الوكالة لاحقا مبررة الأمر باختراق حسابها.


الرابط الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان