رئيس التحرير: عادل صبري 01:35 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أغلب الهجمات الإرهابية نفذها اليمين المتطرف بأمريكا.. وليس مسلمين

أغلب الهجمات الإرهابية نفذها اليمين المتطرف بأمريكا.. وليس مسلمين

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

دراسة غربية:

أغلب الهجمات الإرهابية نفذها اليمين المتطرف بأمريكا.. وليس مسلمين

محمد البرقوقي 26 يونيو 2017 12:29

"معظم الجماعات الإرهابية في الولايات المتحدة الأمريكية من المتطرفين اليمينيين، وليس المسلمين"..

 

هكذا خلصت دراسة حديثة مشتركة صادرة عن الصندوق الاستقصائي بالمعهد الوطني، (مركز إعلامي لا يهدف للربح)، ومنصة "ريفيل" الإخبارية والتي قام بدراسة مصادر العمليات الإرهابية الـ 201 التي وقعت في الولايات المتحدة الأمريكية خلال الفترة من العام 2008 وحتى العام 2016.

 

وذكرت الدراسة التي نشرت نتائجها صحيفة "إندبندنت" البريطانية أن المتطرفين اليمينيين يقفون وراء قرابة الكثير من الحوادث الإرهابية" في الوقت الذي ترتبط فيه ضعف العمليات الإرهابية بمن يُطلق عليهم "المتشددون الإسلاميون المحليون.”

 

وحددت الدراسة 63 حادثا جاءت مدفوعة بـ "أيديولوجية سياسية ودينية من قبل جماعات مثل تنظيم الدولة الإسلامية (داعش).”

 

وتابعت الدراسة :” في تلك الفترة، وقعت عمليات من هذا النوع مثل حادث إطلاق نار سان بيرناردينو وتفجيرات ماراثون بوسطن، وغيرها.”

 

وبحسب الدراسة فإن المتطرفين اليمينيين كانوا مسؤولين عن 115 حادثًا خلال الفترة نفسها، ويندرج تحت التصنيف نفسه حوادث مثل قتل روبرت دير لثلاثة أشخاص في إحدى عيادات منظمة "بلاند بيرنتهود" للصحة الإنجابية في ديسمبر 2015؛ لتقديمها خدمات الإجهاض.

 

ومن حيث الإجراءات التي اتخذتها الشرطة، أشار التقرير إلى أن 76% من الحوادث الإرهابيية التي خطط لها إسلاميون، قد تم إحباطها، مقابل 35% فقط من جانب الحوادث المماثلة من جانب متطرفين يمينيين.


وأضافت الدراسة أن عددا أكبر من الأشخاص لقوا حتفهم في الحوادث الإرهابية التي نفذها متطرفون إسلاميون، حيث وصلت نسبتهم إلى 90% نتيجة عمليات إطلاق النار الجماعية مثل تلك التي وقعت في قاعدة "فورت هوود" البحرية الأمريكية بولاية تكساس في العام 2009.

 

ومع ذلك، فإن قرابة 33% من الحوادث التي نفذها متطرفون يمينيون أوقعت ضحايا، مقابل 13% من الحوادث التي نفذها إسلاميون متشددون

 

وفيما يتعلق بالتطرف العنيف على يسار الطيف السياسي في الفترة ما بين 2008 وحتى 2016 كان هناك 19 حادثا و7 قتلى، ويندرج تحت هذا التصنيف حادث إطلاق النار على عضو كونجرس جمهوري كان يلعب البيسبول في فيرجينيا.

 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قد وقع على نسختين من قرار حظر سفر المواطنين من 6 دول إسلامية إلى الولايات المتحدة.

 

ووجدت الدراسة أن 1% فقط من "الجناة أو الجناة المزعومين" كانوا من الدول الوارد ذكرها ضمن قائمة حظر السفر، مقابل 87% من أمريكيي الأصل.

 

الدراسة ذكرت أيضا أن تفاوتا كبيرا في الطريقة التي يُعامل بها الإرهابيون اليمينيون ونظرائهم من المتشديين الإسلاميين في المحاكم الأمريكية.

 

وتابعت :” المسلمون، على ما يبدو، يعاملون كـ جناة محتملين من أول وهلة، وليسوا كضحايا.”

 

ولفت التقرير إلى أن مرتكبي الجرائم ينالون أحكاما بالسجن لفترات تصل إلى 14.5 عاما في المتوسط، و7 أحكام بالإعدام.


وأفادت بأن الأشخاص المدانون في تهم تتعلق بمهاجمة مساجد أو استهداف مسلمين نالوا أحكاما قضائية تقل مدتها عن 9 أعوام، ولم يحصل أي منهم قط على عقوبات بالسجن المؤبد أو حتى عقوبات إعدام.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان