رئيس التحرير: عادل صبري 10:09 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

إيكونوميست: من يعتلي عرش الإليزيه .. هل ننتظر مفاجأة؟

إيكونوميست: من يعتلي عرش الإليزيه .. هل ننتظر مفاجأة؟

صحافة أجنبية

من الرئيس الفرنسي القادم

إيكونوميست: من يعتلي عرش الإليزيه .. هل ننتظر مفاجأة؟

جبريل محمد 23 أبريل 2017 14:02

في عام 2007 دعم سكان ضواحي باريس الفائز نيكولا ساركوزي ضد اليمين، وفي 2012 صوتوا لصالح المنتصر، فرانسوا هولاند، على اليسار، واليوم في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية يبدو أن الناخبين مرة أخرى يعكسون المزاج الوطني. بحسب مجلة "اﻹيكونوميست" البريطانية.

 

"أنا مرتبك" بهذه الكلمات عكس "برتراند" المتقاعد الذي صوت لصالح ساركوزي في 2012، الحالة العامة التي تضرب البلاد، ويعتقد أن فرانسوا فيون، المرشح اليميني الوسط الذي يجري التحقيق معه بسبب إساءة استخدام رواتبه البرلمانية، قد يكون "المناسب" ولكنه تصرف "بصورة مخزية".

 

صوتت زوجة برتراند، جينفييف، لصالح هولاند، لكنها رفضت المرشح الاشتراكي، بنوا هامون، وتقول إنها تميل إلى التصويت لصالح "جان لوك ميلينشون" الذي ينتمي لليسار المتطرف وتعهد بتحقيق "ثورة للمواطنين"، وإخراج فرنسا من الناتو.

 

وبحسب المجلة، فإن المرشحين الذين وعدوا بإلغاء النظام القائم حاليًا في فرنسا بخصوص المهاجرين والاتحاد اﻷوروبي حصلوا على دعم خيالي، "ديدييه رينارد" عامل بناء متقاعد، يعلن أنه سوف يصوت لصالح مارين لوبان مرشح الجبهة الوطنية المناهضة للمهاجرين قائلا:" إنها الوحيدة التي سوف تساعد الناس".

 

وفي بلدة أخرى خيبة الأمل واضحة، لا أحد يحترم أي من المرشحين، وتقول امرأة: "الناس هنا لا تهتم بالتصويت".

 

"آلان فينوت" عمدة قرية "شاتودان" الذي انتخب للمرة الأولى عام 1983، عادة ما يكون لديه شعور جيد بكيفية تصويت بلاده، ولكن ليس هذا الوقت قائل: "هذه هي الانتخابات الرئاسية الأكثر غموضًا التي عرفتها فقد يكون الرئيس مفاجأة".

 

هذا الغموض يشجع على صعود الاتجاهات المتطرفة، وفي غضون أسابيع، صعد ميلينشون، في بعض الاستطلاعات إلى المركز الثالث من الخامس، متجاوزًا فيون الذي لا يقف سوى على بعد نقاط وراء لوبان وإيمانويل ماكرون، ليبرالي مؤيد لأوروبا.

 

وإذا كانت هذه الانتخابات صحيحة، فإن المرشحين من الأحزاب غير التقليدية من المقرر أن يستولوا على المراكز الثلاثة الأولى.

 

وأوضحت المجلة، أن هناك عنصرا يتنبأ بالنتائج بشكل خاص وهو الإقبال، الذي في المعتاد يبلغ حوالي 80٪ من الأصوات الرئاسية، وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه قد ينخفض إلى الثلثين هذا العام، الأمر الذى قد يؤدى إلى مزيد من الأضرار بالمرشحين التقليديين ومساعدة لوبان.

 

حتى وقت قريب، كانت الاحتمالات واضحة أن مرشحي الجولة الثانية هما لوبان وماكرون، الذي أعاد طرح نفسه كزعيم، ووعد بإنهاء الانقسامات القديمة بين اليسار، واليمين وبث حياة جديدة في السياسة.
 

ماكرون يحافظ على زمام المبادرة،  وفي جميع الاحتمالات، قال إنه سيلتقي لوبان في الجولة الثانية، ولكن هذه الانتخابات تبدو وكأنها سباق بـ أربعة أحصنة.

 

ولا يمكن استبعاد أي سيناريو، خاصة أن هناك بعض الناخبين الذين يمكنهم تغيير رأيهم في يوم الاقتراع، أو حتى يحدث ما هو "جنونًا" بحسب البعض ويصل "ميلينشون" إلى جولة الإعادة.

 

وفي 2002، وصل جان ماري لوبان، والد السيدة لوبان إلى الجولة الثانية بفارق نصف نقطة فقط عن مرشح المركز الثالث.

 

الفرنسيون لديهم الكثير من المفاجآت الانتخابية السابقة، ولقد صوتوا ضد مشروع الدستور الأوروبي عام 2005، وهذه المرة، يمكن أن يكون ثلاثة أرباع الناخبين على وشك دعم مرشح لا ينتمي إلى أي من المجموعتين السياسيتين اللتين أدارتا فرنسا على مدى السنوات الستين الماضية، هذه بالفعل أكثر انتخابات فرنسية غير تقليدية من أي وقت مضى، ولكن قد لا يكون هناك حتى الآن مزيد من التحولات غير المتوقعة.

 

الرابط اﻷصلي

انتخابات الرئاسة الفرنسية 2017
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان