رئيس التحرير: عادل صبري 05:56 مساءً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في مصر.. 18 يهوديًا يناضلون للحفاظ على تاريخهم

في مصر.. 18 يهوديًا يناضلون للحفاظ على تاريخهم

صحافة أجنبية

اليهود في مصر يسعون للحفاظ على تراثهم

وكالة اﻷنباء الفرنسية:

في مصر.. 18 يهوديًا يناضلون للحفاظ على تاريخهم

جبريل محمد 26 مارس 2017 12:19

رغم هجرة غالبيتهم منذ خمسينيات القرن المنصرم، لا يزال هناك عدد قليل من اليهود المصريين، ومعظمهم من النساء المسنات، في البلد العربي الأكثر سكانًا في العالم العربي، ويسعون إلى الحفاظ على تراثهم، وعرضه في متحف للحضارات حتى يعرف العالم تاريخ اليهود في مصر. بحسب وكالة اﻷنباء الفرنسية.

 

لا يزال يوجد في مصر حوالي 12 كنيسا يهوديا، ولكن مثل العديد من المعالم في البلاد تحتاج إلى استعادة بريقها وترميمها، ففي العام الماضي جزء من سقف كنيس يهودي في الإسكندرية سقط.

 

وفي وسط مدينة القاهرة، في شارع صاخب بالفنادق والمحلات التجارية القديمة، هناك المعبد المصري القديم "كنيس هاشمايم" الذي بني عام 1900.

 

وفي الداخل، ماجدة هارون تهتم بعناية بمخطوطات التوراة الموجودة في الكنيس.

 

وأوضحت الوكالة أن الكنيس خالٍ في غالبية الأيام، لكن هارون - 65 عاما-  تتذكر عندما كانت المقاعد يملأها المصلون، بما في ذلك والدها الراحل شحاتة هارون، المحامي الشهير.

 

تحمل هارون لقب رئيس الجالية اليهودية في القاهرة - المكونة من ستّ نساء مسنات من ضمنهم نفسها وأمها - وتقول إن مهمتها هي الحفاظ على التراث الذي يعود إلى قرون ماضية.

 

وتضيف: هذا واجبي بالنسبة للأجيال المقبلة".

 

والدتها مارسيل هارون - 91 عامًا-  تبكي عندما تتحدث عن الماضي الذي تلاشى .. وتحكي للوكالة قائلة : "عاش اليهود في مصر منذ الفراعنة، هل يريدون إخفاء قرون من التاريخ؟".

 

كان يوجد في مصر ما بين 80 لـ 120 ألف يهودي حتى منتصف القرن العشرين، وكان تأثيرهم يتجاوز بكثير أعدادهم في كافة المجالات. بحسب الوكالة.

 

لكن مع اشتعال الحروب العربية الإسرائيلية عام 1948 تفكك المجتمع، حيث ترك الكثيرون منهم مصر، أو أجبروا على الخروج.

 

واليوم، عدد اليهود في مصر حوالي 18  شخصًا فقط،  12 منهم يعيشون في الإسكندرية.

 

رسميا، لا تميز الحكومة الآن بين التراث الفرعوني، والإسلامي، والقبطي، واليهودي، ودفعت وزارة الآثار الأموال لإصلاح سقف كنيس الإسكندرية.

 

وقالت ماجدة :إنّ "وزير الآثار وعدها بفتح متحف للحضارات يشرح مختلف التراث المصري".

 

وافتتح متحف الحضارة المصرية جزئيًا في فبراير الماضي، ولكن لا توجد خطط محددة حتى الآن لعرض القطع الأثرية اليهودية فيه.

 

ولكن على المستوى العام، لا يزال العديد من المصريين لديهم نظرة مختلطة عن مواطنيهم اليهود.

 

ويقول "أمير رمسيس" الذي قدم فيلمًا وثائقيًا عام 2013 بعنوان " عن يهود مصر" : الأمر مسألة معقدة.. ذكر اليهود في مصر من المحرمات".

 

ومجرد عرض الفيلم في دور السينما كان صراعًا قبل أن يحصل في النهاية على التصريح.

 

ورغم أن المجتمع اليهودي الصغير نجا من الهجمات الأخيرة التي قام بها الجهاديون الذين يستهدفون المسيحيين، فقد هوجم كنيس "هاشمايم" في 2010.

 

وقال رئيس الجالية اليهودية في الإسكندرية يوسف غاون:" أثق بأن الحكومة المصرية سوف تساعدنا على استعادة التراث اليهودي في البلاد".

 

الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان