رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 صباحاً | الثلاثاء 25 أبريل 2017 م | 28 رجب 1438 هـ | الـقـاهـره °

قريبا.. «الطيار» يهدد عرش Google Translate

قريبا.. «الطيار» يهدد عرش Google Translate

صحافة أجنبية

جهاز صغير قادر على ترجمة لـ 80 لغة

قريبا.. «الطيار» يهدد عرش Google Translate

مصطفى السعيد 20 مارس 2017 23:37

إذا ولدت من جديد، ما هي الأشياء التي تريد أن تتعلمها؟ ربما أول ما يتبادر إلى ذهنك هي اللغات، ليس فقط اللغة الإنجليزية، ولكن أيضًا الألمانية والفرنسية والإيطالية والصينية وتفتح الأبواب أمامك لتعلم الروسية.

 

التواصل بلغة أخرى ليس فقط ضروريا للعمل في الشركات متعددة الجنسيات، لكنه مفيد جدا للسفر، أو بقول مختلف لمعرفة دول وثقافات أخري.


لكن لا داعي للقلق لم نعد الآن بحاجه لحضور دورات تدريبية أو السفر إلى دول أجنبية لتعلم اللغات، التكنولوجيا الجديدة بإمكانها أن تساعدنا، فمنذ سنوات، هناك العديد من البرامج والتطبيقات للترجمة، مثل "الطيار"  حسبما ذكر تقرير لموقع "اكسبنسون" الإسباني.

 

ولكن في الآونة الأخيرة عندما تطورت التكنولوجيا، كانت بالإضافة لترجمة جوجل المعروفة، هناك مجموعة متنوعة من التطبيقات الهواتف للترجمة، لكن معظمها لا يعمل بشكل جيد جدا.

 

الآن، يوجد جهازان سيتم طرحهم للبيع خلال الأشهر المقبلة، قادران على إجراء محادثة في وقت قياسي.

 

وخلال المؤتمر الأخير لموبايل وورلد (MWC) في برشلونة يمكننا أن نتعرف "Travis the Translator"، وهو جهاز صغير قادر على ترجمة لـ 80 لغة.

بمجرد الضغط على زر وإملاء الكلمة أو العبارة التي تريد أن ايصالها بلغة أخرى. وهو متوفر مع سماعات الرأس من. وتستغرق البطارية ما يصل إلى 12 ساعة، وما يجعله الأفضل أنه يمكنه العمل دون اتصال بالإنترنت.

 

وسيطرح "ترافيس" للبيع في الأسواق خلال يونيو القادم بحوالي 199 دولارا، ولكن ابتداء من هذا الشهر، ويمكن حجز الجهاز فقط بـ 99 دولارا  من خلال موقعه على الإنترنت.


جهاز آخر ولد الكثير من التوقعات هو "الطيار"، عبارة عن سماعة لاسلكية صغيرة يمكنها أن تترجم الإنجليزية والإسبانية والفرنسية والبرتغالية والإيطالية.

الجهاز تم تطويره من قبل شركة ناشئة في الولايات المتحدة تدعي "ويفرلي لابس"، حصلت  العام الماضي على 4.4 مليون دولار من خلال حملة تمويل جماعي.

الطيار سوف يطرح للبيع في مايو المقبل بحوالي 300 دولار، وهناك أكثر من 20 ألف شخص قدموا بالفعل طلبات الحجز المسبق.

 

كيف تعمل الأجهزة؟

هذه الأدوات تعمل من خلال "سحابة". متصلة عبر شبكة الإنترنت، حيث تتحقق من المعلومات وتعاود الاستجابة لمستخدم اللغة خلال ثوان.

في الواقع، ما يحدث هو الجمع بين التكنولوجيات القائمة (نظام التعرف على الصوت، وتطبيق الترجمة، وميكروفون واتصال بالإنترنت).


سيتعين علينا أن ننتظر حتى الربيع المقبل لنري بأعيننا جودة الخدمة التي سوف تقدم. وهل ستكون بالفعل نهاية الحواجز اللغوية؟.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان