رئيس التحرير: عادل صبري 11:06 مساءً | الثلاثاء 21 نوفمبر 2017 م | 02 ربيع الأول 1439 هـ | الـقـاهـره 28° غائم جزئياً غائم جزئياً

إجراءات ترامب تثير العنصرية والمسلمون الضحية

إجراءات ترامب تثير العنصرية والمسلمون الضحية

صحافة أجنبية

مظاهرة للتضامن مع المسلمين ضد إجراءات ترامب

وكالة اﻷنباء الفرنسية:

إجراءات ترامب تثير العنصرية والمسلمون الضحية

جبريل محمد 19 مارس 2017 12:39

في قاعة الولائم مترامية الأطراف، مشى "أحمد رحاب" ﻹلقاء كلمة عن القهر الشديد وقسوة إدارة الرئيس الحالي دونالد ترامب. بحسب وكالة اﻷنباء الفرنسية.

 

وفي كلمة أمام حشد يضم 1200 شخص معظمهم من المسلمين اﻷمريكيين، لجمع تبرعات لفرع شيكاغو من مجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية (كير)، التي يرأسها رحاب قال:" هذه المعركة ليست فقط معركتنا .. بل هي معركة أميركا كلها".

 

وأضاف:" هناك من يحاول منع الناس الطيبين من المجيء إلى أمريكا.. هؤلاء الناس كل جريمتهم أنهم مسلمون ... ونحن لن نقف صامتين".  وحينها ضجت الغرفة بالتصفيق.

 

وبحسب الوكالة، جهود الرئيس "دونالد ترامب" لحظر دخول مواطني عدد من الدول اﻹسلامية ﻷمريكا، لقي ترحيبًا من بعض المسلمين اﻷمريكيين، ومؤيدي ترامب.

 

ومع تلك اﻹجراءات تصاعدة موجة "اﻹسلاموفوبيا" خاصة مع شعور الكثيرين بدعم إدارة ترامب لاستهداف المسلمين.

 

وقالت "لويز ساينكلير" رئيس جمعية الدراسات العربية الأمريكية:" هناك مخاوف كبيرة من القادم، وما الذي سيحدث؟ ومن سيكون الضحية؟

 

وأضافت: ما المختلف الآن، هل الجماعات الإسلامية والعربية سوف تقيم علاقات مع المجتمعات الأخرى وتشارك في المظاهرات ضد ترامب.. هذا هو الجديد".

 

ولقي خطاب رحاب داخل القاعة ردود فعل متباينة - فبينما البعض متخوف، البعض الآخر متفائل بسبب روح التعاون مع المجموعات اﻷخرى.

 

وقال الهاشمي- صيدلي يبلغ من العمر 36 عاما:" أطفالي مواطنين أميركيين.. وأشعر بالقلق من فكرة أنهم قد يكبرون ويشعرون بالحرج من تراثهم أو يخافون من تعريف أنفسهم على أنهم مسلمين.

 

وبعد إجراءات ترامب، تحدثت تقارير عن ارتفاع حاد في جرائم الكراهية في الولايات المتحدة ضد المسلمين.

 

الجماعات المعادية للمسلمين تضاعفت 3 مرات تقريبا العام الماضي، بحسب التعداد السنوي لمركز "قانون الفقر الجنوبي" وفي عام 2015، ازدادت جرائم الكراهية ضد المسلمين 67 % وفقا لمكتب التحقيقات الاتحادي.

 

وهذه الأرقام قد ترتفع، وسط تقارير متزايدة عن حوادث جديدة.

 

وفي الشهر الماضي، أتلف حريق متعمد مسجد بولاية فلوريدا، واتهم رجل في كانساس بإطلاق النار على اثنين من المهاجرين الهنود الذين كان يعتقد أنهم من أصول شرق أوسطية مما أسفر عن مقتل أحدهم.

 

ومع تزايد شعور المسلمين في أمريكا بالتهديدات، بدأت بعض الجماعات اﻷخرى في التضامن، وخلال كلمته في القاعة، أشار رحاب إلى وجود حلفاء جدد في الغرفة، في إشارة إلى محامين غير مسلمين الذين ساعدوا المسافرين خلال محاولة ترامب الأولى للحظر الذي أثار الفوضى في المطارات الأمريكية حتى أوقفتها المحاكم الأمريكية.

 

وقال عاكف علي - البالغ من العمر 36 عامًا -:" يمكن أن تتحول السلبية إلى إيجابية، وأعتقد أن هذا ما نراه الآن.. أفضل جزء من المشكلة حاليا هو أن الشعب الأمريكي نفسه أصبح يدعم قضيتنا بشدة".

 

الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان