رئيس التحرير: عادل صبري 03:09 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

سي إن بي سي: بعد فوز حزب رئيس الوزراء.. هولندا تسقط الشعبويين

سي إن بي سي: بعد فوز حزب رئيس الوزراء.. هولندا تسقط الشعبويين

صحافة أجنبية

رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي

سي إن بي سي: بعد فوز حزب رئيس الوزراء.. هولندا تسقط الشعبويين

محمد البرقوقي 16 مارس 2017 14:35

هولندا تسقط  الشعبويين.. هكذا عنونت شبكة "سي إن بي سي" الإخبارية الأمريكية الإخبارية تقريرًا سلطت فيه الضوء على النتائج الأولية للانتخابات الهولندية التي أظهرت تصدر حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية الذي ينتمي إليه رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي، على حزب "الحرية" اليميني المتطرف بزعامة خيرت فيلدرز.

وذكر التقرير أن الناخبين الهولنديين احتشدوا أمس الأربعاد لانتخاب حكومتهم الجديدة في أعقاب الحملة الصاخبة التي  بدا فيها حزب فيلدرز المناهض للإسلام والاتحاد الأوروبي، وهو يحقق مكاسب كبيرة، ما عزز المخاوف من تنامي صعود التيار الشعبوي في أوروبا.

 

ومع ذلك، تظهر المؤشرات الحالية أن حزب روتي سيضمن نصيب الأسد من التصويت، وسيجلس على رأس الحكومة الجديدة في هولندا.

 

وقال روتي مخاطبًا أنصاره الذين تجمعوا للهتاف له في مقر الحزب في مدينة لاهاي بعد الإدلاء بأصواتهم:" يبدو أن حزب الشعب من أجل الحرية والديمقراطية سيكون له اليد العليا في هولندا للمرة الثالثة على التوالي."

 

وأشار إلى أنه "في هذا المساء أيضًا قالت هولندا، بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي  والانتخابات الأمريكية، لا للشعبوية الخاطئة".

 

وشدد روتي على أنه من المهم الآن توحيد هولندا في الأسابيع والأشهر المقبلة، تمهيدًا لتشكيل حكومة مستقرة للسنوات الأربع المقبلة.

 

ووفقًا لنتائج التصويت الحالية، سيحصل حزب روتي على 33 من أصل 155 مقعدا في البرلمان، مقابل 20 مقعدا لحزب فيلدرز.

 

 وحل ثانيا ثلاثة أحزاب حصل كل منها على 19 مقعدًا وهي حزب الحرية المحسوب على أقصى اليمين بقيادة خيرت فيلدرز وحزب النداء المسيحي الديمقراطي و(حزب الديمقراطيين 66.

 

من جانبه، هنأ زعيم حزب الحرية خيرت فيلدرز ، المعادي للإسلام والمهاجرين- رئيس  الوزراء الهولندي، وقال فيلدرز للصحفيين في لاهاي "نحن أحد الفائزين في هذا التصويت، لكن بالطبع كنت أود أن نكون نحن الحزب صاحب الصدارة"، مشيرا إلى أنه كان يتمنى الحصول على ثلاثين مقعدا، لكنه أعرب عن سعادته بهذه النتيجة بعد زيادة عدد مقاعد حزبه.

 

كما أعلن فيلدرز استعداده للمشاركة في ائتلاف حكومي رغم رفض سائر الأحزاب مسبقًا التعاون معه.

 

ويعتقد كثير من الهولنديين أن هذا الصعود لأقصى اليمين يأتي مغايرًا لطبيعة الشعب الهولندي المعروف بقبول التعدد والتنوع، يذكر أن هذه الانتخابات هي الأولى من ثلاثة انتخابات أوروبية رئيسية تُجرى هذا العام تليها  فرنسا وألمانيا.

 

وفي ردود الفعل رحب رئيس المفوضية الأوروبية  جان كلود يونكر بما وصفه الفوز الصريح لرئيس الوزراء الهولندي في الانتخابات العامة في بلاده واعتبره "تصويتا لأوروبا وتصويتا ضد المتطرفين".

 

من جهته، أشار مصدر في المفوضية الأوروبية لوكالة الصحافة الفرنسية إلى وجود ما وصفه بالارتياح في بروكسل.

 

كما هنأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، رئيس الوزراء الهولندي على إعادة انتخابه.. وعربت ميركل خلال اتصال هاتفي مع روتي عن تطلعها إلى "مواصلة التعاون كأصدقاء وجيران وأوروبيين"، بحسب ما ذكره شتيفن زايبرت المتحدث باسم المستشارة الألمانية. 

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان