رئيس التحرير: عادل صبري 03:15 مساءً | الأربعاء 23 مايو 2018 م | 08 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بالطبلة.. معلمة فلسطينية تهز إسرائيل وتصل منزل «ريفلين»

بالطبلة.. معلمة فلسطينية تهز إسرائيل وتصل منزل «ريفلين»

صحافة أجنبية

الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين ينقر على الطبلة مع المعلمة جيهان جابر

بالطبلة.. معلمة فلسطينية تهز إسرائيل وتصل منزل «ريفلين»

معتز بالله محمد 09 مارس 2017 10:09

استقبل "رؤفين ريفلين" رئيس دولة الاحتلال أمس الأربعاء في منزله بالقدس المحتلة، معلمة اللغة العبرية بمدرسة ابن سينا بمدينة الطيبة جيهان جابر من فلسطيني 48، بعد الضجة التي أحدثتها على مواقع التواصل الاجتماعي إثر نشر فيديو لها وهي تعلم طلابها العبرية عن طريق "الطبلة".

 

وظهر الرئيس الإسرائيلي خلال اللقاء ممسكا بالطبلة وهو يغني مع المعلمة الفلسطينية  الأغنية التي اشتهرت بها، إضافة لإحدى الأغاني باللغة العبرية. بحسب صحيفة "يديعوت أحرونوت".

 

وحاول "ريفلين" استغلال الحدث لإبراز ما وصفه بالتنوع الثقافي بإسرائيل والقدرة على التعايش بين العرب واليهود، قائلا :”أثرت الفرحة الكبيرة بفضل غنائك الذي انتشر على نطاق واسع، ليس فقط في إسرائيل، بل في كل مكان لديه أساس متعدد الثقافات".

 

واعتبر الرئيس الإسرائيلي أن هذا دليل على إمكانية توحيد الثقافات المتعددة في مكانة واحد، من خلال تمسك كل جانب بثقافته، مع احترامه الثقافات الأخرى.

 

وقال :ريفلين" بلهجة عربية، مطالبا بضرورة تعلم الطلاب اليهود اللغة العربية :”لازم نتعلم عربي"، فيما ردت عليه المعلمة الفلسطينية بالعبرية "علينا أيضا تعلم العبرية".

 

وأهدت جابر للرئيس الإسرائيلي "طبلة"، كتب عليها " تكريما للرئيس ريفلين، كل التقدير". وقالت "نحما ريفلين" زوجة رئيس دولة الاحتلال موجهة كلامها للمعلمة الفلسطينية :”يصادف اليوم عيد المرأة العالمي وأقول لك  رغم كل الانتقادات، أنت امرأة مدهشة، تساهمين لأجل السلام بين الشعبين، نحن فخورون بك".

 

وتقول المعلمة من مدينة الطيبة إحدى أكبر المدن العربية في إسرائيل، إنها قررت استخدام طريقة الغناء في التعليم تماشيا مع الطرق الحديثة في التعليم، التي تحفز الطلاب على التعلم من خلال الغناء أو اللعب.

 

وذاعت شهرة جابر بعد بث فيديو لها خلال الأسبوعين الماضيين، وهي تغني بالعبرية بطريقة مبتكرة وباستخدام الطبلة، لدى تعليم طلابها دروسا في اللغة العبرية، وصل مشاهدوه إلى نحو مليون شخص.

 

وزادت شهرتها بعد تكريمها من قبل مديرها في المدرسة والقطاع العربي داخل إسرائيل، لتظهر بعد ذلك على القناة الثانية بالتلفزيون الإسرائيلي، وينبهر المذيع "عوديد بن عامي" من طريقتها الأمر الذي دفعه للغناء معها.

 

وأصبحت أغنيتها الشهيرة "جيشيم جيشيم متفتيف" (شتي يا دنيا شتي) بتوزيعها الجديد  الذي أدخلته المعلمة جيهان باستخدام الطبلة،من أشهر الأغاني الشعبية في إسرائيل بين اليهود وفي جلساتهم الترفيهية.

 

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان