رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"صرخات من سوريا".. وثائقي يفضح مجازر اﻷسد

لوس أنجلوس تايمز:

"صرخات من سوريا".. وثائقي يفضح مجازر اﻷسد

جبريل محمد 08 مارس 2017 16:29

لقد مرت 18 شهرا منذ العثور على جثة "إيلان كردي" على شواطئ تركيا، في نهاية مبكرة لرحلة لجوء هربا من جحيم سوريا، بحسب صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" اﻷمريكية.

 

"نيلوفر دمير" صاحبة صورة الطفل " إيلان" لديها مشاعر فياضة من التعاطف مع اللاجئين في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا الشمالية.

 

حاليا، الناخبون في الدول المتقدمة يكافئون المرشح الذي يرفض مقترح إعادة توطين اللاجئين باعتبار وجودهم يمثل تهديدا وثقافيا وأمنيا، رغم وجود أدلة دامغة على عكس ذلك.

 

"يفغيني أفنيفيسكي" مخرجة فيلم "صرخات من سوريا" - المقرر عرضه الاثنين القادم  في أمريكا- تأمل أن يقدم الفيلم بعض التعازي عما يحدث في سوريا

 

وقالت في مقابلة من صحيفة "لوس أنجلوس تايمز:" الفيلم حاول إظهار الجانب اﻹنساني لهؤلاء الناس، وكرامتهم هي الشيء الأساسي".

 

ويأتي توقيت عرض الفيلم في الذكرى السادسة للثورة السورية التي انطلقت شرارتها في مارس 2011، وأسفرت حتى اﻵن عن مقتل أكثر من 400 ألف شخص، بحسب تقديرات للأمم المتحدة.

 

وأوضحت الصحيفة :" هناك الكثير من اللقطات في الفيلم غير مألوفة لأولئك الذين لم يتابعوا سوريا عن كثب، حيث سوف يرى المشاهدين مناظر جثة طفل مشوهة يبلغ عمرها 13 عاما.

 

 

وبحسب المعارضة، اختطف الطفل وتعرض للتعذيب حتى الموت على يد أجهزة الأمن التابعة للحكومة عام 2011 لجعله مثالا للمحتجين.

 

حالات فردية يصعب التحقق منها، ولكن النيابة العامة ومنظمات حقوق الإنسان لديها الكثير من الأدلة التي تشير إلى انتشار العنف والتعذيب والقتل على نطاق واسع في مراكز الاحتجاز التابعة لنظام بشار اﻷسد، بجانب أدلة على جرائم حرب وإن كان ذلك على نطاق أصغر.

 

الفيلم يثير أسئلة كثيرة، من بينها: ماذا يمكن أن تفعل الولايات المتحدة وأوروبا؟.


مخرجة الفيلم تقول إن ترك الفيلم لهذه الأسئلة دون إجابة يشرفها، ولكنه يلقي نظرة على مستقبل سوريا المظلم.

مجازر الأسد
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان