رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 مساءً | الأربعاء 14 نوفمبر 2018 م | 05 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

في معركتها مع البدانة.. إيمان أحمد تهزم أول 100 كجم

في معركتها مع البدانة.. إيمان أحمد تهزم أول 100 كجم

صحافة أجنبية

إيمان أحمد فقدت 100 كجم من وزنها

في معركتها مع البدانة.. إيمان أحمد تهزم أول 100 كجم

وائل عبد الحميد 07 مارس 2017 18:10

أوردت صحيفة هندوستان تايمز تفاصيل نجاح الفريق الطبي الهندي المعالج للمصرية إيمان أحمد بمستشفى "سيفي" في إنقاص وزنها 100 كجم، حيث باتت تزن 400 كجم.

 

"التقرير المذكور يحمل عنوان "إيمان أحمد تسقط أول 100 كجم في معركة البدانة"

 

وأضافت: “إيمان، التي احتلت لقب أكثر نساء العالم بدانة، بوزن 500 كجم، فقدت الوزن المذكور من خلال اتباع نظام تغذية صارم يعتمد على السوائل، وغني بالألياف والبروتين.

 

ومن المحتمل أن تخضع إيمان لاحقا لعملية جراحية من أجل علاج البدانة.

 

وبحسب الصحيفة، فإن هناك خطة لخسارتها 200 كجم من وزنها في 6 شهور.

 

ونقلت هندوستان تايمز عن أحد أفراد الفريق المعالج الذي يقوده مفضل لاكداوالا قوله: “ننتظر التقارير الجينية قبل إجراء العملية".

 

واستطرد الطبيب: “الجولة الأولى من العلاج تتمثل في اتباع نظام غذائي ودوائي، قبل أن تبدأ الجولة الثانية المتمثلة في إنقاص الوزن من خلال التدخل الجراحي".

 

وأردف: “نعتقد أن اكتساب إيمان للوزن الزائد منذ أن كانت في الحادية عشرة من عمرها قد يتصل بالجينات المرتبطة بالبدانة".

 

وكانت إيمان قد غادرت مسقط رأسها الإسكندرية متوجهة إلى مومباي، وبلغت تكلفة سفرها إلى مومباي 38000000 روبية.

 

وجمعت حملة تبرعات من أجل إيمان حتى الآن ما يزيد عن 1900000 روبية حتى نهاية الشهر الماضي.

 

صحيفة الجارديان في تقرير سابق أشارت إلى أن إيمان  سافرت إلى الهند عبر طائرة شحن، على أمل أن ينجح الأطباء في مساعدتها على إنقاص وزنها الذي تكتسبه منذ الطفولة.

 

وتعاني أحمد من جلطة أحدثت شللا في ذراعها وقدمها اليمنيين، بحسب حملة "انقذوا إيمان" التي تستهدف جمع تبرعات من أجل علاجها، ولا سيما وأنها لا تستطيع التحرك من سريرها.

 

وفور وصولها إلى الهند، استقبلتها مستشفى "سيفي" في مومباي، حيث تم إعداد وحدة طبية بأسرة كبيرة الحجم تتحمل الأوزان الكبيره تم تجهيزها خصيصا لها، بحسب المتحدث الرسمي باسم المستشفى.

 

وتم نقلها داخل الطائرة باستخدام رافعة "ونش"، وفور وصولها مومباي استخدمت رافعة أخرى لهبوطها إلى شاحنة، لتتجه للمستشفى بصحبة فرقة طوارئ تابعة للإسعاف، وحراسة أمنية.

 

رابط النص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان