رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بي بي سي: إعلان «العوانس» يغضب فتيات مصر

بي بي سي:  إعلان «العوانس» يغضب فتيات مصر

صحافة أجنبية

إعلان "إنتي عانس؟! يثير جدلا واسعا في مصر

بي بي سي: إعلان «العوانس» يغضب فتيات مصر

محمد البرقوقي 07 مارس 2017 12:51

المحاولة التي قامت بها شركة مصرية لمواجهة النمطيات المتعلقة بالنوع "الجنس" في المجتمع المصري واجهت موجة من الانتقادات الحادة في أعقاب اتهام أحدث حملاتها الإعلانية بتكريس التصورات السلبية إزاء المرأة.

هكذا علقت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في تقرير على نسختها الإنجليزية الإلكترونية على موجة الانتقادات التي طالت حملة " إنتي عانس؟!" التي اجتاحت لافتاتها شوارع العاصمة المصرية القاهرة في الآونة الأخيرة، والتي تهدف لتسليط الضوء على كل المفاهيم الخاطئة التي تتعرض لها المرأة في مصر.

 

ويظهر في هذه الحملة المثيرة للجدل والتي أطلقتها إحدى الشركات الشهيرة لإنتاج زيت الطعام، لوحات تحمل صورة فتاة وبجوارها تساؤل "إنتي عانس؟!" والأخرى "اكسر للبنت ضلع، يطلعها 24"، وهو ما أثار جدلًا واسعًا بين نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة الفتيات والسيدات، بعد أن اعتبر بعضهن فكرة الحملة إهانة واضحة للفتيات والسيدات.

 

وتداول نشطاء موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" صورة لإحدى اللوحات الإعلانية، الخاصة بحملة دعائية جديدة أطلقتها الشركة، والموجودة أعلى كوبري المحور، تحت عنوان "إنتي عانس؟!"، موجهين اتهامات لأصحاب الفكرة الإعلانية باعتبارها إساءة واضحة للفتيات والسيدات.

 

وتشجع هذه الحملة الإعلانية السيدات على مشاركة آرائهم بخصوص الأفكار النمطية عبر صفحة الشركة على "فيسبوك"، وقالت وكالة التسويق المسؤولة عن الحملة في تصريحات لقناة "دريم" الفضائية الخاصة إن الفكرة تهدف في المقام الأول لخلق شعارات إيجابية جديدة مستوحاة من قصص خاصة بالسيدات.

 

لكن سرعان ما أثارت هذه الإعلانات غضبًا واسع النطاق في الإعلام المصري، وقالت الإعلامية لميس الحديدي:" دي العبارات اللي عاوزين نحذفها من قاموسنا،" مضيفة أن هذه العبارات غير مقبولة على الإطلاق ولو حتى بهدف جذب الانتباه إلى رسالة إيجابية.

 

الحملة كان لها صدى سلبي أيضًا في الشارع المصري، لاسيما بين الفتيات والسيدات، وهو ما أعربت عنه نهاد أبو القمصان، رئيسة "المركز المصري لحقوق المرأة"، إنّ "الحملة لها بعد إنساني واجتماعي مهم وجميل، لكن الدعاية المصاحبة لها ليست لها علاقة بحقوق المرأة. كما أنها تكرس ثقافة عنصرية كانت الحملة تستهدف محاربتها".

 

وأضافت أبو القمصان في تصريحات لقناة "دلايم" أن "منظمي الحملة يجب عليهم إزالة تلك اللافتات المسيئة لكرامة المرأة، واختيار شعارات مناسبة تؤدي الغرض وتحقق الهدف المناسب والمرجو منها.

 

وتدخل جهاز حماية المستهلك في مصر قانونيًا، ويتم الآن إزالة هذه اللوحات من الشوارع، وفقًا لما أوردته مواقع إلكترونية مصرية. وصرح عاطف يعقوب رئيس الجهاز بأن هذه الإعلانات مثّلت بالفعل خرقًا واضحًا للقانون عبر إثارة مشاعر الكراهية بين الفتيات والسيدات.

لمطالعةالنص الأصلي

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان