رئيس التحرير: عادل صبري 06:40 صباحاً | الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 م | 04 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

هل تعيد إسرائيل تمثالا فرعونيا مسروقا بحوزة تاجر فلسطيني؟

هل تعيد إسرائيل تمثالا فرعونيا مسروقا بحوزة تاجر فلسطيني؟

صحافة أجنبية

خبيرة إسرائيلية تعيد ترميم تابوت فرعوني بمتحف إسرائيل

هل تعيد إسرائيل تمثالا فرعونيا مسروقا بحوزة تاجر فلسطيني؟

معتز بالله محمد 06 مارس 2017 16:08

قال موقع "'walla” الإسرائيلي إن السلطات الإسرائيلية أوقفت تاجرا فلسطينيا على معبر بيت حانون (إيريز) كان يهم بالدخول لإسرائيل، وبحوزته مجموعة أثرية مختلفة بينها  تمثال فرعوني سُرق على ما يبدو من مصر، وجعران من العصر البرونزي وعملات من العصر المكابي.

 

وفيما تجري سلطات الاحتلال تحقيقا مع التاجر الفلسطيني، تم نقل الأثار لمنسق عمليات الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية وما تسمى الإدارة المدنية.

 

السؤال الذي يطرح نفسه ما إن كانت الأثار المصرية التي وصلت أياد إسرائيل ستعود مجددا لمصر أم ستستولي عليها تل أبيب؟.

 

كانت  صحيفة "هآرتس" قد تساءلت في 14 ديسمبر 2016 عن كيفية وصول تابوت فرعوني  يعود لعام 950 قبل الميلاد ليد وزير الدفاع الإسرائيلي السابق "موشيه دايان" الذي كان مغرما بالآثار المصرية القديمة.


 وقالت آنذاك إن الحديث يدور عن تابوت يعود لسيدة، وبحسب الدكتورة "شيرلي بن دور- آفين" المسئولة عن الإثار المصرية بمتحف إسرائيل، فإن الكتابة الهيروغلفية على التابوت تؤكد أن السيدة التي دفنت به كانت منشدة في المعبد، الذي ربما كان يخلص الإلهة واجت، التي كانت حامية وراعية مصر السفلى، وبعد توحيد القطرين أصبحت حامية مشتركة للوجهين القبلي والبحري.
 
وبحسب الصحيفة فإن أحدا لا يعرف كيف وصل التابوت إلى مجموعة موشيه دايان الأثرية.


“هآرتس" كشفت عن تابوت آخر حديث نسبيا يعود للفترة بين 350- 550 قبل الميلاد، ويعود لمصري اسمه بتاح- حوتب.
 
متحف إسرائيل الذي يضم التابوتين في مخازنه منذ الثمانينيات، وقرر عرضهما للجمهور، قال إن لديه وثائق تثبت أن التابوث الثاني جرى شراؤه في السبعينيات على يد فاعل خير باسم آرثر سكلر في نيويورك بناء على طلب موشيه دايان.

 

ورغم عدم إيضاح الصحيفة كيفية وصول التوابيت لوزير الدفاع الإسرائيلي السابق، تفيذ شهادات عدد من الإسرائيليين بأن موشيه دايان كان لص آثار من الطراز الأول.

 

 ووصف عدد من المعلقين الإسرائيليين "دايان" بلص المومياوات، مؤكدين أنه كان فاسدا، ولا يتورع عن سرقة أية قطعة آثار تعجبه.

 

الخبر من المصدر..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان