رئيس التحرير: عادل صبري 07:42 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

إكسبريس: بعد زيارتها لمصر وتونس .. هل تحل ميركل البائسة أزمة الهجرة؟

إكسبريس: بعد زيارتها لمصر وتونس .. هل تحل ميركل البائسة أزمة الهجرة؟

صحافة أجنبية

الرئيس عبد الفتاح السيسي والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل

إكسبريس: بعد زيارتها لمصر وتونس .. هل تحل ميركل البائسة أزمة الهجرة؟

محمد البرقوقي 03 مارس 2017 18:35

جولة ميركل في شمال إفريقيا أخر فرصة لمواجهة أزمة المهاجرين في ألمانيا.. هكذا وصفت صحيفة "إكسبريس" البريطانية الزيارة التي قامت بها المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لكل من مصر وتونس والتي تحاول خلالها حشد الدعم في ألمانيا وإسكات الأصوات من حزب " البديل من أجل ألمانيا” اليميني المناهض للمهاجرين، مع اقتراب الانتخابات الوطنية في البلد الأورو بي والمقرر لها في خريف العام الحالي.

 


وذكر التقرير أنه وفي أوج أزمة المهاجرين في أوروبا، رحبت ألمانيا باستضافة أكثر من مليون مهاجرا فروا من بلدانهم التي مزقتها الحرب، مثل سوريا

 

وأضاف التقرير أن سياسة الهجرة "المفتوحة" التي تتبناها ميركل والتي حظيت في السابق بإشادة الكثيرين، قد بدأت في الآفول في أعقاب وقوع حوادث اعتداء جنسي جماعية في عشية أعياد رأس السنة "الكريسماس" في مدينة كولونيا التي تعرضت فيها أكثر من ألف سيدة لهذه الهجمات، وفق تقارير إعلامية.

 

وعلاوة على ذلك، وقع هجوم آخر على سوق لبيع هدايا الكريسماس في العاصمة الألمانية برلين، وأسفر عن مقتل 12 شخصا، في واقعة نفذها أنيس عمري، التونسي الجنسية والذي ينتمي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش.”

 

وواجهت المستشارة الألمانية ضغوطا كبيرا لخفض أعداد اللاجئين في بلادها، وهو ما دفعها إلى القيام بزيارتين لكل من مصر وتونس.

 

وطالبت ميركل الحكومة المصرية، ومعها حكومات آخرى في شمالي إفريقيا، بتعزيز الجهود الرامية لمواجهة أزمة المهاجرين في ألمانيا.

 

وأشار التقرير إلى أن ليبيا، البلد العربي الواقع شمالي إفريقيا، تشهد فراغا سياسيا في أعقاب الإطاحة بالديكتاتور معمر القذافي في العام 2011. ونتيجة لذلك، وقع هذا البلد في مستنقع الفوضى، وتسلل إليه مسلحو "داعش” وازدهرت فيه عمليات تهريب المهاجرين غير الشرعيين لأوروبا عبر البحر، ما جعل ليبيا بالفعل واحدة من البوابات الرئيسية الموصلة لأوروبا عبر البحر المتوسط.


وطالبت ألمانيا مصر المتاخمة لـ ليبيا، بزيادة الضوابط الحدودية وتسريع عمليات إعادة توطين طالبي اللجوء المرفوضين في أوروبا.

 

وقالت ميركل:” بدون استقرار سياسي في ليبيا، لن نقدر على إيقاف مهربي البشر الذين يعملون خارج ليبيا، والمسؤولين عن إبصال معظم الوافدين لإيطاليا.”

 

الزيارة التي تقوم بها المستشارة الألمانية لكل من مصر وتونس والتي تستغرق يومين، تجيء في إطار جهود دبلوماسية أوسع تهدف لمواجهة أزمة الهجرة، وتلت زيارات مماثلة قامت بها ميركل لكل من مالي والنيجر وإثيوبيا العام الماضي.


وكانت الحكومة التونسية قد وافقت اليوم الجمعة، على استقبال 1500 من رعاياها المقيمين بطريقة غير شرعية في ألمانيا، يتم تحديد هويتهم في غضون 30 يوما. وتم اليوم في تونس، التوقيع على اتفاقية بين تونس وألمانيا تتعلق بترحيل 1500 تونسي مقيم بالمانيا بطريقة غير شرعية ، على هامش زيارة رسمية تقوم بها المستشارة الألمانية انجيلا ميركيل الى تونس وشملت مصر أيضا .

 

وأعلنت انجيلا ميركل خلال مؤتمر صحفي بقصر قرطاج مع الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، عن التوقيع على اتفاقية للهجرة بين تونس وألمانيا من أجل عودة 1500 من المهاجرين غير الشرعيين التونسيين مع تقديم مساعدات مادية لهم. وأعلنت ميركل أنه تم تحديد أجل يمتد 30 يوما لتمكين السلطات التونسية من التثبت من وثائق وهويات المهاجرين غير الشرعيين ، قبل ترحيلهم الى بلدهم.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان