رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: المتحدث باسم البيت الأبيض متناقض

واشنطن بوست: المتحدث باسم  البيت الأبيض متناقض

صحافة أجنبية

شون سبايسر السكرتير الصحفي للبيت الأبيض

واشنطن بوست: المتحدث باسم البيت الأبيض متناقض

محمد البرقوقي 25 فبراير 2017 12:31

انتقدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية قيام شون سبايسر، السكرتير الصحفي للبيت الأبيض بمنع الصحفيين من وسائل إعلامية كبيرة من حضور مؤتمر صحفي بمكتبه أمس الجمعة، قائلة إنه يناقض تصريحات سابقة لـ سبايسر أكد فيها أن حظر وسائل الإعلام هي ما "تفعله الديكتاتورية.”

وقالت الصحيفة إن سبايسر  المتحدث باسم البيت الأبيض منع وسائل إعلام أمريكية معروفة بتغطياتها المنتقدة لسياسات إدارة ترامب مثل شبكة"سي إن إن" الإخبارية وصحيفة "نيويورك تايمز" من حضور إعلان صحفي أقامه في مكتبه بدلا من المؤتمر الصحفي اليومي الذي يقام عادة بقاعة المؤتمرات الصحفية الاعتيادية المفتوحة لجميع وسائل الإعلام.

 

سبايسر الذي لم يذكر سببا لاستبعاد هذه المؤسسات الإعلامية بشكل خاص وهو القرار الذي أثار احتجاجات قوية، كان قد أكد قبل شهرين، في إحدى الندوات أن إتاحة الوصول المفتوح لوسائل الإعلام هي "ما تصنع الديمقراطية.”

 

. يذكر أن وسائل الإعلام المستبعدة قدمت في الغالب تغطيات منتقدة لأنشطة البيت الأبيض.

 

وذكرت الصحيفة أنه وفي الوقت الذي سٌمح فيه لوسائل إعلامية وصحفية محافظة أمثال موقع "بريتبارت" الاليكتروني وشبكة " وان أمريكا نيوز" الإخبارية وصحيفة "واشنطن تايمز" بحضور المؤتمر الصحفي، مُنعت آخرى وفي مقدمتها "نيويورك تايمز" وشبكة "سي إن إن|”ومجلة "بوليتيكو" و"لوس أنجلوس تايمز" وموقع "بازفيد.”


وأصدرت رابطة الصحفيين بالبيت الأبيض بيانا أعربت فيه عن استهجانها الشديد للطريقة التي تعامل بعا القائمون على تنظيم المؤتمر الصحفي مع مراسلي بعض المؤسسات الإعلامية.

 

وقال رئيس الرابطة جيف مايسون إن "الرابطة ستناقش الأمر مع موظفي البيت الأبيض".

 

وقال مايسون وهو أيضا مراسل لوكالة "رويترز": "تحتج جمعية مراسلي البيت الأبيض بشدة على تعامل البيت الأبيض مع إعلان اليوم".


وقال دين باكيت المحرر التنفيذي لصحيفة "نيويورك تايمز" في تصريحات لصحيفته:” لم يحدث شيء كهذا في البيت الأبيض طيلة تاريخنا الطويل في تغطية أخبار الإدارات الأمريكية المتتالية من أحزاب مختلفة.”

 

ووصفت شبكة "سي إن إن" منع حضور صحفيين للمؤتمر الصحفي بـ "التطور غير المقبول " سيفسر "الطريقة التي سينتقم بها هؤلاء الصحفيون حينما تقولون حقائق لا تروق لهم.”

 

يذكر أنه وخلال الحملة الانتخابية العام الماضي منع فريق ترامب منظمات إخبارية من بينها "واشنطن بوست" و" وبازفيد" من تغطية تجمعات حملته لفترة من الوقت احتجاجا على تغطيتها.

 

ونشرت "سي.إن.إن” رسالة على "تويتر" بعد ظهر أمس الجمعة تقول "هذا تطور غير مقبول من قبل البيت الأبيض في فترة ترامب. إنهم يردون فيما يبدو عندما نغطي حقائق لا تروق لهم. سنواصل تغطيتنا بصرف النظر" عن ذلك.

 

وقال سبايسر إن البيت الأبيض يعتزم مكافحة ما وصفها بالتغطية غير المنصفة.

وأضاف "أعتقد أننا سنقاوم بقوة... لن نجلس ونترك الروايات الكاذبة والقصص الكاذبة والحقائق غير الدقيقة تخرج".

 

كان السيناتور الجمهوري جون ماكين قد صرح مؤخرا بأن قمع حرية الإعلام هي الطريقة التي يبدأ بها أي ديكتاتور عهده.

 

ودافع ماكين عن حرية الإعلام على خلفية التصريحات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤخرا ووصف فيها الصحف والشبكات الإخبارية بأنهم "أعداء الشعب الأمريكي."

 

وقال ماكين في حوار حصري أجراه الأحد الماضي مع شبكة "‘إن بي سي" الأمريكية:" أنا أكره الصحافة،" مضيفا:" لكن الحقيقة هي أننا نحتاجكم. إننا نحتاج لصحافة حرة. ولابد أن يكون لدينا صحافة حرة."

 

وجاءت تصريحات ماكين بعد يومين فقط من تغريدة مثيرة للجدل أطلقها ترامب و وصف فيها الإعلام بأنه "عدو الشعب الأمريكي."

 

ولم يتوقف ترامب عند هذا الحد، فقد خرج بعدها بيوم ليصرح أمام حشد من أنصاره بولاية فلوريدا، قائلا:" عندما يكذب الإعلام على الشعب، فلن أسمح أن يمر هذا الأمر مرور الكرام."

لمطالعة النص الأصلي


 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان