رئيس التحرير: عادل صبري 04:37 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إندبندنت: طفل يحرج ترامب بسؤال غير متوقع.. ما هو؟

إندبندنت: طفل يحرج ترامب بسؤال غير متوقع.. ما هو؟

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

إندبندنت: طفل يحرج ترامب بسؤال غير متوقع.. ما هو؟

محمد البرقوقي 23 فبراير 2017 14:50

وجه طفل سؤالا محرجا إلى السيناتور الأمريكي توم كوتون وذلك خلال اجتماع عام حينما أراد أن يستفسر منه عن السبب الذي حدا بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إلغاء محطة الشبكة التلفزيونية الأمريكية "بابليك برودكاستينج سيرفيسيز" المعروفة اختصارا بـ "بي بي إس" من أجل بناء جدار على طول الحدود المكسيكية-الأمريكية.

بداية القصة حينما أشار كوتون، في نهاية أحد الاجتماعات العاصفة في مدينة سبرينجدال بولاية أركنساس ، إلى الحضور وطلب بطرح السؤال الأخير، ليظهر حينها طفل لا يتجاوز عمره 7 سنوات، ويقول "أنا توبي" ليلفت إليه الأنظار ويعم الصمت في المكان، وفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

 

ومضى توبي: قائلا:" دونالد ترامب يجعل المكسيكيين غير مهمين بالنسبة للناس في أركنساس من غير المكسيكيين، مثلي أنا وجدتي لأمي وكل أفراد أسرتي."

وأضاف توبي:" إنه يلغي كافة المتنزهات و "بي بي إس" فقط ليبني جدارا. ما كان ينبغي عليه أن يفعل كل ذلك من أجل جدار."

وهنا دوت القاعة التي استضافت الاجتماع بالتصفيق والهتافات المعجبة بالطريقة التي تحدث بها الطفل الأمريكي.

 

وتجيء مخاوف توبي في الوقت الذي أعلن فيه البيت الأبيض أنه يفكر جديا إلغاء التمويلات المخصصة للشبكات التلفزيونية والإذاعية العامة في الولايات المتحدة ومعها البرامج الفنية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن مثل تلك الخطوة من شأنها أن تؤثر سلبا على إذاعة "إن بي أر" الوطنية الأمريكية و محطة الشبكة التلفزيونية الأمريكية، من خلال إلغاء التمويلات المخصصة لها.

 

 وحينما سأل السيناتور الجمهوري توبي عن عمره، أجاب الأخير:" عمري 8 أعوام تقريبا، لكنني7 أعوام."

 

وهنا رد عليه السيناتور:" أشكرك توبي على المجيء. وأنا أعرف الكثير من الأطفال في عمر 7 سنوات، وليست تلك هي فكرتهم عن المتعة والتسلية. لكني أقدر حضورك معنا."

 

وواصل السيناتور حديثه، قائلا:" ما أود توضيحه هو أنه مهما كانت خلفيتك، ومهما كان تراثك، ومهما كانت عرقيتك أو انتمائك الديني، فأنت جزء من النسيج الأمريكي. إننا بوتقة واحدة. نحن شعب واحد."

 

كانت المكسيك قد أدانت اليوم الخميس القواعد الجديدة للهجرة التي أعلنت عنها الولايات المتحدة لترحيل المهاجرين حتى من هم غير المدانين.

 

وكشفت إدارة ترامب أمس الأول الثلاثاء عن خطط تضع تقريبا كل المقيمين بصورة غير شرعية في البلاد تحت طائلة الترحيل.

 

وقال لويس فيديجاراي وزير الخارجية المكسيكي، إن بلاده لا يمكن أن تقبل بقرارات من جانب واحد فرضتها حكومة على أخرى.

 

وجاء الجدل في الوقت الذي يزور فيه اثنان من كبار مسؤولي إدارة ترامب المكسيك.

 

وتهدف زيارة المسؤولين الأمريكيين للمكسيك، للتباحث مع المسؤولين هناك، وتوضيح كيفية تنفيذ القواعد الجديدة للهجرة.

 

وتشمل خطط التنفيذ تطبيق مواد قانون الهجرة والجنسية الأمريكي، الذي يسمح للسلطات بإرسال المهاجرين غير الشرعيين إلى المكسيك، بغض النظر عن البلد الذي ينتمون إليه.

 

ووفقا للتقديرات، يعيش حوالي 11 مليون شخص بدون وثائق في الولايات المتحدة، غالبيتهم من المكسيك. واستحوذت قضية الهجرة وضبط الحدود على جانب كبير من حملة ترامب الانتخابية.

 

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان