رئيس التحرير: عادل صبري 06:02 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

حال فوزها بالرئاسة .. كيف تُخرج لوبان فرنسا من اليورو؟

حال فوزها بالرئاسة .. كيف تُخرج لوبان فرنسا من اليورو؟

صحافة أجنبية

ماريان لوبان تسعى ﻹخراج باريس من النادي الاوروبي

اسوشيتدبرس:

حال فوزها بالرئاسة .. كيف تُخرج لوبان فرنسا من اليورو؟

جبريل محمد 22 فبراير 2017 17:11

لو استمرت "مارين لوبان" في طريقها، فإن الفرنسيين قريبا سوف يدفعون ثمن الفطائر بالفرنك وليس باليورو.

 

المرشح للانتخابات الرئاسية من حزب الجبهة الوطنية معادية للمهاجرين والاتحاد الأوروبي وكل شيء خارج عن السيادة الوطنية والاستقلال.
 

وقالت لوبان إنها تريد أن تسيطر فرنسا على على أموالها، وتخضع لاستفتاء حول خروجها من الاتحاد اﻷوروبي والرجوع لعملتها القديمة.

 

ولكن كيف سوف تجري فرنسا استفتاء الخروج من اليورو، أو الفريكست؟، بحسب وكالة "اسوشيتدبرس" اﻷمريكية.


لم تترك أي دولة الاتحاد منذ إنشائه عام 1999، وهناك عدد من الاقتصاديين يرسمون سيناريوهات قاسية مع رحيل إحدى الدول من اليورو، حيث سوف تطلق العنان لموجة من الفوضى تتضمن غرق اﻷسواق، وتقييد التحويلات المالية.

 

استطلاعات الرأي تشير إلى أن لوبان سوف تتصدر في الجولة الاولى من انتخابات 23 أبريل، إلا أنها تشير إلى خسارتها في الجولة الثانية في شهر  مايو، لكن بعد تصويت بريطانيا العام الماضي بمغادرة الاتحاد الأوروبي، وبعد انتخابات دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة عدد قليل من الناس يرون هزيمة لوبان أمرا مفروغا.

 

وفيما يلي سيناريوهات وضعها اقتصاديون لخروج فرنسا من الاتحاد الاوروبي.

 

الفريكست الناعم

 

إعلان فرنسا رغبتها في الانفصال سوف يدفع عدد من الدول للجلوس معها لترتيب خروجها على نحو سلس - أو الفريكست الناعم، بدلا من العنيف، وانسحاب فرنسا ببساطة من أي اتفاق أو تعاون.

 

وقال خبراء، إذا اختار الشعب الفرنسي اتخاذ خيار  الفريكست، شركائنا لن يستمروا كثيرا في التصرف كما لو أن شيئا لم يحدث ... انسحاب بلد مثل فرنسا ليس حدثا ثانويا، سوف يكون له تأثير مهم جدا على منطقة اليورو.

 

وحينها سوف تكون الجبهة الوطنية مفتوحة على أشكال مختلفة من التعاون في مرحلة ما بعد الخروج من اليورو.

 

نهاية العالم

 

إلا أن هناك عدد من الاقتصاديين يقولون إن خروج فرنسا بشكل غير منسق من اليورو سوف يثير كارثة مالية واقتصادية، وذلك لأن أصحاب الأسهم والسندات والعقارات وغيرها من الأصول تخشى ضياع مقتنياتها خاص مع عودة الفرنك.

 

وقال الخبير الاقتصادي كارستن برذيسكي: خروج فرنسا سوف يؤثر بشدة على السندات الحكومية خاصة مع محاولة استبدال الفرنك باليورو.


وتوقع خبراء وجود بعض العوائق أمام خروج فرنسا، إلا أنهم أكدوا أنها سوف تزول، كما حدث مع بريطانيا.

 

وحتى في حال فوز لوبان لا يعني أنه يمكن تنفيذ جميع السيناريوهات، لأن الجبهة الوطنية حاليا لديها اثنين فقط من المقاعد في الجمعية الوطنية، وقالت الجبهة إنها بحاجة الى اداء قوي في الانتخابات البرلمانية في 11 و18 يونيو.

 

وبخلاف ذلك، قالت الجبهة إنها سوف تواجه رئيس وزراء من طرف مختلف، وبموجب الدستور، يمكن للرئيس ترشيح أو إقالة رئيس الوزراء، إلا أن رئيس الوزراء يجب أن يفوز بأغلبية من النواب.

 

ويقول الخبير الاقتصادي "هولغر شمايدينج":" النتيجة المحتملة لسياسة عدم اليقين هو الجمود السياسي، وتأثيراته الخطير على النمو، ولكن ليس  مع الفريكست".

 

الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان