رئيس التحرير: عادل صبري 07:57 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سكاي نيوز: زيارة ترامب لبريطانيا تحرج الملكة إليزابيث.. لهذا السبب

سكاي نيوز: زيارة ترامب لبريطانيا تحرج الملكة إليزابيث.. لهذا السبب

صحافة أجنبية

زيارة ترامب لبريطانيا تضع الملكة في موقف صعب

سكاي نيوز: زيارة ترامب لبريطانيا تحرج الملكة إليزابيث.. لهذا السبب

محمد البرقوقي 31 يناير 2017 14:02

يجب حماية ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية من الجدل المثار حاليا حول الزيارة الرسمية المرتقبة للرئيس الأمريكي الجديد دونالد ترامب إلى المملكة المتحدة.

هذا ما أكده  لورد ريكيتس الرئيس السابق لمكتب وزارة الخارجية البريطانية في تصريحات حصرية لشبكة "سكاي نيوز" البريطانية والذي أشار فيها إلى وجود ضغوط بالفعل تمارس على رئيسة الوزراء تيريزا ماي للإسراع في إرجاء زيارة ترامب، حتى لا تضع المملكة "في موقف صعب."

 

وطالب ريكيتس ماي بالتحرك السريع لإنقاذ الملكة إليزابيث من الجدل الذي يثار حاليا حول زيارة ترامب الرسمية المرتقبة لبريطانيا بسبب "مستوى المعارضة التي تلقاه تلك الزيارة والقلق منها."

 

وأكد ريكيتس أن الدعوة التي وجهتها ماي لـ دونالد ترامب كانت سابقة لأوانها وغير مسبوقة، مشيرا إلى أن أيا من رؤساء أمريكا السابقين لم تُوجه له مثل تلك الزيارة الرسمية خلال العام الأول له في البيت الأبيض.

 

وأضاف أن "المناخ ليس مواتيا" لدونالد ترامب ليقم بزيارة رسمية، لافتا إلى وجوب إرجاء الزيارة حتى يقضي وقتا في البيت الأبيض، ومن ثم وترتيب زيارة سياسية بدلا من ذلك، لاسيما أنه لم يتحد تحديد موعد للزيارة حتى الآن.

 

وتابع:"  في تقديري أن تلك الزيارة قد تضع الملكة في موقف صعب حال استمر مستوى الجدل المثار حولها لأن الزيارة الرسمية هي شيء شخصي يتضمن مستوى مشاركة فيها من جانب الملكة نفسها."

 

وواصل:" المملكة تقدم تلك الدعوة بناء على نصيحة من الحكومة- لكني أعتقد أنها تتطلع للحصول على تأكيد من الحكومة بأنها لن تنخرط في أي جدل سياسي خلال الزيارة."

 

وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما زار المملكة المتحدة للمرة الأولى بعد شهرين من توليه منصب الرئاسة، فإن لم يقم بزيارة رسمية قبل مرور 28 شهر له في البيت الأبيض.

 

بل أن ثمة رؤوساء أمريكيون - بيل كلينتون ورونالد ريجان- لم يقوموا أبدأ بأية زيارة رسمية خلال فترة ولايتهم الرئاسية في البيت الأبيض.

 

جدير بالذكر أن ملكة بريطانيا كانت قد رحب بزيارات رسمية لعدد من الزعماء المثيرين للجدل، أمثال الرئيس الصيني شي جين بينج في عام 2015، والديكتاتور نيكولاي تشاوشيسكو في عام 1978.

 

وانطلقت أمس الاثنين عدد من المسيرات الاحتجاجية في المدن الرئيسية البريطانية  اعتراضا على زيارة رسمية مقبلة ينوي الرئيس الأمريكي الجديد القيام بها للمملكة المتحدة.

 

وذكر التقرير أن الاحتجاجات التي شهدتها  بريطانيا داءت كردة فعل على القرار التنفيذي الذي اتخذه ترامب مؤخرا والذي يقضي بحظر سفر المواطنين من بلدان معينة تقطنها أغلبية مسلمة.

 

وجابت الاحتجاجات شوارع العاصمة البريطانية لندن ومعها مدن ومانشستر وبريستول وبرايتون وليفربول وجلاسجو وإدنبره وكارديف وسوانسي.

 

وجاءت التظاهرات الاحتجاجيةفي وقت تزداد فيه الدعوات التي تطالب رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي بإلغاء زيارة مرتقبة لـ ترامب إلى المملكة المتحدة، ودشن معارضو الزيارة حملة إليكترونية تطالب بإلغاء الزيارة، والتي جمعت أكثر من 900 ألف توقيعا.

 

كان  زعيم حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين قد صرح مؤخرا بأنه: "لا ينبغى الترحيب بدونالد ترامب فى بريطانيا بينما ينتهك قيمنا المشتركة بحظره المشين للمسلمين والهجمات على حقوق اللاجئين والسيدات."

 

وأضاف كوربين  أن رئيسة الوزراء "تيريزا ماي ستخذل الشعب البريطانى إذا لم تؤجل الزيارة وتدين أفعال ترامب بأوضح الكلمات، هذا ما تتوقعه وتستحقه بريطانيا".

 

كانت ماي قد قد دعت ترامب نيابة عن الملكة إليزابيث الثانية لزيارة بريطانيا، وذلك خلال لقائهما بالبيت الأبيض الجمعة الماضية وقبل الرئيس الأمريكى هذه الدعوة، لكن لم يُحدد موعدها إلى الآن.

 

يُشار إلى أن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي رفضت إدانة قرار الرئيس دونالد ترامب بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، قائلة: "الولايات المتحدة هي المسئولة عن سياستها المتعلقة باللاجئين

 

لمطالعة النص الاصلي

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان