رئيس التحرير: عادل صبري 07:37 صباحاً | الجمعة 20 يناير 2017 م | 21 ربيع الثاني 1438 هـ | الـقـاهـره °

اعلان

اعلان

أكتواليتيه: المكتبات الفرنسية بمصر في خطر

أكتواليتيه: المكتبات الفرنسية بمصر في خطر

صحافة أجنبية

أسعار الكتب تضاعفت بسبب تعويم الجنيه

بسبب تعويم الجنيه

أكتواليتيه: المكتبات الفرنسية بمصر في خطر

عبد المقصود خضر 11 يناير 2017 19:09

نشرت مجلة "أكتواليتيه" تقريرا حصريا عن الوضع الصعب الذي تعاني منه المكتبات الفرنسية في مصر؛جراء تخفيض الحكومة قيمة الجنيه في نوفمبر 2016.

 

وقالت المجلة في ديسمبر الماضي، وقع أصحاب المكتبات الفرنسية في القاهرة، رسالة مشتركة حذروا فيها الناشرين والسلطات العامة من آثار تخفيض قيمة العملة، وطالبوا بدعمهم في هذه الفترة الحرجة التي تأتي بعد ست سنوات صعبة بسبب ثورة 25 يناير وتداعياتها.

 

"هذه الرسالة أرسلت إلى الموزعين الرئيسيين، ووزارة الثقافة، ومؤتمر العمل النيجيري في المعهد الفرنسي في القاهرة والرابطة الدولية للناطقين بالفرنسية والتي من شأنها دعم هذه المسألة في باريس" كما توضح أغنيس دبياج عضو الرابطة.

 

وأوضحت أن العواقب المترتبة على تخفيض قيمة العملة المصرية في 3 نوفمبر الماضي، مؤلمة سواء بالنسبة لباعة الكتب أو القراء "فمن جانب المكتبة، هذا سيؤدي إلى مشاكل مالية واضحة، ولن نكون قادرين على جلب كتب جديدة، فمع قيمة العملة الوطنية الجديدة، شراء الكتب الفرنسية تضاعف”.

 

وأشارت المجلة الفرنسية إلى أن البنك المركزي المصري قرر تحرير نظام سعر صرف الجنيه؛ ما أدى إلى انخفاض قيمته 47.7٪ أوائل نوفمبر، حيث جاء هذا كجزء من الإصلاحات التي طالب بها صندوق النقد الدولي للحصول على قرض بقيمة 11 مليار دولار.

 

"بالنسبة للجمهور، أسعار الكتب الجديدة تضاعفت بالفعل، حيث أصبح أعلى 30٪ من التسعيرة الفرنسية، رغم أن الأجور هنا لم تتضاعف” تضيف أغنيس دبياج.

 

وأكدت المجلة أن المكتبات، تكافح بالفعل لتبقى مفتوحة في مصر، وسط مخاوفهم تجاه "الحصول على الكتب الفرنسية التي تهم المصريين".

 

وقالت إن الرسالة أكدت على ضرورة “مساعدة المكتبات على البقاء مفتوحة، خلال هذه الأوضاع الاقتصادية الصعبة، التي تؤثر أيضا على علاقاتنا التجارية مع الموزعين”.

 

كما بينت أنه من المتوقع أن يجتمع أصحاب المكتبات الفرنسية مع وزير الثقافة هذا الأسبوع لمناقشة هذه المسألة.

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان