رئيس التحرير: عادل صبري 06:08 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

المونيتور: إسرائيل ممزقة بين مصر والسعودية

المونيتور: إسرائيل ممزقة بين مصر والسعودية

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي والملك سلمان (أرشيفية)

المونيتور: إسرائيل ممزقة بين مصر والسعودية

وائل عبد الحميد 06 ديسمبر 2016 09:11

قال موقع المونيتور الأمريكي في تقرير للصحفي بن كسبيت إنَّ الأزمة بين مصر والسعودية تجعل إسرائيل تشعر بحالة من القلق، وتجد نفسها ممزقة بين الجانبين.

 

وأضافت في تقرير أعدّه الكاتب الإسرائيلي بن كسبيت: “مصادر قريبة الصلة بالأطراف المختلفة أخبرت المونيتور أن دوران تروس المحور السني بات شديد الصعوبة، كما أنَّ أغراضه  أصبحت محل نزاع، مع زيادة مساحة الشقاق".
 

وبشكل إجمالي، والكلام للكاتب، يرتبط الأمر بالتعثّر السني في سوريا في مواجهة التحالف الروسي الشيعي العلوي بقيادة فلادمير بوتين والمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي وبشار الأسد.
 

بشار الأسد تحديدًا مثار خلاف حقيقي بين مصر والسعودية أكبر عضوين في التحالف السني، الأولى بجيشها القوي، والثانية بثروتها التي تمول جزءًا كبيرًا من الجهود السنية على مختلف الجبهات، وتتضمن الحفاظ على الاقتصاد المصري واقفًا على قدميه.

 

وأردف الكاتب: “بحسب تقييمات مختلفة، اندلعت الأزمة كردّ فعل على القلق السعودي من تغيير الرئيس عبد الفتاح السيسي المسار في سوريا ودعمه الحالي لبقاء الأسد في السلطة".

 

ومضى يقول: “السعوديون ينظرون إلى هذا التحول في الموقف المصري بأنّه ليس مجرد عدم اعتراف بالجميل بل خيانة حقيقية".

 

وفسّر ذلك قائلا: “لقد ضخَّ السعوديون مليارات الدولارات في الاقتصاد المصري لمساعدة السيسي على البقاء في أول سنوات حكمه، والآن يشعرون بالغضب تجاهه على نحو دفعهم لسحب دعمهم في نزاع يهزّ أساس التحالف السني".

 

ولفت إلى أنَّ إسرائيل تجد نفسها ممزقة بين السعودية ومصر.

 

وزاد قائلا "من الناحية العملية تساند إسرائيل الموقف السعودي المتمثل في أنَّ المحور الشيعي يمثل تهديدًا استراتيجيًا خطيرًا على المنطقة ككل، ولذلك تتفهم مطلب الرياض بضرورة إقصاء الأسد من السلطة، بغضّ النظر عن الترتيب النهائي لمجريات الأمور في سوريا".

 

وعلى الجانب الآخر، بحسب الكاتب، فإنَّ "إسرائيل ترتبط بعلاقات استراتيجية مع مصر تتضمن معاهدة سلام وكفاح مشترك ضد حماس في غزة، وفرع تنظيم داعش في سيناء".

 

وواصل: “نظرًا لهذا الوضع، ثمة قلق متزايد في إسرائيل بشأن استقرار النظام المصري، لا سيما في ضوء التدهور السريع للاقتصاد".

 

ونقل المونيتور عن مسؤول أمني إسرائيلي بارز طلب عدم الكشف عن هويته قوله: “لا نفهم تمامًا المنطق وراء ما يفعله الرئيس السيسي خلال العام الماضي. الحذر الذي اتّسم به في بداية حكمه تلاشى الآن، والآن يقوم بممارسات ترتبط بنسبة مخاطر عالية لا تخدم إلا في زيادة مساحة عدم الاستقرار بمصر".

 

وأشار المسؤول الأمني الإسرائيلي إلى سلسلة من الصفقات التي وقعت عليها مصر وأثارت اندهاش تل أبيب، بحسب الكاتب.

 

وتابع: “لقد ابتاعوا 4 غواصات ألمانية وحاملتي طائرات فرنسية مقابل ثروة صغيرة".

 

ونقلت عن مسؤول أمني إسرائيلي آخر قوله "يأتي ذلك بالإضافة إلى الصفقات المصرية  الضخمة مع الروس والصينيين لشراء عدد من الطائرات المقاتلة".
 

وبحسب هذه المصادر، فإن الهدف من هذه الصفقات غير المقيدة يظل غير واضح لا سيما وأنه يأتي في وقت الانهيار الاقتصادي، وتخفيض الدعوم، وتنامي الاضطرابات الشعبية".
 

وأردف: “نأمل أن يكون السيسي يدرك ما يفعله، لأننا حقيقة لا نفهم ما يحدث".
 

حالة عدم اليقين تتزايد بتقلد إدارة أمريكية جديدة في 20 يناير، ووصف الكاتب الرئيس المنتخب دونالد ترامب بأنه لغز لكافة الأطراف.

 

رابط النص الأصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان