رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: النمسا ترفع الكارت الأحمر لليمين المتطرف

جارديان: النمسا ترفع الكارت الأحمر لليمين المتطرف

صحافة أجنبية

أليكسندر فان دير بيلين المرشح الفائز في الانتخابات الرئاسية النمساوية

بعد خسارة مرشحه في الانتخابات الرئاسية

جارديان: النمسا ترفع الكارت الأحمر لليمين المتطرف

محمد البرقوقي 05 ديسمبر 2016 13:47

النمسا تأبى الوقوع في أيدي رئيس دولة ينتمي لليمين المتطرف، وتختار بدلا منه الزعيم السابق لحزب " الخضر" الذي تعهد أن يكون شخصية ذو عقلية متفتحة وليبرالية، وفوق هذا وذاك منحاز لأوروبا.

جاء هذا في مستهل تقرير نشرته صحيفة " جارديان" البريطانية على نسختها الإليكترونية اليوم الاثنين والذي تناولت فيه خسارة مرشح حزب الحرية اليميني المتطرف نوربرت هوفر في الانتخابات الرئاسية التي جرت في النمسا أمس الأحد، بفارق كبير عن الانتخابات الأصلية التي جرت في مايو الاضي، والتي ألغيت نتائجها بقرار من المحكمة الدستورية لوجود مخالفات شابت عملية التصويت.

 

وأقر هوفر بهزيمته بعد أقل من نصف ساعة من صدور النتائج ، وسارع إلى تقديم التهنئة للمرشح الفائز أليكسندر فان دير بيلين. وكتب هوفر على حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعيى " فيسبوك":" أقدم التهاني لـ أليكسندر فان دير بيلين على فوزه، وأدعو كل النمساويين على التوحد والعمل المشترك."

 

لكن هوفر، 45 عاما، أكد أنه حزين للغاية وأنه " كان يود أن يرعى مصالح الأستراليين،" مشيرا إلى أنه يرغب في الترشح مجددا في الانتخابات الرئاسية المقبلة."

 

وتحدث فان دير بيلين أمام وسائل الإعلام العالمية بعد فوزه بقوله " نشهد انتخابات جديدة بعد تغير العالم من حولنا" مع تصويت البريطانيين لصالح الانفصال عن الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي ووصول الجمهوري دونالد ترامب للبيت الأبيض بعد فوزه في انتخابات الـ 8 من نوفمبر الفائت.

 

ووصف فان دير بيلين نتائج الانتخابات بأنها دليل على أن النمسا "موالية لأوروبا"، وتستند على مباديء "الحرية، والمساواة، والترابط".

 

وأشار بيلين إلى العلم النمساوي، قائلا إن "ألوان الأحمر والأبيض والأحمر دلالة على الأمل والتغيير، وتنتشر هذه الدلالة الآن من النمسا إلى كل عواصم الاتحاد الأوروبي".

 

وتابع: "أخيرا، وكما تعلمون، سأحاول أن أكون رئيسا متفتحا، وليبراليا، وموال للاتحاد الأوروبي في منصبي كرئيس فيدرالي لجمهورية النمسا".

 

ووصف ويرنر كوجلر، السياسي في حزب الخضر نتائج الانتخابات بأنها تمثل " تحولا عالميا طفيفا في مناخ عدم اليقين السائد، ناهيك عن الأوقات الهستيرية، بل وحتى الغبية."

 

وكانت الانتخابات، التي جرت أمس الأحد، جولة إعادة للانتخابات التي جرت في مايو الماضي، وفاز فيها فان دير بيلين بفارق ضئيل، إلا أنها خطأ في التصويت عبر البريد أدى إلى إعادة الانتخابات.

 

كان فان دير بيلين قد حصل على 30 ألف صوت في انتخابات مايو، لكنها زادت في الانتخابات الأخيرة بعشرة أضعاف.

 

ورحب قادة الاتحاد الأوروبي بنتائج الانتخابات، التي تتزامن مع مخاوف من ارتفاع أسهم التيارات الشعبية بشكل يحض من مكانة الأحزاب العريقة.

 

وبعث رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، "بتهانيه الحارة"، في حين قال نائب المستشارة الألمانية، سيجمار جابرييل، إن النتائج تعتبر "انتصارا صريحا على تيارات اليمين الشعبية".

 

وشكر الرئيس الفرنسي، فرانسوا أولاند، النمسا "لاختيارها أوروبا وانفتاحها".

وتشهد كل من فرنسا، وهولندا، وألمانيا انتخابات خلال العام القادم، يتوقع أن تحظى فيها الأحزاب المناهضة للأحزاب الرئيسية والهجرة بمكاسب كبيرة.

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان