رئيس التحرير: عادل صبري 09:42 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

فاينانشيال تايمز: "لا".. تعصف بأسهم البنوك الإيطالية

فاينانشيال تايمز: لا..  تعصف بأسهم البنوك الإيطالية

صحافة أجنبية

موجة تراجع لأسهم البنوك الإيطالية بعد ظهور نتائج الاستفتاء

على خلفية نتائج الاستفتاء الدستوري

فاينانشيال تايمز: "لا".. تعصف بأسهم البنوك الإيطالية

محمد البرقوقي 05 ديسمبر 2016 11:51

هوت أسهم البنوك الإيطالية بصورة حادة على خلفية رفض غالبية الإيطاليين الإصلاحات الدستورية المقترحة من قبل رئيس الوزراء ماتيو رينزي، مع تشكك المستثمرين في قدرات بعض من أكبر المصارف في البلد الأوروبي على جمع المال اللازم لدعم موازناتها.

وذكرت صحيفة " فاينانشيال تايمز" البريطانية أن مؤشر بورصة ميلان القياسي هبط بنسبة 1.4% مسجلا 16.857.0 نقطة في مستهل تعاملات اليوم الاثنين، وهي موجة التراجع التي قادتها البنوك بعدما أعلن رينزي عزمه الاستقالة من منصبه في أعقاب نتائج الاستفتاء.

 

وأضافت الصحيفة أن بنك " يوني كريدي"، البنك النظامي الوحيد في إيطاليا، كان أكبر الخاسرين في القطاع المصرفي، حيث انخفضت أسهمه بنسبة 5.3% في مستهل التعاملات، وتراجعت أسهم " إنتيسا سانباولو" بنسبة 2.1%، في حين هبطت أسهم " بانكا مونتي دي باشي دي سيينا،" أكثر البنوك الأوروبية تعثرًا، بنسبة 2.6%. وانخفض المؤشر الذي يتتبع القطاع المصرفي في أوروبا بنسبة 0.7%.

وارتفعت أسهم البنوك الإيطالية التي فقدت قرابة نصف قيمتها في سوق الأسهم هذا العام وسط تزايد القلق إزاء استقرارها، الأسبوع الماضي قبيل الاستفتاء.

 

وأظهرت نتائج الاستفتاء النهائية التي تم الكشف عنها اليوم الاثنين رفض غالبية الإيطاليين للإصلاحات بواقع 59% مقابل 41% ممن صوتوا لصالح الإصلاحات الدستورية.

 

وقال ستيف إنجلاندر، رئيس قسم استراتيجيات الصرف الأجنبي في بنك "سيتي جروب" الأمريكي:" الهامش يبدو أكبر مما كنا نتوقع،" مضيفا:" المحصلة النهائية سيئة لمنطقة (اليورو) وأسواق الأسهم."

 

ويرى المحللون أن نتائج الاستفتاء تؤثر بالسلب على البنوك التي تبلغ قيمة القروض المتعثرة بها 360 مليار يورو- الأكبر في منطقة العملة الأوروبية الموحدة- والتي تتخوف من تأثيرات أسعار الفائدة المنخفضة وتراجع النمو في نموذج الأعمال المصرفي.

 

نتيجة الاستفتاء تلقي بظلال الشك حول مستقبل خطط يقودها " كونسورتيوم" من البنوك الإيطالية لإنقاذ مصرف " بانكا مونتي دي باشي من سيينا"، الإيطالي في الوقت الذي يخشى فيه بعض المستثمرين من أن يؤدي رفض الاصلاحات الدستورية المقترحة من جانب رينزي إلى زعزعة الاستقرار في القطاع المصرفي.

 

وعقب الإعلان المفاجئ من  نية رينزي تقديم استقالته، سارعت العملة الأوروبية الموحدة " اليورو" إلى التراجع لأقل قيمة لها في 20 شهر.

 

 وبلغت قيمة اليورو 1.0506 دولار الساعة 23.22 بتوقيت جرينتش، وهو أدنى مستوى له منذ مارس 2015 عندما انخفضت قيمته إلى 1.0458 للدولار.

 

وأعلن رينزي استقالته أمس الأحد، خلال خطاب مباشر على التلفزيون، موضحًا أنه سيسلمها اليوم الاثنين إلى الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا.

 

ويتعلق الاستفتاء بتعديل في الدستور يدعو إلى تقليص دور مجلس الشيوخ في البرلمان الإيطالي إلا أنه نظر الى الاستفتاء على أنه فرصة لتسجيل موقف معارض لرئيس الوزراء الإيطالي.

 

الهزيمة القاسية- وإن لم تكن مذلة- التي نالها رينزي في الاستفتاء، تمثل انتصارًا غاليًا لـحزب " حركة النجوم الخمس " الشعبوي، وهي حركة متمردة على الوضع السياسي العام ورافضة للسياسات المحلية، ويتزعمها بببي جريلو. ، وأيضا حزب "الرابطة الشمالية" المعادي للأجانب.

 

واعتبر التصويت مقياساً للمشاعر المناهضة للمؤسسات الحاكمة في أوروبا.

 

ويأتي هذا الاستفتاء بعد تصويت البريطانيين على خروج بلادهم من الاتحاد الأوروبي في يونيو الماضي، كما أنه يتزامن مع صعود حزب " الجبهة الوطنية" المناهض للمهاجرين في فرنسا، وغيرها من الأحزاب الشعبية في أماكن أخرى.

لمطالعة النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان