رئيس التحرير: عادل صبري 01:44 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رئيس وزراء ماليزيا: اضطهاد الروهينجا إهانة للإسلام

رئيس وزراء ماليزيا: اضطهاد الروهينجا إهانة للإسلام

صحافة أجنبية

الروهينجا مأساة مستمرة

رئيس وزراء ماليزيا: اضطهاد الروهينجا إهانة للإسلام

وائل عبد الحميد 04 ديسمبر 2016 23:33

"اضطهاد الروهينجا يمثل إهانة للإسلام"

جاء ذلك على لسان رئيس الوزراء الماليزي نجيب رزاق خلال قيادته مظاهرة احتجاج الأحد ضد الإبادة الجماعية لأقلية الروهينجا المسلمة بميانمار.

 

وأقيمت المظاهرة في أحد استادات العاصمة الماليزية كوالالامبور بهدف زيادة وتيرة الضغوط لوقف تيار العنف الذي يستهدف أقلية الدولة ذات الأغلبية البوذية.

 

واستطرد موجها خطابه للأمم المتحدة وسط صيحات تأييد من آلاف المسلمين، بينهم لاجئي الروهينجا: “من فضلك افعلي شيئا ما، لا يمكن للعالم أن يكتفي بالجلوس ويشاهد حدوث مثل هذه المذابح الجماعية".

 

يذكر أن مسلمي الروهينجا الذين يواجهون اضطهادا من البوذيين محرومون من الجنسية رغم وجودهم في ميانمار (بورما سابقا) على مدى أجيال.

 

وفي عام 2012 تزايدت وتيرة الاضطهاد ضد الروهينجا في ولاية راخين، مما أسفر عن وفاة المئات وأجبر أكثر من 100 ألاف شخص على العيش في مخيمات.

 

واشتعل العنف مجددا بعد شن جيش ميانمار هجمات على قرى الروهينجا، في أعقاب اعتداءات نفذها مسلحون مجهولون على مواقع أمنية عبر الحدود مع بنجلاديش في أكتوبر الماضي، بحسب أسوشيتد برس.


رئيس وزراء ماليزيا اعتبر أن اضطهاد الروهينجا يمثل إهانة للإسلام، مطالبا الرئيس الإندونيسي جوكو يودودو بشن مظاهرة مشابهة في جاكرتا لوضع ضغوط على ميانمار.

 

وقالت الخارجية الماليزية إن عدد لاجئي الروهينجا في الدولة الأسيوية بلغ 56000، ولفتت إلى ضرورة توقف "التطهير العرقي" الذي يتعرض له مسلمو ميانمار، وضمان أمن واستقرار المنطقة.

 

وعلاوة على ذلك، استدعت ماليزيا سفيرها لدى ميانمار، وألغت مباراة ودية ضد ميانمار هذا الشهر، كما شن المئات احتجاجا أمام سفارة ميانمار في كوالالامبور الأسبوع الماضي.

 

دانيال راسيل، كبير الدبلوماسيين الأمريكيين في شرق آسيا قال إن تصاعد العنف يخاطر بتأجيج خطر التطرف الجهادي في ميانمار وبنجلاديش، وطالب الدول المجاورة لميانمار، أبرزها ماليزيا وإندونيسيا بكبح المظاهرات التي قد تؤجج الانقسامات الدينية.

 

رابط النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان