رئيس التحرير: عادل صبري 04:13 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

إلموندو: من «أنت غبي» إلى التهنئة.. سر تغير علاقة الوليد وترامب

إلموندو: من «أنت غبي» إلى التهنئة.. سر تغير علاقة الوليد وترامب

صحافة أجنبية

اﻷمير السعودي الوليد بن طلال

إلموندو: من «أنت غبي» إلى التهنئة.. سر تغير علاقة الوليد وترامب

مصطفى السعيد 13 نوفمبر 2016 20:37

أدى الوصول غير المتوقع لدونالد ترامب إلى البيت الأبيض، لتحقيق السلام مع الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال، على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، والتي كانت من أكثر النزاعات المريرة التي خاضها المرشح الجمهوري في العام الماضي.

ونشرت جريدة إلموندو الإسبانية تقريرا حول الصراع الذي دار بين الوليد بن طلال ودونالد ترامب على مواقع التواصل الاجتماعي.


"مهما كانت الخلافات الماضية، وأما الولايات المتحدة وقد قالت كلمتها، فإني أتوجه لكم بالتهاني وأطيب التمنيات لرئاستكم"، هذه التغريدة للوليد بن طلال وضعت خاتمة لنزاع بدأ قبل 11 شهرا، لأحد أشهر شخصيات العائلة المالكة السعودية والذي يمتلك حصصا كبيرة في سلاسل الفنادق مثل فورسيزون، فيرمونت، موفنبيك وفندق سويس أوتيل، وشركات مثل أبل أو تويتر، وكيانات مصرفية مثل سيتي جروب وسامبا.

 

وفي حديثه لقناة CNBC أبدي الوليد بن طلال تفاؤله بشأن نمو الاقتصاد الأمريكي بعد انتصار عدوه القديم وتمسك بلهجة أكثر تصالحية وقال "هنأته في التغريدة الأخيرة ليلة أمس ومن خلال ابنته إيفانكا والصديق المشترك "توم باراك" يتم ترتيب اجتماع قريب مع ترامب في الولايات المتحدة.

وأعتقد أن الأمور في الوقت الراهن على مايرام مع رئيس الولايات المتحدة المنتخب ترامب".
 

ففي نهاية العام الماضي توجه الوليد بن طلال بالكلام لترامب عبر تغريدة على موقع التواصل "تويتر" "أنت لست عاراً على الحزب الجمهوري فحسب، بل على كل أميركا. انسحب من السباق الرئاسي لأنك في كل الأحوال لن تفوز". ورد المرشح الجمهوري حينها "الأمير البليد يريد أن يتحكم بسياسيي الولايات المتحدة بأموال آبائه. لن تستطيع فعل ذلك حين يتم انتخابي".

 

وعاد النزاع مره أخري عندما استخدام المرشح الجمهوري حينها دونالد ترامب صورة مفبركه يزعم أنها للأمير وشقيقته مع المذيعة ميجان كيللي من شبكة فوكس نيوز الأمريكية. كتب "ترامب" عبر حسابه على تويتر، أن "أغلب الناس لا يعلمون أن الأمير السعودي الوليد بن طلال، هو أحد ملاك محطة فوكس نيوز الأمريكية، هذه صورة للأمير وشقيقته مع المذيعة ميجان كللي، يمكنكم أن تبحثوا عنها على جوجل".

ورد الوليد بن طلال على اتهامات ترامب "تعتمد في خطابك على صور مزيفة؟ أنقذتك مرتين، في الثالثة، ربما؟". ولسوء حظ ترامب فقد انقذ الأمير السعودي ترامب مرتين، الأولى عندما وصلت ديونه إلى 800 مليون دولار، فقام بشراء يخت له بقيمة 281 مليون دولار، والمرة الثانية كانت شراء الوليد ومجموعة مستثمرين من سنغافورة، فندق "ريتز بلازا" في نيويورك في خطة إنقاذ بقيمه 290 مليون يورو.

"وعقب ظهور ترامب في المكتب البيضاوي نسي الوليد تصريحاته المثيرة للجدل ضد المسلمين واقتراحه لإغلاق الحدود أمام الهجرة"، تقول إلموندو.

"ليس لدي مشكلة معه الآن، وأنا سعيد أن أتحدث معه وأنا أعتقد أن هذا هو أيضا رأي كثير من الناس والقادة في العالم في الصين والشرق الأوسط أو أوروبا، وأعتقد أن المرشح سيكون ورقة رابحة ليس لديها ما تفعله مع الرئيس ترامب. انها تتقدم في القرار الصحيح. وأنا على ثقة أنه عندما يؤدي اليمين الدستورية في يناير، نحن نرى أن جميع حالات سوء الفهم المتعلقة قد تركت وراء المرشح ترامب"، وفق ماقاله الأمير السعودي.

 

النص الأصلي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان