رئيس التحرير: عادل صبري 10:22 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الفرنسية: نائب ترامب .. لمسة بارعة تكمل الصورة

الفرنسية: نائب ترامب .. لمسة بارعة تكمل الصورة

صحافة أجنبية

مايك بنس نائب ترامب

الفرنسية: نائب ترامب .. لمسة بارعة تكمل الصورة

جبريل محمد 09 نوفمبر 2016 17:13

في حين أن دونالد ترامب يصرخ ويتحدث بشكل فظ، مايك بنس ماهر ومنضبط.

 

جاء هذا في تقرير لوكالة اﻷنباء الفرنسية عن التناقض بين الرئيس اﻷمريكي الجديد دونالد ترامب، ونائبه مايك بنس، ورغم هذا التناقض إلا أنه ينظر لبنس على أنه ساعد ترامب في حشد التأييد بين المحافظين التقليديين، وغيرهم من الفئات التي كانت تعارض المرشح الجمهوري عديم الخبرة.

 

وقالت الوكالة، وصول الملياردير والسياسي المبتدئ إلى البيت الأبيض خلفا لباراك أوباما في يناير القادم، سوف يجلب خبرة بنس الثمينة إلى طاولة منصب نائب الرئيس الجديد.

 

الرجل البالغ من العمر 57 عاما من ولاية انديانا يشق طريقه نحو العاصمة الأمريكية، وشغل مقعد في مجلس النواب بين أعوام 2001-2013، كما شغل منصب رئيس مؤتمر الجمهوريين في مجلس النواب بين أعوام 2009 -2011.

 

وأوضحت الوكالة، رغم النظر لبنس على أنه منضبط ومتحفظ نسبيا، إلا أنه مسيحي محافظ ولديه مهارات تواصل قوية.

 

واعتبرت الفرنسية، أن مهارات بنس في التواصل يمكن أن تساعد في تخفيف حدة التوتر داخل الحزب الجمهوري الذي مر بوقت عصيب خلال محاولة ترامب الوصول إلى البيت الأبيض.

 

بول ريان -الذي لديه علاقات سيئة مع ترامب- يقول :إنه يعتبر بنس صديقا".

 

وفي حملته الانتخابية، سعى بنس لطمأنة المحافظين حول كيف سيحكم ترامب البيت الأبيض.

 

بنس أصبح خبير في تشتيت الهجمات على ترامب، وإعادة توجيهها إلى إدارة أوباما، وسجل هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية في الولاية اﻷولى لأوباما.

 

تفوقه على منافسه نائب كلينتون "تيم كاين" كان واضحا خلال المناقشات، بشخصيته الهادئة، خطف بنس الأضواء.

 

وبحسب الوكالة، طوال الحملة، كان ينظر لبنس على أنه يساعد ترامب في حشد التأييد بين المحافظين التقليديين، والمسيحيين خصوصا الإنجيليين الذين كانوا حذرين من ترامب، وربما حتى مع الناخبين في المنطقة الصناعية السابقة التي تشمل إنديانا، وأوهايو، وأجزاء من ولاية بنسلفانيا، وميشيغان.

 

وأوضحت الفرنسية، ترامب وبنس ليس بينهما أي معرفة جيدة قبل العمل معا في الحملة الانتخابية.

 

في حين أنهما شكلا ثنائي فعال في الحملة الانتخابية، قد يحدث بينهما خلافات في الرأي حول كل شيء من الهجرة إلى التجارة.

 

وفي حين هاجمت حملة ترامب اتفاق الشراكة عبر المحيط الهادئ، بنس يلتزم بالآراء الاقتصادية، وقبل انضمامه إلى فريق ترامب، أعلن تأييده علنا لذلك الاتفاق عبر المحيط الهادئ.

 

وفي حين ندد بنس باقتراح ترامب منع دخول المسلمين للولايات المتحدة، واصفا تلك التصريحات بأنها "غير دستورية"، دافع عن دعوته لبناء جدار على الحدود المكسيكية.

 

بنس دافع عن القيم العائلية، فهو ضد الإجهاض، وزواج المثليين، ويعارض فكرة قبول الولايات المتحدة للاجئين السوريين، ووصف نفسه بأنه "مسيحي محافظ، وجمهوري".

 

وقبل اﻹنضمام لحملة ترامب، قال إنه كان يواجه صعوبة في معركة إعادة انتخابه بولاية انديانا حيث كان حاكما، ﻷنه يعارض اﻹجهاض إذا كان الجنين يعاني من تشوهات.

 

الرابط اﻷصلي

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان