رئيس التحرير: عادل صبري 02:13 مساءً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بيونسيه: سأدعم كلينتون في الانتخابات.. لهذه الأسباب

بيونسيه: سأدعم كلينتون في الانتخابات.. لهذه الأسباب

صحافة أجنبية

كلينتون تتوسط النجمة بيونسيه وزوجها جاي زاد

سكاي نيوز:

بيونسيه: سأدعم كلينتون في الانتخابات.. لهذه الأسباب

محمد البرقوقي 05 نوفمبر 2016 12:08

ذكر نجم الهيب هوب الأمريكي جاي زاد أنه وزوجته الممثلة والمغنية بيونسيه يدعمان قوة هيلاري كلينتون، مرشحة الحزب الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية، للوصول إلى البيت الأبيض، بحسب شبكة " سكاي نيوز" البريطانية.

 

وانضمت كلينتون إلى زاد وبيونسيه على المسرح في حفلة موسيقية مجانية أقيمت مساء أمس الحمعة في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو التي تمثل معركة انتخابية بين المرشحة الديمقراطية ومنافسها الجمهوري دونالد ترامب.

 

وتجمع آلاف الأشخاص في مقر إحدى الجامعات في كليفلاند لسماح النجم جاي زاد، قبل أن يفاجئ الأخير الجمهور ويقدم لهم زوجته كـ ضيف خاص خلال الحفلة.

 

الحفل الموسيقي أقيم خصيصا لتشجيع الناخبين الشباب وأيضا الناخبين من ذوي الأصول الإفريقية إلى الذهاب لمراكز الاقتراع والإدلاء بأصواتهم.

 

وسألت هيلاري كلينتون جمهور الحفل:” هل سنرفض مستقبلا قاتما وممزقا، ونبني وطنا موحدا؟"

 

كان النجم الشهير جاي زاد قد أقام في العام 2008 حفلات موسيقية مجانية دعما للمرشح الديمقراطي آنذاك الرئيس باراك أوباما.

 

وأكد جاي زاد لجمهور الحفلة في كليفلاند أن دونالد ترامب يدعو إلى " الانقسام" وأنه ( أي ترامب) لن يكون رئيسه.

 

من جهتها، قالت بيونسيه:” لدينا الفرصة للقيام بتغييرات أكبر. وأريد أن تكبر ابنتي وهي ترى امرأة تقود بلادنا وتعرف أن إمكاناتها غير محدودة.”

 

وفي المقابل، دافع المرشح الجمهوري في الانتخابات الأمريكية عن سياسته التي تفضل عدم الاستعانة بالنجوم والمشاهير لدعم حملته الرئاسية، قائلا إنه لا يحتاج إلى نجوم لجذب الآلاف إلى الفعاليات التي تنظمها حملته.

 

وقال ترامب مخاطبا حشد من أنصاره في مدينة هيرشي بولاية بنسلفانيا:” لا أحتاج إلى إحضار جاي- لو أو جاي زاد،" مردفا:” أنا هنا بذاتي. فقط أنا بدون جيتار أو بيانو أو أي شيء.”


وواصل المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية دونالد ترامب ومنافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون الهجمات المتبادلة، وزعم كلاهما عدم أهلية الآخر للمنصب.

 

وتشير استطلاعات الرأي إلى تعادل ترامب وكلينتون في السباق إلى البيت الأبيض الذي ينتهي بالتصويت في الثامن من الشهر الحالي.

 

وركزت كلينتون، التي تشير الاستطلاعات إلى انخفاض نسبة تقدمها خلال الأيام الماضية، على طباع وموقف وسلوك منافسها تجاه النساء.

 

وواصلت كلينتون التركيز على شخصية ترامب، قائلة في تجمع انتخابي في نورث كارولينا "لو فاز ترامب بالانتخابات، سيكون لدينا قائد لاصلة له بالعمق، وافكاره خطيرة بشكل لا يصدق".


وفي المقابل، قال ترامب إنه في حالة فوزها بالانتخابات، فإن كلينتون ستكون رئيسة تلاحقها التحقيقات الجنائية.

 

وحصل المرشح الجمهوري على قوة دفع بفضل ظهور زوجته ميلانيا، في خطوة نادرة، في تجمع انتخابي مؤيد له.

 

واستغل ترامب التحقيق الجديد الذي أعلنه مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي "إف بي أي" في رسائل بريد الكتروني لأحد معاوني كلينتون عندما كانت وزيرة للخارجية.

 

وتقول نتائج استطلاعات الرأي العام إن ترامب حقق تقدما على كلينتون في عدد من الولايات المتأرجحة، المعروفة بعدم ميلها إلى أي من الحزبين مثل فلوريدا ونورث كارولينا.

 

تجدر الإشارة إلى أن انتخابات الرئاسة الأمريكية ستجري على مرحلتين: الأولى سيصوت فيها الناخبون في جميع الولايات في 8 نوفمبر الجاري، والثانية سيصوت فيها مندوبو كافة الدوائر الانتخابية (وعددهم الإجمالي 538) لاختيار الرئيس.

 

ومن المعلوم أن المرشح الفائز في ولاية أمريكية يحصل على أصوات جميع مندوبي الدوائر الانتخابية في تلك الولاية.

 

لمطالعة النص الأصلي
 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان