رئيس التحرير: عادل صبري 08:52 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

من هتلر لسانتوس.. 5 معلومات لا تعرفها عن نوبل للسلام

من هتلر لسانتوس.. 5 معلومات لا تعرفها عن نوبل للسلام

صحافة أجنبية

خوان سانتوس وهتلر ونيلسون مانديلا

من هتلر لسانتوس.. 5 معلومات لا تعرفها عن نوبل للسلام

عبد المقصود خضر 07 أكتوبر 2016 12:43

فاز الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس، بجائزة نوبل للسلام 2016، اليوم الجمعة،  وذلك بعد اختياره من بين قائمة ضمت 376 مرشحا.

 

الرئيس الكولومبي فاز بالجائزة بعد التوصل لاتفاق مع القوات المسلحة الثورية (فارك)، منهيا بذلك خمسة عقود من الحرب في بلاده.


 

وبهذه المناسبة نشرت صحيفة "نوفيل أوبسيرفاتور" الفرنسية معلومات يجهلها الكثيرون عن جائزة نوبل للسلام.


 

1- الرجال في المقدمة

منذ انطلاقها عام 1901، منحت جائزة نوبل للسلام 129 فائزا، 26 منظمة و 103 أشخاص، حيث كانت الغالبية العظمة من لذكور (18 امرأة مقابل 88 رجلا) انضم إليهم هذا العام خوان مانويل سانتوس.

 

من 2003 – 2016 تحسن الوضع

 

لكن كان هناك اتجاه حديث لإعادة التوازن بشأن الفائزين بالجائزة، فمنذ عام 2003، فاز ثمانية رجال بنوبل للسلام مقابل ست نساء.


 


 

2- الغرب يتفوق

وفقا للأرقام القارية على الموقع الإلكتروني للمؤسسة، تستحوذ أوروبا الغربية على أكبر عدد من الفائزين بنوبل للسلام، متقدمة على أمريكا الشمالية وآسيا (بما في ذلك الشرق الأوسط).

 


من 2000 البوصلة تتغير

ولكن مرة أخرى، جائزة نوبل للسلام تتجه إلى أسيا، وذلك بفضل المعارضة الصينية ليو شياو بو (2010)، بنجلاديش محمد يونس ( 2006) الكولومبي خوان مانويل سانتوس، الذي وضع أمريكا الجنوبية على القائمة لأول مرة في القرن الحادي والعشرين.


 

3- كبار السن أغلبية

على غرار الرئيس الكولومبي الذي فاز بنوبل للسلام وهو في سن الـ 65، فإن إغلبية الحاصلين على الجائز فازوا بهم وهم في الستينات أو السبعينات، حيث يبلغ متوسط أعمارهم 61 عاما.


أصغر الحائزين على جائزة الباكستانية ملالا يوسف زاي (17 عاما) في 2014، لنضالها من أجل النساء، أما أكبر الفائزين فهو جوزيف روتبلات، الذي حصل عليها عام 1995 في سن الـ 87 عاما.
 

وعلى الرغم من أن أغلب الفائزين بتوبل غير معروفون للجماهير إلا أن هناك أسماء لا حصلو على الجائزة ولا يكن نسيانها مثل نيلسون مانديلا، مارتين لوثر كينج، الأم تريزا وأونغ سان سو كي.





4- رموز نسيتهم نوبل

 


مفارقة غريبة: يمكن للمرء أن يكون رمزا للاحتجاج السلمي ويبهر العالم، لكنه لا يحصل على جائزة نوبل للسلام، هذا هو مصير غاندي، الذي رشح خمس مرات من 1937-1947 لكن لم يفز بها.


هذا ظلم لا يمكن إصلاحه، لأن مؤسسة نوبل تحظر منح الجائز لشخص بعد وفاته (استثناء واحد لهذه القاعدة كان للدبلوماسي السويدي داغ همرشولد، الذي توفي خلال مداولات وتسليم الجائزة).


 

 

5- ديكتاتوريون رشحوا للجائزة


على عكس ما سبق، رشح أدولف هتلر لجائزة نوبل للسلام عام 1939. من قبل مشرع القوانين السويدي براندت بهدف تعزيز الأخوة بين الأمم ولكن قام براندت في وقت لاحق بسحب الترشيح أن أن أحدث ذلك لضجة في المؤسسة.


رُشح للجائزة أيضا اﻹيطالي بينيتو موسوليني عام 1935 من قبل الفرنسي الأكاديمي جيلبرت جيديل، عضو المستقبلي للمجلس الوطني في حكومة فيشي.

 


كما رشح ستالين مرتين، عامي 1945 و 1947 على أساس انتصاره ضد ألمانيا النازية.


 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان