رئيس التحرير: عادل صبري 02:07 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

جائزة نوبل للسلام 2016.. قائمة طويلة من المرشحين

جائزة نوبل للسلام 2016.. قائمة طويلة من المرشحين

صحافة أجنبية

376 مرشحا للفوز بجائزة بوبل للسلام هذا العام

بالصور..

جائزة نوبل للسلام 2016.. قائمة طويلة من المرشحين

عبد المقصود خضر 07 أكتوبر 2016 08:02

 

أصحاب الخوذات البيضاء في مدينة حلب السورية، البابا فرنسيس والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، ضمن 376 مرشحا للفوز بجازة نوبل للسلام 2016.

 

تحت هذه الكلمات نشرت صحيفة "لوبوان" الفرنسية تقريرا حول قائمة المرشحين للفوز بجائز نوبل للسلام والتي من المقرر الإعلان عن الفائز بها اليوم.

 

سوريون يخاطرون بحياتهم لإنقاذ الآخرين، مهندسو الاتفاق النووي اﻹيراني وطبيب كونجولي عالج نساء تعرضن للاغتصاب، من بين المتنافسين على جائزة نوبل للسلام التي سيتم الكشف عن اسم الفائز بها، بمعهد نوبل بأوسلو اليوم الجمعة.

 

رفض الاتفاق الذي تم التوصل إليه أواخر سبتمبر بين الحكومة الكولومبية وحركة فارك من أجل وضع حد للصراع المستمر منذ أكثر من 50 عاما، أضعف حظ الرئيس خوان مانويل سانتوس في الحصول على اللقب هذا العام، لكن رغم ذلك جميع الاحتمالات مفتوحة.

 


376 مرشحا

عدد المرشحين للجائزة هذا العام بلغ 376، لكن العديد من المراقبين يقولون إنها قد تذهب هذا العام إلى مفاوضي الاتفاق حول الملف النووي الإيراني الذي وقع في يوليو 2015.

 

وقال بيتر فلنشتين، الأستاذ في جامعة أوبسالا السويدية إن الجائز قد تذهب إلى مفاوضي الاتفاق النووي اﻹيراني، الذي نص على رفع العقوبات الدولية ضد إيران في مقابل رقابة صارمة على أنشطتها النووية، بما أنه أثبت فعاليته حتى اﻵن.

 

وطرحت أسماء أبرز الشخصيات السياسية الرئيسية التي وقفت وراء هذه التسوية وهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، ونظيره الإيراني جواد ظريف واﻷوروبة فيديريكا موجيريني (أو كاثرين أشتون التي سبقتها في هذا المنصب)، ما لم تختار لجنة لتكريم الشخصيات التي قادت المفاوضات بنفسها وهم الأمريكية إرنست مونيز واﻹيراني علي أكبر صالحي .

 

 

"بسالة في مواجهة الهمجية"

أصحاب "الخوذات البيضاء" في سوريا مرشحون للفوز بنوبل للسلام، لعد إنقاذهم حياة السوريين بحلب، في الوقت الذي تشهد فيه هذه المدينة هجوما وحشيا من قبل طائرات الأسد وحليفه الروسي، وإن كان ما يقدموه مثل قطرة في المحيط، لكن شجاعتهم في مواجهة الهمجية جعلتهم ضمن المرشحين.

 

كذلك أيضا، الطبيب الكونجولي دنيس موكويج الذي يعتني بالنساء اللواتي يتعرضن للاغتصاب طرح اسمه للفوز بنوبل للسلام، جنبا إلى جنب مع اليزيدية نادية مراد، التي استغلها جنسياً تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" وأصبحت سفيرة الأمم المتحدة للنوايا الحسنة.

 

 

سندوين و البابا

وبما أن اتفاقية باريس للمناخ اقتربت من حيز التنفيذ، يمكن للجنة نوبل أيضا مكافأة الفرنسي لوران فابيوس، الرئيس السابق لمؤتمر المناخ “كوب21”، أو الكوستاركي كريستيانا فيغيريس، أحد مهندسي اتفاقية التغير المناخي في باريس، وكذلك سكان الجزر اليونانية الذين يساعدون المهاجرين.

كما يوجد هناك مرشحون آخرون، من بينهم الناشطة في مجال حقوق الإنسان الروسية سفيتلانا غانوشكينا، المستشار السابق لوكالة الأمن القومي إدوارد سنودن، والبابا فرانسيس.

 

وتأكيداً على صعوبة الاختيار أو الجزم بالفائز هذا العام ما حدث عام 2015، عندما منحت الجائزة إلى اللجنة الرباعية التونسية للحوار الوطني، والتي كانت آنذاك غير معروفة.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان