رئيس التحرير: عادل صبري 05:08 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

بيريز قبل وفاته: هكذا نقضي على الإرهاب والسيسي أخطأ في السويس

بيريز قبل وفاته: هكذا نقضي على الإرهاب والسيسي أخطأ في السويس

صحافة أجنبية

الرئيس الإسرائيلي الراحل شيمون بيريز

بيريز قبل وفاته: هكذا نقضي على الإرهاب والسيسي أخطأ في السويس

معتز بالله محمد 04 أكتوبر 2016 09:33

كشف "بن كسبيت" محلل لشئون العربية عن خطة كان يعتزم الرئيس الإسرائيلي "شيمون بيريز" تنفيذها للقضاء على "الإرهاب" وتحقيق السلام بين تل أبيب والعرب  وذلك من خلال تشجيع البحث العلمي في الجامعات العربية وحث طلابها على الابتكار ، ونسخ تجربة التكنولوجيا الإسرائيلية الفائقة، مع توفير الدعم المالي من رجال الأعمال.

 

وكتب الصحفي الإسرائيلي مقال بعنوان "خطة السلام الأخيرة لبيريز"  نشره موقع "المونيتور" الأمريكي في نسخته العبرية استعرض فيه محاور خطة "بيريز"، التي لم تر النور،  وقال إن الرئيس الإسرائيلي الراحل أخبره أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يهدر الأموال في مشروع قناة السويس الجديدة دون طائل وأنه لن يتعجب إذا ما انهارت مصر والسعودية.


وكتب "بن كسبيت" في مقدمة المقال :”في الأشهر الأخيرة حاول شيمون بيريز توظيف شركات متعددة الجنسيات ودول العالم لدفع خطة سلام جديدة. وتعكس الخطة الثورية من جهة يأسه من الجانب الفلسطيني والإسرائيلي، ومن جهة  تسخير حبه للعلم والتكنولوجيا للمصالحة بين الشعبين".

 

الرئيس الإسرائيلي الذي وري الثري الجمعة 30 سبتمبر أخبر الصحفي الإسرائيلي المخضرم بتلك التفاصيل في لقاء جمعهما بمنزل الأول في تل أبيب بتاريخ 11 ديسمبر 2015.

 

وعن المرحلة الأولى لخطته العملاقة قال "بيريز:”في الشرق الأوسط 400 مليون عربي، وفي العالم هناك مليار و300 مليون مسلم. 60% منهم تحت سن 25. يبدو لي أنهم لن يخرجوا من حالتهم بجهودهم الذاتية. لدى 130 مليون شاب بالشرق الأوسط هواتف ذكية, هناك 9 مليون طالب. المشكلة أنهم يتخرجون من الجامعة لكنهم لا يجدون عملا، لأنه ليس لديهم هاي تك (صناعات التكنولوجيا الفائقة التي تتميز بها إسرائيل). فلا الرئيس السيسي ولا الملك السعودي أو الأردني سيفعلون ما ينبغي فعله".

 

وتابع الرئيس التاسع لإسرائيل:”يجب أن يخرج الحل من الجامعات، بنفس النموذج المعمول به في إسرائيل. ورش للطلاب للتكنولوجيا الفائقة والمبادرات. في إسرائيل 13 ألف شركة ريادية بدأت من الطلاب، الذين أصبح بعضهم مليونيرات. هم يدرسون، ويصبحون أصحاب مشاريع يتلقون الأموال من مستثمرين ويعيدونها بعد نجاحهم. يجب نسخ هذه التجربة للعالم العربي. إسرائيل دولة تكنولوجيا فائقة لكن ليس للتكنولوجيا الفائقة وطن، إنها عالمية. يجب تغطية الشرق الأوسط بالهاي تك. أعمل على حشد 8 شركات عملاقة لهذا المشروع. هناك اليوم احتياطي في الهاي تك بقيمة 24 تريليون دولار، 6 تريليونات منهم في الولايات المتحدة. هناك أموال ضخمة.

 

ومضى "بيريز" قائلا:”أقول لهم، أيها الأصدقاء فكروا في الحرب على الإرهاب، وإلا فسوف يدمركم. لا يجب قتل إرهابيين. بل يجب قتل الإرهاب، وتصنيع التكنولوجيا الفائقة، وإيجاد فرص عمل. علينا تجنيد العرب الإسرائيليين لهذه المهمة وكذلك رواد الهاي تك في العالم. كان لي حديث مع مايك ديل. منذ وقت ليس ببعيد قام باندماج كبير مع شركة عملاقة أخرى. هناك الآن مئات المليارات المتاحة. سألته، مايكل ماذا ستفعل بكل هذه الأموال؟ اتفقنا أن نلتقي في دافوس. صدقوني، لا يتطلب الأمر حكومات. فلن يجلب ذلك سوى الصداع والقليل من الأموال. لكن يتطلب الأمر تجنيد الشركات الدولية. أتحدث عن سيسكو وفيس بوك وجوجل، مع الجميع".

 

وأضاف:”أقول لهم، علينا القيام بأربعة أمور بالشرق الأوسط: الإنترنت، النطاق العريض، والتخزين السحابي والرعاية الصحية الرقمية. يجب عرض مشروع مارشال ضخم للعلم، وليس المال. وتحويل الجامعات لمركز مبادرة وتكنولوجيا. ما يقوم به الحكام بالشرق الأوسط هراء. يبدد السيسي مليارات على السويس، هذا خطأ. لن اتعجب إذا ما قرأت غدا عن انهيار مصر والسعودية. يجب طرح هذه الخطة في أسرع وقت ممكن. من يرغب يمكنه الانضمام".


الخبر من المصدر..

اقرأ أيضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان