رئيس التحرير: عادل صبري 09:46 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في حضور 90 مسؤولا.. كيف أمنت إسرائيل جنازة بيريز؟

في حضور 90 مسؤولا.. كيف أمنت إسرائيل جنازة بيريز؟

صحافة أجنبية

جناز شيمون بيريز

نوفيل أوبسيرفاتور:

في حضور 90 مسؤولا.. كيف أمنت إسرائيل جنازة بيريز؟

عبد المقصود خضر 30 سبتمبر 2016 09:27

في حضور نحو مائة من قادة ومسئولي دول العالم أقيمتـ، اليوم الجمعة، تشييع جنازة الرئيس اﻹسرائيلي السابق شيمون بيريز الذي توفي الأربعاء عن 93 عاما.

 

تحت هذه الكلمات سلطت صحيفة "نوفيل أوبسيرفاتور" الضوء على اﻹجراءات اﻷمنية القصوى التي اتخذتها إسرائيل من أجل تأمين جنازة بيريز في ظل وجود العشرات من قادة دول العالم.

 

وقالت الصحيفة: في المقبرة الوطنية في جبل هرتزل، يوارى رفات بيريز، الجمعة، الثرى على بعد بضعة أمتار من قبر رئيس الوزراء السابق إسحق رابين.

 

وأضافت 90 مسئوولا وقائد من 70 دولة قدموا لحضور الجنازة وإلقاء النظرة اﻷخيرة على الرجل الذي تقاسم جائزة نوبل للسلام مع إسحق رابين وياسر عرفات عام 1996.

 

وأشارت الصحيفة الفرنسية إلى أنه على عكس جنازة نيلسون مانديلا عام 2013، سافر الرئيس فرنسوا أولاند بصحبة نيكولا ساركوزي على متن طائرة احدة من طراز فالكون 7X للمشاركة في جنازة آخر مؤسسي إسرائيل.

 

وأوضحت أنه بجانب المرشحين المحتملين لانتخابات الرئاسة الفرنسية، تواجد أيضا بالجنازة باراك أوباما، على الرغم من فشله في التوصل لاتفاق مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو بشأن عملية السلام.

 

ولفت إلى أنه حضر جنازة بيريز أيضا الرئيس اﻷمريكي الديمقراطي السابق بيل كلينتون، لكن في غياب زوجته هيلاري المنشغلة في خضم الحملة الانتخابية قبل 40 يوما من الاقتراع.

 

وقالت "نوفيل أوبسيرفاتور" إن من بين الشخصيات المشاركة في الجنازة الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، ووفقا لصحيفة هآرتس الإسرائيلية، فإن هذه هي الزيارة الرسمية الأولى من جانب عباس لإسرائيل منذ سبتمبر 2010، والمرة الأولى التي يصافح فيها بنيامين نتنياهو منذ نوفمبر الماضي.

 

8 آلاف شرطي

وأكدت الصحيفة أنه في ظل وجود كل هذه الشخصيات والوضع في الشرق الأوسط إضافة إلى التوترات اﻷخيرة مع الفلسطينيين خاصة في الخليل والقدس، اتخذت إسرائيل تدابير أمنية مشددة من أجل جنازة اليوم.

 

ولفت إلى أنه تم تعبئة 800 آلاف شرطي لضمان أمن الجنازة والمشاركين فيها، والتي أكد قائد الشرطة بأنها عملية "غير مسبوقة”، بينما قال جهاز الأمن الداخلي المكلف بحماية الشخصيات أنه نشر مئات العناصر.

 

ولمنع أي المواجهات محتملة، أغلقت إسرائيل جميع الطرق المؤدية إلى الكنيست باستثناء بعض الحافلات للراغبين في حضور الجنازة.

 

ومع وصول قادة الدول الأجنبية، جبل هرتزل، تم عزل جزء كبير من القدس عن العالم، فيما أغلق الطريق السريع بين القدس وإسرائيل، من أجل السماح لرؤساء الدول المشاركة في الجناوة ومغادراتها بأمان.

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان