رئيس التحرير: عادل صبري 03:42 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

بالصور| واقعة "بوركيني" جديدة في أوروبا

بالصور| واقعة بوركيني جديدة في أوروبا

صحافة أجنبية

واقعة البوركيني في بريطانيا

ديلي ميل:

بالصور| واقعة "بوركيني" جديدة في أوروبا

محمد البرقوقي 29 أغسطس 2016 11:58

من جديد يبرز البوركيني "لباس البحر المحتشم" بطلاً على ساحة الأحداث المحلية في الدول الأوروبية ولكن تلك المرة في المملكة المتحدة وتحديدًا على أحد شواطئ مقاطعة إسيكس شرقي إنجلترا حيث أثار موجة عاصفة من الجدل بعد حالة من الشد والجذب بين شرطي وسيدة مسلمة ترتدي البوركيني هناك.

وتجيء تلك الواقعة بعد أيام قلائل من حادثة أخرى مماثلة وقعت على أحد شواطئ مدينة "نيس" الفرنسية أجبرت خلالها الشرط امرأة مسلمة على خلع ملابسها، حيث أظهرت سلسلة من الصور الفوتوغرافية داخل أحد الشواطئ في نيس، عناصر أمن مسلحة وهم يحيطون بامرأة ترتدي غطاء رأس،  وخلعت بعدها رداءها "التونيك" ذي الأكمام الطويلة، قبل أن تفرض عليها غرامة ويتم تحذيرها بضرورة الالتزام بقرار حظر البوركيني، والالتزام بالعلمانية الفرنسية.

وذكرت صحيفة " ديلي ميل" البريطانية أنه وفي الوقت الذي جاءت فيه ردود الفعل التي صاحبت واقعة البوركيني الفرنسية سلبية، اختلفت تلك التي أثارتها مثيلتها في بريطانيا، البلد الأوروبي الذي لا يحظر ارتداء هذا الزي.

 

وأوضحت الصحيفة أنَّ واقعة البوركيني البريطانية بطلتها أمينة ماز، سيدة مسلمة التي كانت تجلس وحدها على منشفة على الشاطئ وهي ترتدي البوركيني حينما اقترب منها رجل شرطة ليطالبها بالوقوف وخلع ما ترتديه بزعم تقاربها في المنظر مع الإرهابيين.

لكن ماز رفضت طلب الشرطي، قائلة:" لن أخلع شيئا، وأنا حرة أرتدي ما أريد."

 

وبعد تصاعد نبرة الحديث بين ماز والشرطي وتحولها إلى شد وجذب، قام الأخير في النهاية بنزع غطاء الرأس الخاص بالسيدة لتصرخ الأخيرة في وجهه، قائلة:"  عفوا، لا تلمسني."

 

المشهد لفت أنظار الكثيرين من المتواجدين على الشاطئ والذين وقفوا وعلى نحو غير متوقع إلى جوار السيدة المسلمة ودافعوا عن خيارها في ارتداء ملابسها.

 

وصاحت إحدى السيدات في وجه الشرطي:" لا تتصرف هكذا، فهذا ليس رداء الإرهابيين."

 

وتابعت:" إنها مسلمة. لا تمارس التمييز ضد دينها. لا تفعل ذلك. إنها بلطجة."

 

كان البوركيني قد أحدث انقساما مؤخرا في الحكومة الفرنسية في أعقاب إلغاء مجلس الدولة الفرنسي- أعلى هيئة قضائية في البلاد- قرارًا بمنع ارتدائه،  ما أثار حفيظة عدد من رؤساء البلديات الذين قرروا الإبقاء على قراراتهم القاضية بمنع ارتداء البوركيني.

 

وذكرت نجاة فالو بلقاسم، وزيرة التعليم الفرنسية أنها لا تؤيد قرار حظر ارتداء البوركيني في حين أكّد رئيس الوزراء مانويل فالس دعمه لرؤساء البلديات الذين أصدروا قرار حظر الرداء صونًا للنظام العام. على حد وصفه

 

الحزب الاشتراكي الفرنسي كان قد أعرب في السابق عن إدانته لواقعة أوقفت فيها الشرطة سيدة فرنسية على شاطئ في مدينة كان وذلك بسبب جلوسها مع أطفالها وهي ترتدي غطاء رأس وسروالا طويلا، في حين قام البعض من مرتادي الشاطئ حينها بالصراخ في وجهها مطالبين إياها بمغادرة الشاطئ.

 

كانت مدينة نيس الفرنسية قد حظرت ارتداء البوركيني على شواطئها الأسبوع الماضي، في إجراء مماثل اتبعته 15 منطقة أخرى على البحر في جنوب شرقي فرنسا، علما بأن إجمالي 24 سيدة كانت قد تم توقيفهن من قبل الشرطة في نيس منذ حظر البوركيني.

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان