رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 صباحاً | الأحد 18 نوفمبر 2018 م | 09 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

عزة الحناوي: وضعي الآن أسوأ من أيام مبارك ومرسي

عزة الحناوي: وضعي الآن أسوأ من أيام مبارك ومرسي

صحافة أجنبية

المذيعة عزة الحناوي

عزة الحناوي: وضعي الآن أسوأ من أيام مبارك ومرسي

وائل عبد الحميد 29 أغسطس 2016 02:10

 “ظروف إيقافي هذه المرة أسوأ كثيرا من أيام مبارك ومرسي" ، وفقا لمذيعة التلفزيون عزة الحناوي في مقابلة مع صحيفة "ديلي نيوز إيجيبت" تعليقا على  إيقافها وتحويلها لمحاكمة تأديبية، بتهمة إهانة الرئيس السيسي.

وقالت الصحيفة الصادرة باللغة الإنجليزية: "وصفت عزة الحناوي وضعها الآن مع قرار الإيقاف هذه المرة بأنه أسوأ من أوامر إيقاف سابقة ضدها في عهدي مبارك ومحمد مرسي، وأوضحت أنها حاليا لا يسمح لها بدخول ماسبيرو أو تلقي مستحقاتها المتأخرة، أو رواتب شهور الإيقاف رغم أن الدستور يكفل لها ذلك".
 

وأضافت أنها لم تتلق إخطارا رسميا بعد بالمحاكمة التأديبية لكنها قرأت أخبار الإحالة في وسائل الإعلام.
 

ولفتت إلى تقديمها شكوى قضائية ضد اتحاد الإذاعة والتلفزيون بعد قرار إيقافها لكن تم تحويلها لمجلس الدولة، ولم يحدد بعد موعد الجلسة الأولى.
 

وخلال  فترات إيقافها السابقة في عهدي مبارك ومحمد مرسي، كانت المذيعة  تأخذ نصف راتبها، وفقا للحناوي.
 

يذكر أن آخر جلسة تحقيق للحناوي بالنيابة الإدارية عقدت في 28 يوليو، وحضرها أحد محاميها، لكن لم تتواجد معلومات سابقة حول موعد إعلان التحقيقات.
 

ورأت الحناوي أن قرار الإحالة لمحاكمة تأديبية هو رد فعل تجاه البلاغ لذي تقدمت به ضد إدارة اتحاد الإذعة والتلفزيون، واتهمت رئيسه السابق عصام الأمير بإرسال خطاب خاص إلى النيابة بغية تفعيل إجراءات خطيرة ضدها.
 

المذيعة التلفزيونية متهمة بانتقاد  أداء السيسي الرئاسي خلال  برنامجها "أخبار القاهرة" بالتلفزيون المصري.
 

وتواجه الحناوي اتهامات  بافتقاد الحياد الإعلامي، وتشويه الصورة الرئاسية في عيون الشعب، وكذلك عدم اتباع سيناريو الإعداد للحلقة التي استضافت الإعلامي أسامة شحاتة.
 

الحلقة كانت تناقش الحياة اليومية العادية للمصريين، لكن الحناوي وجهت في نهايتها رسالة للسيسي انتقدت فيه أداءه الرئاسي فيما يتعلق بتحسين وتطوير البلاد منذ أن تقلد منصبه.
 

وسبق إيقاف الحناوي أيضا خلال حكم السيسي، في نوفمبر 2015 حينما انتقدت رد الفعل الرسمي تجاه سيول الإسكندرية، لكنها عادت للعمل بعد شهر.
 

وفي العيد الخامس لثورة يناير، مُنعت الحناوي من تقديم حلقتها الأسبوعية.
 

وذكرت المذيعة أن القناة في ذلك اليوم قررت إقامة تغطية خاصة عن عيد الشرطة، لا ثورة يناير.
 

وفي عهد مرسي، واجهت الحناوي الإيقاف لرفضها نشر أخبار دعائية زائفة عن النظام.
 

وفي مقابلة سابقة، أخبرت الحناوي ديلي نيوز إيجيبت: “حرية الصحافة في مصر فقيرة للغاية، إذ أن أي صحيفة  تنشر محتوى ناقدا لأداء أو قرارات الدولة تحظر فورا أو تخضع للمراقبة".

 

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان