رئيس التحرير: عادل صبري 07:43 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

أسوشيتيد برس: تصريحات الخارجية حول "الطفل المهاجر" تكشف خطورة الرحلة

أسوشيتيد برس: تصريحات الخارجية حول الطفل المهاجر تكشف خطورة الرحلة

صحافة أجنبية

الطفل المصري "أحمد" الذي عبر البحر المتوسط

أسوشيتيد برس: تصريحات الخارجية حول "الطفل المهاجر" تكشف خطورة الرحلة

محمد البرقوقي 25 أغسطس 2016 11:34

تصريحات أحمد أبو زيد، الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية تعد أول تأكيد مصري رسمي على خطورة عبور البحر المتوسط من جانب الطفل.

هكذا علقت وكالة "أسوشيتيد برس" للأنباء على إعلان وزارة الخارجية المصرية اليوم الخميس الذي ذكرت فيه أن أسرة الطفل المصري الذي عبر البحر المتوسط بمفرده على متن زورق مطاطي بحثا عن مساعدة طبية بالخارج لشقيقه المصاب بمرض عضال، سيتسافر لإيطاليا في غضون أيام للالتحاق به هناك.

 

وذكرت الوكالة أن الطفل ويُدعى أحمد، 13 عاما، تسلل من مصر بحرا بمساعدة مجموعة من المشتغلين بتهريب البشر في بداية الشهر الجاري، حاملا معه سجلات طبية لشقيقه المصاب بمرض نادر في الدم يهدد حياته ولا يملك والدهما ثمن علاج الصغير التي تتدهور صحته يوماً بعد يوم.

 

وكان أبو زيد قد صرح في السابق بأنه يتعذر الوصول إلى مكان أسرة الطفل في مصر، مردفا أن السلطات المصرية علمت لاحقا من مصادر إيطالية أن روما قد منحت تأشيرات لأفراد أسرة أحمد، من بينهم شقيقه المريض الذي من المقرر أن يتلقى العلاج في البلد الأوروبي.

 

جدير بالذكر أن الآلاف المهاجرين غير الشرعيين يقومون بين الحين والآخر  بنفس الرحلة الخطيرة التي أقدم عليها الطفل المصري، بحثا عن سبل أفضل للحياة في سواحل أوروبا.

 

كانت سلسلة تضامن في إيطاليا قد تشكلت لمساعدة الطفل المصري الذي عبر وحده المتوسط في زورق مطاطي ينقل مهاجرين، لإنقاذ شقيقه الصغير المريض.

 

قصة أحمد الذي روى لدى وصوله الى لامبيدوزا أنه عبر وحده المتوسط بحثاً عن طبيب قادر على إنقاذ شقيقه المريض جداً في مصر، أثرت في الإيطاليين.

 

ولدى وصوله الى السواحل الإيطالية توسل الفتى الذي لم يكن يحمل سوى شهادة طبية عن المرض الخطير الذي ألمَّ بشقيقه الأصغر، لدى السلطات الإيطالية لتساعده.

 

وبعد يومين على نشر قصة "بطل لامبيدوزا الصغير" ذكرت الصحف الإيطالية أن مستشفى كاريجي في فلورنسا عرض استقبال شقيقه ومعالجته.

 

وتواجه إيطاليا منذ مطلع العام زيادة في وصول المهاجرين القاصرين وحدهم الى سواحلها، حيث زاد عددهم الى الضعف مقارنة مع الفترة ذاتها العام الماضي.

 

ومن أصل 100 ألف مهاجر وصلوا هذا العام كان أكثر من 13705 من القاصرين من دون رفقة أحد بحسب تعداد لمنظمة الهجرة العالمية.

 

ومعظم هؤلاء الأطفال من جامبيا وإريتريا ومصر وتبلغ أعمارهم 16 أو 17 عاماً لدى وصولهم الى إيطاليا.

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان