رئيس التحرير: عادل صبري 08:44 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: محاولة اغتيال علي جمعة الأولى ضد شخصية عامة في 2016

واشنطن بوست: محاولة اغتيال علي جمعة الأولى ضد شخصية عامة في 2016

صحافة أجنبية

الشيخ علي جمعة

واشنطن بوست: محاولة اغتيال علي جمعة الأولى ضد شخصية عامة في 2016

محمد البرقوقي 05 أغسطس 2016 20:24

الحادث يعد أول محاولة اغتيال تتعرض لها شخصية رفيعة المستوى في العاصمة المصرية هذا العام.

جاء هذا في سياق تعليق صحيفة " واشنطن بوست" الأمريكية على محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها علي جمعة مفتي الديار المصرية الأسبق اليوم الجمعة حينما فتح عليه مسلحان ملثمان النار أثناء دخوله أحد المساجد بمدينة السادس من أكتوبر غربي القاهرة لإلقاء خطبة الجمعة، مما أدى لإصابة الحرس الخاص به في حين لم يصب جمعة بأية إصابات، بحسب وزارة الداخلية.


وأوضحت الصحيفة أن جمعة لم يكن مسلحا وقت الواقعة وأن المسلحين هربا من مشهد الحادث الذي وقع خارج مسجد فاضل حينما اختبأ المسلحان في إحدى الحدائق المجاورة للمسجد وتتبعا خط سير جمعة ليطلقا عليه النيران، ويفرا هاربين، بحسب ما ذكرت مصادر شرطية لوكالة " أسوشيتيد برس" للأنباء.

 

وفي وقت لاحق اليوم الجمعة، أعلنت حركة غير مشهورة في مصر تطلق على نفسها اسم "حسم"، مسؤوليتها عن محاولة اغتيال علي جمعة قرب منزله في مدينة السادس من أكتوبر في القاهرة.

 

وذكرت “ حسم” في بيان لها على شبكة الإنترنت أنها اضطرت إلى إحباط الخطة بسبب التواجد المكثف للمدنيين بالقرب من جمعة.


وحمل البيان صورا فوتوغرافية لاثنين من المسلحين وهم يصوبون فوهة بنادقهم من داخل حديقة تمتليء بأشجار النخيل. ولا يُعرف حتى الآن انتماء جماعة " حسم"، لكنها أعلنت مسؤوليتها في الشهر الماضي عن مقتل قائد شرطة في محافظة الفيوم التي تبعد 80 كيلومترا جنوب غربي العاصمة المصرية.


وقال علي جمعة في تصريحات لفضائية " سي بي سي" الخاصة إنها ليست المرة الأولى التي يتعرض فيها لمحاولة اغتيال وأنه سبق وأن تلقى تهديدات بالقتل.

 

وأصدر الأزهر الشريف، أكبر منبر لعلوم الإسلام السنية في العالم، بيانًا أدان فيه الهجوم ووصفه بـ " الإجرامي".

 

وألقى مفتي الجمهورية شوقي علام باللائمة في هذا الهجوم على " التطرف والإرهاب.”

 

وقال علام:” لا يعرفون سوى لغة الدم والتخريب.”

 

وأشار تقرير " واشنطن بوست" إلى أن علي جمعة يعد من أبرز المؤيدين لعزل الجيش الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان االمسلمين في الـ 3 من يوليو 2013، مضيفا أن جمعة لا يخفي تأييده الصريح والمطلق في خطبه لاستخدام القوة المفرطة ضد أنصار الإخوان.


وأشار التقرير إلى أنَّ مصر شهدت في السنوات الأخيرة تنامي موجة العنف عبر سلسلة من التفجيرات الانتحارية الي استهدفت المقار الأمنية وقوات الجيش، ولاسيما في شبه جزيرة سيناء المتوترة.

 

ثم تعرض وزير الداخلية آنذاك، وفقا للتقرير، لعملية اغتيال فاشلة في العام 2013 ، بينما نجحت عملية الاغتيال التي تعرض لها النائب العام الراحل هشام بركات عبر تفجير سيارته في العام 2015.

 

وتبنى تنظيم ولاية سيناء، الموالي لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" – كان يعرف في السابق بتنظيم أنصار بيت المقدس- في سيناء مسؤوليته عن معظم تلك الهجمات.

 

كانت القوات المسلحة المصرية قد أعلنت في بيانها الصادر أمس الخميس عن مقتل القيادي التكفيري، زعيم تنظيم "ولاية سيناء" أبو دعاء الأنصاري في سيناء ومعه 45 على الأقل من المسلحين في عملية عسكرية موسعة استهدفت العناصر الإرهابية في مدينة العريش


لمطالعة النص الأصلي


اقرأ أيضا:


داليا زيادة: محاولة اغتيال علي جمعة رسالة تذكير بدموية الإخوان

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان