رئيس التحرير: عادل صبري 08:08 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

إندبندنت: أولمبياد ريو 2016 .. الأغنى في التاريخ

إندبندنت:  أولمبياد ريو 2016 .. الأغنى في التاريخ

صحافة أجنبية

رياضيون من 206 دولة يشاركون في الاولمبياد

إندبندنت: أولمبياد ريو 2016 .. الأغنى في التاريخ

محمد البرقوقي 05 أغسطس 2016 19:02

ريو 2016: الأولمبياد الأغنى في تاريخ دورات الألعاب الأولمبية.. هكذا عنونت صحيفة " إندبندنت" البريطانية تقريرها الذي سلطت فيه الضوء على الجانب الاقتصادي لدورة الألعاب الأولمبية التي سينطلق الاحتفال الرسمي الخاص بها مساء اليوم الجمعة في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية بمشاركة رياضيين من 206 من بلدان العالم، بالإضافة إلى فريق يمثل اللاجئين.


ذكرت الصحيفة أن شركات التلفاز قد أنفقت هذا العام أكثر من 4 مليارات دولار لبث فاعليات الدورة الرياضية التي ستستمر على مدار 19 يوما، في الوقت الذي تصل فيه القيمة السوقية للرعاة العالميين الممولين لـ "أولمبياد 2016" مجتمعين لأكثر من 1.5 تريليون دولار. 
 

وأضافت الصحيفة أن هؤلاء الرعاة يستخدمون قدراتهم المالية الضخمة في الإنفاق بسخاء وعلى نحو غير مسبوق على البطولة التي من المتوقع أن تبلغ عائداتها التسويقية 9.3 مليار دولار في المجمل.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أكثر 10 رياضيين حصولا على رواتب قد ربحوا مجتمعين 388 مليون دولار في العام 2015، وفقا للتقديرات الصادرة عن مجلة " فوربس" الأمريكية.

 

وعلاوة على ذلك، ستحقق اللجنة الأولمبية الدولية التي تحصل على 10% من كافة الأموال المتحققة في جميع الألعاب، على قدر من الأموال تزيد تلك المرة عن مثيلتها في كل بطولات الألعاب الأولمبية السابقة.

 

وأوضحت الصحيفة أن رعاة من جنسيات متعددة سيحققون مبالغ طائلة في " اولمبياد 2016”، وفي مقدمتهم قطب الإعلام المكسيكي كارلوس سليم الذي دفع ما إجمالي قيمته 320 مليون دولار إلى اللجنة المنظمة لـ اولمبياد 2106” وذلك منذ العام 2011 للحصول على حق رعاية البطولة لصالح شركته " أمريكا موفيل" ليتفوق بذلك على الأموال التي دفعتها العلامات التجارية للحصول على رعاية " اولمبياد لندن.”

 

ولم يقتصر حق الرعاية في البطولة الأولمبية تلك المرة على العلامات التجارية الكبيرة، بل شمل ذلك الشركات الصغيرة أيضا التي هرعت لتأمين حقوق الرعاية في " اولمبياد 2016” بصفتها الحدث الرياضي الأول الذي يساعدها في تعزيز مبيعاتها، وفقا للأرقام الصادرة عن " باركليز.”


وذكرت اللجنة المنظمة لـ " اولمبياد 2016” أنها نجحت في تحقيق مستهدفها من حقوق الرعاية والبالغ 1.3 مليار دولار، وذلك بالرغم من أن الأرقام الدقيقة الخاصة بصفقات الأفراد لا تزال سرية.


ومنحت اللجنة الدولية الأولمبية حقوق الرعاية أيضا لشركاء عالميين أمثال سامسونج وكوكاكولا التي دفعت كل منهما 120 مليون دولار في هذا الصدد.


ولفتت الصحيفة إلى أن حقوق البث التليفزيوني يمثل أكبر قيمة من إجمالي عائدات " اولمبياد 2016”، وأن القيمة المادية التي حصلت عليها اللجنة الدولية الأولمبية لتغطية فاعاليات البطولة والبالغة 4.1 مليارات دولار هي الأعلي في تاريخ الدورات الأولمبية الذي يمتد على مدار 120 عام.

 

ودفعت شبكة " إن بي سي يونيفرسال" ما قيمته 1.23 مليارات دولار لبث فاعليات " اولمبياد 2016” الرياضية، ما يزيد عن القيمة المادية التي دفعتها في " اولمبياد بكين 2008.”

 

ودفعت هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" ما قيمته 100 مليون استرليني للحصول على حقوق رعاية " اولمبياد 2016” مقارنة بـ 60 مليون استرليني في " اولمبياد لندن 2012.”


وتقام الألعاب الأولمبية هذا العام في أمريكا اللاتينية للمرة الأولى في تاريخ المنطقة، وتستضيفها ريو دي جانيرو، المدينة البرازيلية الأشهر، وذلك ما بين الـ 5 والـ21 من أغسطس الجاري.

 

ومن المتوقع أن يشاهد حفل افتتاح الألعاب الأولمبية قرابة ثلاث مليار نسمة عبر العالم، إذ يتطلب التحضير لهذا الحفل خمس سنوات كاملة، كما يشارك فيه 300 راقص، و5000 متطوع، و 12 ألف زي من الأزياء التي يرتديها المضيفون.

 

ومن المقرر أن يشارك نجوم البرازيل من عالم الفن وعرض الأزياء من أمثال غيزال باندشن، وبريتون دام، وجودي دينتش في عروض ضمن الحفل الافتتاحي، وذلك قبل ظهور الفرق التي تمثل دول وأمم العالم على مسرح ملعب ماراكانا الشهير.


لمطالعة النص الأصلي
 

اقرأ أيضا:

نيمار: التعادل أمام جنوب أفريقيا بمثابة هزيمة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان