رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جارديان: من هو أبو دعاء الأنصاري زعيم داعش في مصر؟

جارديان: من هو أبو دعاء الأنصاري زعيم داعش في مصر؟

صحافة أجنبية

قوات الجيش في سيناء

بعد إعلان مقتله أمس في سيناء..

جارديان: من هو أبو دعاء الأنصاري زعيم داعش في مصر؟

محمد البرقوقي 05 أغسطس 2016 15:10

أبو دعاء الأنصاري اسم ليس معروفا لدى الكثيرين، بل أن أحدا لم يسمع أبدأ أن هذا الاسم يحمله زعيم تنظيم " أنصار بيت المقدس" الإرهابي في سيناء قبل أن يعلن هذا التنظيم التكفيري مبايعته لتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام " داعش" ويتحول اسمه لـ " ولاية سيناء."


هكذا علقت صحيفة " جارديان" البريطانية على بيان القوات المسلحة المصرية الصادر أمس الخميس والذي أعلنت فيه عن مقتل القيادي التكفيري، زعيم تنظيم "ولاية سيناء" '  فرع تنظيم داعش الإرهابي  في مصر، والذي كان يدعى سابقًا "أنصار بيت المقدس" في سيناء ومعه 45 على الأقل من المسلحين في عملية عسكرية موسعة استهدفت العناصر الإرهابية في مدينة العريش.

 

وقال العميد محمد سمير المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة المصرية في بيان نشره على صفحته الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" إن عددا من كبار المساعدين و45 مسلحا آخرين على الأقل قد لقوا مصرعهم في عملية نفذتها القوات الجوية بالتعاون مع قوات مكافحة الإرهاب.

 

وأوضحت " جارديان" أن الجهاديين، ومنذ عزلت المؤسسة العسكرية بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين عن الحكم في الـ 3 من يوليو 2013، يشنون الهجمات المميتة من آن لأخر ضد قوات الجيش والشرطة المتمركزة في شمال سيناء.

 

وأعلن تنظيم " ولاية سيناء"- فرع "داعش" في مصر- مسؤوليته عن السواد الأعظم من تلك الهجمات.

 

وقال مصدر عسكري مصري إن أبو دعاء الأنصاري هو الزعيم الأول في تنظيم " أنصار بيت المقدس."

 

المعلومات الخاصة بالقيادي التكفيري أبو دعاء الأنصاري ليست كثيرة، إلا أنها تشير إلى أن هذا التنظيم التكفيري بدأ يعتمد على وجوه جديدة ممن يشاركون في العمليات التفجيرية في ليبيا.

 

ويعد أبو دعاء الأنصاري، أحد أبرز قادة تنظيم "أنصار بيت المقدس الإرهابي"، الذي أعلن مبايعته لـ "داعش" والمسئول عن التواصل بين "أنصار بيت المقدس" ، وعناصر داعش في ليبيا.

 

وقام تنظيم "أنصار بيت المقدس" بتصعيد قيادات جدد، بعدما تم تصفية معظم قياداتهم المعروفة، وتنتقل تلك القيادات الجدد بشكل متواصل بين سيناء وليبيا، ومن بينهم أبو دعاء الأنصاري.

 

ويعد الأنصاري أحد الوجوه القيادية الجديدة التي ترسم لعناصر التنظيم طرق شن الهجمات، وتضع الأهداف الخاصة للتنظيم في سيناء، والأنصاري أيضا هو أحد القيادات الجديدة التي صعدها التنظيم بعد مقتل معظم وجوه القديمة والمعروفة، وأصبح له كنية بعيدة عن اسمه الحقيقي. 

 

وعلاوة على قتل الأنصاري، مكنت قوات الجيش المصري أيضا خلال هذه الضربات من تدمير مخازن أسلحة وذخائر ومتفجرات تستخدمها تلك العناصر، إضافة إلى مقتل أكثر من 45 عنصراً إرهابياً وإصابة العشرات من التنظيم.

 

واستهدف المسلحون في سيناء، بجانب قوات الجيش والشرطة، الأجانب والبعثات الدبلوماسية، من بين ذلك الهجوم الذي استهدف القنصلية الإيطالية في العام الماضي في القاهرة.

 

وفي العام 2015، تبنى " ولاية سيناء" مسؤوليته أيضا عن مقتل توميسلاف سالوبيك، الشخص الكرواتي الذي كان يعمل في شركة البناء الفرنسية " سي جي جي" بعد خطفه من على أحد الطرق الممتدة من غربي القاهرة.


وأعلن  التنظيم ذاته مسؤوليته أيضا عن إسقاط طائرة الركاب الروسية بعد تفجيرها في أجواء سيناء في الـ 31 من أكتوبر الماضي، مما أسفر عن مقتل كافة ركابها الـ 224.


لمطالعة النص الأصلي


اقرأ أيضا:

تشييع جثمان "مجند السويس" ضحية تفجير مدرعة بالعريش

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان