رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

موقع أمريكي: جون ماكين.. سيناتور الإخوان

موقع أمريكي: جون ماكين.. سيناتور الإخوان

وائل عبد الحميد 03 أغسطس 2016 20:58

تحت عنوان "جون ماكين.. سيناتور الإخوان المسلمين" أورد موقع "كونسرفاتيف" الأمريكي تقريرا ينتقد فيه عضو مجلس الشيوخ، زاعما وجود روابط بينه وبين الجماعة.

وأضاف الموقع: “التبجح الذي أظهره السيناتور جون ماكين تجاه دونالد ترامب، ووقوفه في صف خيزر خان المرتبط بالإخوان المسلمين، ودفاعه الشخصي عنه ضد انتقادات المرشح الجمهوري لخطاب ألقاه خان في مؤتمر الحزب الديمقراطي".
 

وتابع : “يدفعنا لذلك للتساؤل، لماذا يختار ماكين دائما الوقوف إلى جانب الإخوان".
 

يذكر أن  خيزر خان هو والد  همايون، جندي أمريكي مسلم قتل في العراق عام 2004.

وخلال المؤتمر الديمقراطي الذي عقد مؤخرا في فيلادفيا، ذكر خيزر خان أن الاقتراحات التي يتضمنها برنامج ترامب بحظر المسلمين لم تكن لتجعل نجله يضحى بحياته من أجل الولايات المتحدة، وأشار إلى أن المرشح الجمهوري لم يقدم أي تضحيات.
 

وبالمقابل، قال ترامب في تصريحات لشبكة "إيه بي سي" الأمريكية: “خان بدا شخصا لطيفا، لكن زوجته لم تقل شيئا، ولم يسمح لها بالتفوه بأي كلمة".
 

وبدا ترامب وكأنه يلمح ضمنيا إلى الديانة الإسلامية لخان، وأنها سبب في منع الزوجة غزالة خان من التحدث أمام جمهور، وهو ما أثار حفيظة جون ماكين الذي وجه انتقادات حادة للمرشح الجمهوري.


لكن "كونسيرفاتيف" المعني بشؤون المحافظين وحركة الشاي اتهم ماكين بأن له تاريخ في الدفاع عن الإخوان المسلمين بالداخل والخارج.

 

وزعم الموقع أن ماكين كان أحد داعمي هوما عابيدن مساعدة هيلاري كلينتون التي ترتبط بعلاقة مع جماعة الإخوان، بحسب الموقع.

 

وأردف: “لكن الأكثر غرابة من ذلك تمثل في دعم ماكين ومناصرته للرئيس الأسبق الإخواني محمد مرسي".

 

وزعم "كونسرفاتيف" أن مرسي دخل صفوف الإخوان من خلال جمعية الطلاب المسلمين بجامعة "ساوثرن كاليفورنيا".

 

وواصل: “بعد الإطاحة بالحكومة المصرية الإخوانية المناهضة للولايات المتحدة، من خلال العلماني الموالي لواشنطن  عبد الفتاح السيسي، ذهب السيناتور ماكين إلى مصر بموافقة أوباما والبيت الأبيض".
 

واستطرد: “الشيء الأول الذي طالب به ماكين والسيناتور ليندسي جراهام خلال زيارتهما لمصر تمثل في حث الحكومة المصرية على إطلاق سراح سجناء الإخوان".
 

ورأى الموقع أن ماكين وجراهاما وأوباما دافعوا عن نظام معادٍ للولايات المتحدة، ويرتبط بما وصفه بـ "منظمة إسلامية متطرفة".
 

وزاد بقوله: “لقد طالبوا بخروج الإرهابيين من السجون، وضرورة قطع حكومتنا العلاقات مع الحكومة الديمقراطية الجديدة الموالية للغرب".
 

وقضى ماكين وجراهام وقتهما خلال الرحلة المذكورة يدافعان عن أعضاء الإخوان المسلمين الذين دعموا الرئيس المعزول محمد مرسي في استبدال القوانين الغربية بأخرى تعتمد على الشريعة الإسلامية التي تحبذها جماعات مثل طالبان والقاعدة ومنظمات إرهابية أخرى وخيزر خان، بحسب كونسرفاتيف.

 

اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان