رئيس التحرير: عادل صبري 01:50 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

في جنوب أفريقيا.. جنة السود تذهب أدراج الرياح

في جنوب أفريقيا.. جنة السود تذهب أدراج الرياح

صحافة أجنبية

توقعات بتحقيق المعارضة نتائج جيدة في الانتخابات

جارديان:

في جنوب أفريقيا.. جنة السود تذهب أدراج الرياح

جبريل محمد 03 أغسطس 2016 11:36

قالت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن الانتخابات المحلية التي تجري في جنوب أفريقيا سوف توجه ضربة قاضية للحزب الحاكم، بسبب سلسلة من فضائح الفساد والمشاكل الاقتصادية التي من بينها وصول معدل البطالية لـ 27٪، والتوقعات بعدم وجود نمو في الناتج المحلي هذا العام.

 

وأضافت الصحيفة في تقرير نشر اليوم اﻷربعاء، أن نتائج الانتخابات قد تزايد الضغوط على زوما للتنحي قبل انتهاء ولايته الثانية في 2019، خاصة مع فشل الحزب الحاكم في تحقيق وعوده للناس التي أطلقها في أول انتخابات عام 1994، والخاصة بتحويل البلاد لتصبح "جنة على اﻷرض".

 

وفيما ينص التقرير..

 

فتحت مراكز الاقتراع في الانتخابات المحلية في جنوب أفريقيا أبوابها اليوم اﻷربعاء، وسط توقعات بأن توجه ضربة قوية لحزب المؤتمر الوطني الأفريقي، الذي يحكم البلاد منذ انهيار نظام الفصل العنصري.

 

الحزب السابق لنيلسون مانديلا يخاطر بفقدان السيطرة على المدن الرئيسية بما فيها العاصمة بريتوريا، والمحور الاقتصادي للبلاد جوهانسبرغ، والمدينة الساحلية بورت اليزابيث، بحسب استطلاعات للرأي.

 

التنمية في جنوب أفريقيا غير منتظمة منذ فوز مانديلا في أول انتخابات متعددة عام 1994، مع مكافحة العديد من السود للحصول على سكن، وفرصة جيدة للتعليم، وانعدام فرص العمل.

 

مع تباطؤ الاقتصاد، البطالة وصلت لمستويات قياسية، تحالف المعارضة الديمقراطي، يأمل في تحقيق مكاسب كبيرة خلال هذه الانتخابات.

 

وقال القيادي البرلماني مموسي مايماني عشية الانتخابات: "إن التحالف الديمقراطي على أعتاب تحقيق شيء لا يصدق، وتاريخي".

 

وأضاف" حزب المؤتمر الوطني الحاكم أصبح خارج المنظومة الديمقراطية، فهم مرتشون وفاسدون".

 

الرئيس جاكوب زوما يحظى بدعم واسع وخاصة في المناطق الريفية، ويمكنه لعناصره تأمين الغالبية العظمى في 278 بلدية.

 

لكن شعبية زوما ضعفت بسبب سلسلة من فضائح الفساد والقضايا المعروضة في المحاكم، والبيانات الاقتصادية الصعبة، بما في ذلك معدل البطالة الذي وصل لـ 27٪، والتوقعات بعدم وجود نمو في الناتج المحلي هذا العام.

 

وقال "ملينجيسيلي كوانيني" عاطل يبلغ من العمر 60 عاما: حزب المؤتمر الوطني فشل بشكل كبير، بعد عام 1994 وعدنا بالجنة على اﻷرض ومازلنا ننتظر".

 

وأضاف: "لا توجد وظائف ولا خدمات ولا كهرباء ولا مياه ... وهناك الكثير من الجريمة والفساد".

 

وتابع: لم أحسم بعد لمن سوف أدلي بصوتي، ومازلت متردد في التصويت لصالح التحالف الديمقراطي بسبب سمعته".

 

استطلاعات الرأي اﻷخيرة تشير لتقدم التحالف الديمقراطي المعارض في مدينة "بورت اليزابيث"، وفي بريتوريا، وجوهانسبرغ.

 

نتائج الانتخابات المتوقعة غدا الخميس، قد تزايد الضغوط على زوما للتنحي قبل انتهاء ولايته الثانية في 2019.

وقال زوما: "أنا واثق من أننا بصدد القيام بهذه الانتخابات بشكل جيد للغاية.. وفي نهاية حملة مريرة اتهم أنصار  التحالف الديمقراطي بأن قناعتهم تتركز حول أن السود لا يمكنهم القيادة".

 

وقال زعيم حزب مقاتلي الحرية "يوليوس ماليما" الثلاثاء الماضي: "حزب المؤتمر الوطني الأفريقي، منظمة في أزمة .. ليس لديهم أفكار جديدة.. نحن نتفوق عليهم".

 

حزب المؤتمر الوطني الافريقي طرد ماليما عام 2011 بسبب عدم انضباطه.

 

"حزب مقاتلي الحرية" الذي فاز بـ 6 % من اﻷصوات في الانتخابات العامة 2014، يدعو لتوزيع عادل للاراضي، وتأميم المناجم.

 

وقالت "جوديث فبراير" الباحث في معهد دراسات الأمن: إذا خسر حزب المؤتمر الوطني الافريقي بعض البلدات الكبيرة .. سوف يكون الوضع مزري للرئيس زوما".


وأضافت:" سيكون اﻷمر رمزيا بشكل كبير أن يخسر حزب نيلسون مانديلا باي أو جوهانسبرغ -مدن العمال السود- ولكن علينا ألا نقلل من حزب المؤتمر الوطني الافريقي".

 

وقالت فبراير، النتائج المؤكدة يمكن أن تفتح مرحلة صعبة من الفوضى.

 

26.3 مليون ناخب يحق لهم التصويت، لكن اﻹقبال الضعيف قد يكون مؤثرا بشكل كبير ﻷول مرة منذ انتخابات 1994 التي جلبت مانديلا للحكم.

 

الرابط اﻷصلي 

 

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان