رئيس التحرير: عادل صبري 01:38 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

نيويورك تايمز: هل أمريكا مستعدة للرئيس السيدة؟

نيويورك تايمز: هل أمريكا مستعدة للرئيس السيدة؟

صحافة أجنبية

هيلاري كلينتون

بعد ترشيح هيلاري كلينتون..

نيويورك تايمز: هل أمريكا مستعدة للرئيس السيدة؟

جبريل محمد 31 يوليو 2016 10:19

بعد ترشيح الحزب الديمقراطي لـ هيلاري كلينتون للانتخابات الرئاسية اﻷمريكية، تساءلت صحيفة "نيويورك تايمز" اﻷمريكية، هل المجتمع اﻷمريكي مستعد حاليًا للقبول بالرئيس السيدة؟

 

وقالت الصحيفة، رغم أن الثقافة الشعبية الأمريكية تحتفل بالنساء الذين يجمعون بين القوة والنجاح، إلا أن النساء في أمريكا لم يحصلن على حقوقهن السياسة كاملة، فأمريكا تحتل المرتبة 72 من أصل 145 دولة في تحقيق التمكين السياسي للمرأة بحسب المنتدى الاقتصادي العالمي.


 

وفيما نص التقرير..

 

في البداية، أول رئيس أسود، والآن ربما يكون الرئيس القادم امرأة، كارين ويليس، مندوب أمريكي من أصل إفريقي كان مبتهجا في مؤتمر الحزب الديمقراطي هذا الأسبوع من الاحتمالات التاريخية لهيلاري كلينتون في الانتخابات، معتبرًا إياها الخلافة الطبيعية لوجود باراك أوباما في السلطة.
 

ومع اشتعال الحملات الانتخابية رشح الحزب الديمقراطي كلينتون للانتخابات الرئاسية اﻷمريكية ضد منافسها الجمهوري دونالد ترامب، وهنا وجد اﻷمريكيون أنفسهم في مواجهة السؤال الصعب، هل هم على استعداد حقًا للقبول بالرئيس السيدة؟

 

التفاؤل المتزايد عنوان حزب السيدة كلينتون في فيلادلفيا، مع وعودها بالوصول إلى سقف العالم ومواجهة النبرة المتزايدة في كراهية النساء، خاصة في تصريحات المرشح الجمهوري دونالد ترامب الذي وصف النساء بحقل للدهون والكلاب، والسذج، متهما كلينتون بأنها تلعب "ببطاقة المرأة".

 

الثقافة الشعبية الأمريكية تحتفل بالنساء اللاتي يجمعن بين القوة والنجاح، مثل "شيريل ساندبرج" سيدة أعمال أمريكية وتشغل منصب مدير العمليات التشغيلية في فيس بوك، والتي يعرف عنها تحقيق التوازن بين العمل والحياة الأسرية.
 

في الحكومة، رصد الدبلوماسيون الأمريكيون حقوق الإنسان في الدول الأخرى، ويمكن الحديث عن وجود انتهاكات خطيرة تتعرض لها النساء مثل جرائم الشرف وغيرها.

 

ولكن رغم التقدم نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في العقود الأخيرة، تناضل النساء لتحقيق المساواة مع الرجال سواء في اﻷجر أو في مجال الأعمال التجارية، وحتى في معاقل الليبرالية مثل هوليوود.

 

الفجوة اﻷكبر هنا في السياسة، بعد تزايد عدد أعضاء الكونجرس من النساء عام 1990 ، معدلات الزيادة توقفت أو تراجعت للوراء، حاليا 20 % من مجلس النواب وأعضاء مجلس الشيوخ هم من النساء، وأقل بكثير من 30 % التي حددها مؤتمر الأمم المتحدة للمرأة.

 

المنتدى الاقتصادي العالمي، في أحدث تقاريره عن الفجوة بين الجنسين، وضع الولايات المتحدة في المرتبة 72 من أصل 145 دولة في تحقيق التمكين السياسي للمرأة، بعد دول مثل كوبا، والرأس الأخضر، وكينيا.

 

في جزء منه، يقول الخبراء، إن النظام الأمريكي على خطأ، فالسياسيون الأمريكيون لا يرغبون في اﻹجراءات التي ساعدت على زيادة مشاركة المرأة في بلدان أخرى.

 

شارات وقمصان تسخر من كلينتون شائعة جدًا في مسيرات ومؤتمرات ترامب، لكن النساء اللاتي نجحن يشرن إلى الشوفينية الذكورية المتأصلة بعمق وتقف عائقًا قويًا أمام تحقيق النجاح، فقد أشارت مادلين أولبرايت، أول وزير خارجية أمريكية من النساء في مقابلة كيف أنها في كثير من الأحيان واجهت مقاومة أكبر من زملائها الأمريكيين من رؤساء الدول العربية التي حذرت منهم.


 

هناك الكثير من المواقف المماثلة تعاني منها اليوم النساء.

 

وقالت شاميلا تشودري، المسؤولة السابقة في إدارة أوباما، لقد واجهت الكثير من المشاكل في مكان العمل مع الرجال كل يوم".

 

وأضافت:" الناس لا يحبون أن تكون النساء قادة".

 

وفي أمريكا يشكك الكثير من الرجال في ملاءمة ترشح النساء للمناصب، لكن إذا اصبحت هيلاري كلينتون الرئيس اﻷمريكي، هل عندها تتحطم هذا الخرافة. 

 

الرابط اﻷصلي 

 

اقرأ أيضا: 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان