رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ديلي ميل: أسر تعبر نهر الفرات هربا من بطش داعش

ديلي ميل: أسر تعبر نهر الفرات هربا من بطش داعش

صحافة أجنبية

أسر تعبر الفرات سباحة

بالفيديو

ديلي ميل: أسر تعبر نهر الفرات هربا من بطش داعش

محمد البرقوقي 30 يوليو 2016 08:53

أطلق تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف إعلاميا بـ "داعش" حملة قمعية على المدنيين الذي يحاولون الفرار من المناطق الخاضعة تحت سيطرته، حيث قام مسلحوه بقتل النساء والأطفال رميا بالرصاص، في حين قطعوا رؤوس مجموعة من الرجال الذين كانوا يساعدون أخرين على الهروب.

ونشرت صحيفة " ديلي ميل" البريطانية مقطع فيديو لأسر عراقية كاملة وهي تعبر نهر الفرات خوفا من بطش مسلحي التنظيم الإرهابي. 

وذكرت الصحيفة أن التنظيم  أعدم أربعة رجال علنا بعد القبض عليهم لمساعدتهم أسر كاملة على الخروج من مدينة البوكمال الواقعة في محافظة دير الزور السورية.

 

وسلطت الصحيفة الضوء على ممارسات قمعية نفذها مسلحو "داعش" ولكن تلك المرة في العراق التي أعدموا فيها قرابة 14 مدنيا، من بينهم 5 سيدات وطفل ممن حاولوا الفرار من مدينة الموصل التي يسيطر عليها تنظيم الدولة باتجاه القرى التي تم تخليصها من قبضة التنظيم جنوبا.

وقام المسلحون بتطويق المدنيين أثناء محاولاتهم الوصول إلى قرية أحجيلا التي تسيطر عليها القوات العراقية، قبل أن تمطرهم بوابل من النيران ليلقوا حتفهم جميعا.

 

يجيء ذلك في الوقت الذي أشارت فيه تقارير إلى قيام "داعش" بإعدام ما لا يقل عن 24 شخصا مدنيا عقب استيلائه على قرية شمالي سوريا من التحالف العربي-الكردي.

 

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "داعش" نفذ كافة عمليات القتل في " الـ 24 ساعة الماضي" بعد استيلائه على قرية البوير القريبة من مدينة منبيج شمالي سوريا من القوات الديمقراطية السورية.

 

وأشار المرصد في وقت سابق إلى 2353 شخصا مدنيا قد نُفذت بحقهم أحكام الإعدام على أيدي مسلحي تنظيم الدولة خلال الـ25 شهرا منذ إعلان "داعش" الخلافة الإسلامية.

 

كان تنظيم الدولة الإسلامية قد أعدم 17 من قادته لهروبهم من إحدى المعارك الرئيسية في مدينة الموصل، بحسب ما نقلته وكالة أنباء " أهل البيت.”

 

في غضون ذلك، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومقرها جنيف من أن مليون شخصا قد يضطرون إلى الفرار من منازلهم في العراق بمجرد أن تتسارع وتيرة القتال في الهجوم الذي تشنه القوات الحكومية لاستعادة الموصل من "داعش.”

 

وأضافت اللجنة في بيان أن 10 ملايين عراقيا يحتاجون بالفعل إلى مساعدة ، من بينهم أكثر من 3 ملايين مشردا والذين قد تتزايد أعدادهم مع تواصل فرار المدنيين من بطش المسلحين المتشددين.

 

وتكثف القوات العراقية المدعومة من الولايات المتحدة الأمريكية حملتها العسكرية ضد تنظيم الدولة في الموصل، ثاني أكبر المدن العراقية وأكبر ةمعقل للمسلحين، مع احتمالة شن هجوم متوقع على المدينة في وقت لاحق هذا العام.

 

لمطالعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان