رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

جارديان: لهذه الأسباب.. أخفى ترامب موقع زوجته الإلكتروني

جارديان: لهذه الأسباب.. أخفى ترامب موقع زوجته  الإلكتروني

صحافة أجنبية

دونالد ترامب وزوجته ميلانيا

جارديان: لهذه الأسباب.. أخفى ترامب موقع زوجته الإلكتروني

محمد البرقوقي 29 يوليو 2016 16:53

يُشتهر دونالد ترامب، المرشح الجمهوري الأوفر حظًا في انتخابات الرئاسة الأمريكية، بإطلاق التصريحات المثيرة للجدل التي تشعل الجدل على شبكة الإنترنت. لكن المشاجرة البسيطة نسبيًا حول ما إذا كانت زوجته ميلانيا قد حصلت بالفعل على درجة علمية يبدو شيئا يفضل ترامب عدم رؤيته على الشبكة العنبكوتية.

كذا استهلت صحيفة " جارديان" البريطانية تقريرا على نسختها الإلكترونية اليوم الجمعة والذي حاولت أن تسلط فيه الضوء على أسباب اختفاء الموقع الإلكتروني الخاص بـ مانيلا، زوجة قطب العقارات والملياردير الأمريكية دونالد ترامب مؤخرا، والذي تقف وراءه حملة ترامب الانتخابية.

وذكر التقرير أنه وعقب اختفاء الموقع الإليكتروني الخاص بـ  ميلانيا أمس الأول الأربعاء، تركزت التكهنات حول المزاعم التي تشير إلى احتواء السيرة الذاتية الخاصة بها والتي نُشرت على الموقع على درجة علمية في التصميم والعمارة من جامعة في سلوفينيا قبل فترة وجيزة من دخولها عالم الموضة كـ عارضة أزياء.

 

ولكن السيرة الذاتية غير المعتمدة لـ ميلانيا والتي نُشرت في فبراير الماضيـ تزعم أن سيدة أمريكا الأولى المحتملة قد تركت الجامعة بعد عام واحد دون الحصول على درجتها العلمية.

 

ويتهم النقاد، وفقا للتقرير، حملة دونالد ترامب بحذف الموقع الإليكتروني الخاص بزوجته بغية إخفاء سيرتها الذاتية.

 

ونسب التقرير لـ ميلانيا تغريدة كتبتها على حسابها الشخصي على موقع التدوينات المصغر " تويتر" اليوم الجمعة، والتي قالت فيها:” الموقع المقصود تأسس في العام 2012، وقد أغلق لأنه لا يعكس اهتماماتي العملية والمهنية الحالية.”

وأشار تقرير " جارديان" إلى أن تلك التغريدة تعتبر غير معتادة من جانب زوجة ترامب التي نادرا ما تنشر تدويناتها على هذا الحساب، ولكنها تنشر عليه الصور فقط.

 

وعلى هذا الموقع، جاء في سيرة ميلانيا ترامب الذاتية أنها بدأت تعمل عارضة للأزياء في سن السادسة عشرة. وكُتب أيضاً: "في سن الثامنة عشرة، وقعت عقداً مع وكالات عارضات في ميلانو، وبعدما حصلت على شهادة في التصميم والهندسة المعمارية من جامعة سلوفينيا، عاشت ميلانيا بين باريس وميلانو من أجل جلسات التصوير قبل أن تنتقل للإقامة في نيويورك في العام 1996».

 

ولم يسبق لزوجة ترامب أن ذكرت حصولها على هذه الشهادة في مقابلاتها الصحفية النادرة. وهي تعرضت للنقد أيضاً بسبب نسخها مقاطع من خطاب لميشيل أوباما خلال الكلمة التي ألقتها زوجة الرئيس الأمريكي في المؤتمر العام للحزب الجمهوري.

 

وصرحت ترامب في مقابلة مع محطة "إم إس إن بي سي” في فبراير الماضي بأنها " نشأت في سلوفينيا ودرست فيها وتعلمت التصميم والهندسة المعمارية وانتقلت إلى ميلانو وباريس، حيث كانت لي مسيرة جميلة في عرض الأزياء”.


وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز” أنها تركت سريعاً كلية الهندسة المعمارية للتركيز عل مسيرتها كعارضة أزياء.

 

يذكر أن جدلا واسعا قد اثير في الأسبوع الماضي عندما تم الكشف عن تشابه تام بين بعض مقاطع الكلمة التي ألقتها ميلانيا ترامب خلال المؤتمر العام للحزب الجمهوري مع كلمة كانت قد ألقتها ميشيل أوباما لدعم ترشيح زوجها الرئيس الأمريكي باراك أوباما خلال مؤتمر الحزب الديمقراطي عام ٢٠١٢.


لمطالعة النص الأصلي


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان