رئيس التحرير: عادل صبري 04:02 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

جيروزاليم بوست: رسالة لهيلاري كلينتون تكشف توجس السيسي من مرسي

جيروزاليم بوست: رسالة لهيلاري كلينتون تكشف توجس السيسي من مرسي

صحافة أجنبية

الرئيس السيسي

في 15 نوفمبر 2012

جيروزاليم بوست: رسالة لهيلاري كلينتون تكشف توجس السيسي من مرسي

وائل عبد الحميد 12 يوليو 2016 01:32

في 15 نوفمبر 2012، أرسل  سيدني بلومنتال أحد المطلعين على الأمور بالبيت الأبيض رسالة إلكترونية إلى هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية  آنذاك تضمنت تقريرا معلوماتيا من مصادر ذات صلة مباشرة بأجهزة استخبارية غربية، بحسب صحيفة جيروزاليم بوست في تقرير تحت عنوان "عودة مصر إلى دور صانعة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين"


الرسالة المذكورة أرسلها بلومنتال بعد يوم من اغتيال إسرائيل لأحمد جباري أحد العقول المدبرة في "حماس".




وبدا في ذلك الوقت أن المعركة بين إسرائيل وغزة  سيطول أمدها.


وبحسب الرسالة، فقد قال الرئيس المصري آنذاك محمد مرسي إنه يشعر بالقلق من عدم وجود نفوذ كاف له على  حماس، محذرا من أن القتال مع إسرائيل قد يخرج عن نطاق السيطرة.


وعبر مرسي عن قلقه من أن تجر مصر في هذا الصراع، لكن عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع آنذاك طمأن مرسي بأن الأمور تحت السيطرة.


ووفقا للرسالة،  فقد كانت هناك لقاءات سرية بين أجهزة مخابرات مصرية وإسرائيلية، ووافقت تل أبيب على لعب القاهرة دورا إيجابيا في الوساطة من أجل إنهاء الصراع في ذلك الوقت.


وبحسب ما جاء في مضمون الرسالة، فقد تفهم السيسي أن اغتيال جباري جاء بسبب دوره في عملية اختطاف الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط.


رسالة بلومنتال ذكرت أن  مرسي كان يشعر بضغوط من الإسلامين الذين يطالبونه بمواجهة إسرائيل، كما ألمح إلى شعور السيسي بالقلق من الأوضاع في هذا الوقت.


وكتب بلومنتال مستشار كلينتون: “مرسي قائد جديد يمتلك قبضة متزعزعة على بلاده، الأمر الذي يخلق بيئة خطيرة".


لكن السيسي، بحسب الرسالة،  لم يخبر مرسي بوجهة نظره الخاصة تجاه تلك المسألة.


جيروزاليم بوست ذكرت أنه بعد سبعة شهور من تلك الرسالة، خرج مرسي من السلطة، وتقلد السيسي مقاليد الأمور.


وتابعت: “الأمر الواضح الآن من تلك المراسلات السرية أن السيسي كان يخشى على أمن مصر، ويراوده قلق عميق تجاه التوترات الطائفية وصعود الإسلاميين والجماعات الجهادية لا سيما في سيناء”.


واستطردت الصحيفة الإسرائيلية: “لقد قضى السيسي العام الأول بعد عزل مرسي محاولا تعزيز شعبيته ومحو مخالب الإخوان المسلمين من السلطة، وفي أواخر مايو 2014، انتخب السيسي رئيسيا بأغلبية كاسحة".


وبعد سنوات عديدة من عدم اليقين، بحسب الصحيفة، يسعى السيسي لإعادة مصر إلى الاستقرار واستعادة دورها في المنطقة.


وقبل الإطاحة بمبارك، كانت مصر تعمل مع إسرائيل بشكل وطيد في القضايا الأمنية.


وعلى سبيل المثال، بحسب برقية أمريكية دبلوماسية، حذر مبارك الجنرال الأمريكي ديفيد باتريوس عام 2009 من أن قطر وسوريا دفعتا لحماس 50 مليون دولار للاحتفاظ بالأسير جلعاد شاليط.


وكان مبارك يرغب بوضوح في الإفراج عن شاليط، لكن بالرغم من ذلك كان هناك ثغرة في العلاقات المصرية الإسرائيلية بعد اتجاه القاهرة للشأن الداخلي.


واعتبرت الصحيفة أن السيسي مُنح فرصته الأولى للعب دور في الصراع الإسرائيلي الفلسطيني عندما ضربت تل أبيب  غزة في يوليو 2014.


وذكر تقرير بصحيفة المونيتور أن تلك الحرب كانت بمثابة نصر كبير للسيسي، حيث غيرت موازين القوى في صراع الشرق الأوسط، وتسببت في تهميش قطر وتركيا وحماس، ووضعت كافة الكروت في يد إسرائيل ومصر والخليج باستثناء قطر، ولم تمنح تلك البلدان أي وزن لإدارة أوباما في خطوة غير مسبوقة.


وفي مارس 2015، أجرى السيسي مقابلتين تحدث خلالهما عن رغبته في العمل مع إسرائيل والسلطة الفلسطينية.


بريت ستيفنز صحفي واشنطن بوست قال إن التعاون الأمني بين إسرائيل ومصر لم يكن أبدا في متانة الوضع الحالي.


وذكر السيسي خلال المقابلة مع الصحيفة الأمريكية  أنه يتحدث مع نتنياهو كثيرا، معلنا عن رغبته في تحقيق “اتفاق تاريخي” مع إسرائيل.


وفي أواخر مايو وأوائل يونيو، قالت مصر المحادثات الإسرائيلية الفلسطينية بوساطة من السيسي، في وقت كانت تدفع فيه فرنسا لتفعيل مبادرتها التي رفضتها إسرائيل.


السفير الفلسطيني لدى القاهرة قال إن الارتباط المصري بالأمر لا يتناقض مع الخطة الفرنسية.


ورأت الصحيفة أن زيارة سامح شكرى العلنية جدا لإسرائيل ولقائه مع بنيامين نتنياهو إنما هي نتاج تراكمي لجهود مصرية لإعادة العلاقات كما كانت قبل الربيع العربي.


وكما قال المراسل الدبلوماسي لجيرزاليم بوست هيرب كينون، فإن الزيارة هي الأولى من نوعها منذ 2007، وتظهر محاولات السيسي ليصبح قوة مركزية دبلوماسية بالنسبة لتل أبيب.


وقضى شكري وقتا مع نتنياهو في مكتبه، ثم لاحقا في منزله، في خطوة هامة بالنسبة لإسرائيل ومصر، وفقا للصحيفة التي لفتت أن الزيارة تأتي في أعقاب تصالح إسرائيلي تركي، وزيارة نتنياهو لإفريقيا، بما يشير إلى خروج تل أبيب من تعثرها الدبلوماسي الذي شهدته السنوات الست الماضية.

 

رابط النص الأصلي 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان