رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحيفة أمريكية: شكري ينفذ رغبة السيسي في "السلام الدافئ"

صحيفة أمريكية: شكري ينفذ رغبة السيسي في السلام الدافئ

صحافة أجنبية

نتنياهو وسامح شكري

صحيفة أمريكية: شكري ينفذ رغبة السيسي في "السلام الدافئ"

وائل عبد الحميد 10 يوليو 2016 20:04

شكري يمثل رغبة السيسي في أن يضحى وسيطا بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية، ففي خطاب ارتجالي للرئيس المصري في مايو قال إن السلام مع إسرائيل سيضحى أكثر دفئا إذا تم الوصول لحل في قضية "أشقائنا الفلسطينيين"

جاء هذا ضمن تقرير لصحيفة كريستيان ساينس مونيتور الأمريكية حول زيارة وزير الخارجية المصري سامح شكري المفاجئة إلى أسرائيل اليوم الأحد.

التقرير حمل عنوان "هل مصر هي الدولة الصحيحة للتوسط في مفاوضات السلام بي إسرائيل وفسلطين".

وأشارت الصحيفة إلى أن زيارة شكرى الأولى من نوعها خلال تسعة سنوات.
 

زيارة شكرى تأتي بعد لقائه مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله 29 يونيو، وبعد أن حث السيسي إسرائيل في مايو الماضي في خطاب ارتجالي على مواصلة مفاوضات السلام.
 

ورأت الصحيفة أن لقاء شكري مع عباس ونتنياهو يعزز الدور المصري كلاعب رئيسي في أي مفاوضات إسرائيلية فلسطينية.
 

ولفتت إلى تعثر كل من فرنسا والولايات المتحدة وأطراف أخرى غربية في جهود إحياء عملية السلام في الشرق الأوسط، لكن مصر تمتلك القدرة على التواصل مع أغلبية البلدان العربية.

 

ولكن نجاح مصر سوف يرتبط بالقدرة على اقناع الطرفين بالتنازل عن نقاط عالقة.
 

ووصفت كريستيان ساينس مونيتور خطاب السيسي في مايو الماضي بغير المعتاد في مجال السياسة الخارجية حيث ذكر الرئيس أن السلام مع  إسرائيل سيضحى أكثر دفئا إذا تم الوصول لحل في قضية "أشقائنا الفلسطينيين"، طالبا من مسؤولي تل أبيب بث كلماته عبر أنحاء إسرائيل.
 

واستطرد السيسي: “نحن مستعدون لبذل كافة الجهود للمساعدة في العثور على حل لهذه المشكلة".
 

ورحب كل من نتنياهو وواصل أبو يوسف أحد أعضاء جبهة التحرير الفلسطينية بجهود السلام من مصر أو دول عربية أخرى بحسب رويترز.
 

رد الفعل الدافئ الصادر من الطرفين المتناحرين  يتناقض مع ردود فعلهما تجاه الوساطة الغربية للسلام، سواء بريطانيا أو الولايات المتحدة أو فرنسا، بحسب الصحيفة.
 

لكن مصر في نظر تل أبيب صديقة فريدة وفقا لكريستيان ساينس مونيتور، حيث كانت من أوائل الدول التي اعترفت بإسرائيل عبر اتفاق سلام برعاية أمريكية عام 1979.
 

وبالرغم من معارضة العديد من المصريين لإسرائيل ورؤيتهم لها ككيان محتل للضفة الغربية والقدس الشرقية، إلا أن السيسي أصبح "حليفا وثيقا"  لإسرائيل حسبما وصفته أسوشيتد برس في تقرير سابق لها.
 

الصحيفة الأمريكية واصلت بقولها: "إسرائيل تمتدح السيسي دائما  بسبب موقفه تجاه المتشددين وتعتبره حليفا في مواجهة المتطرفين الإسلاميين".
 

ويعتقد أن  إسرائيل ومصر  تتبادلان  المعلومات الاستخبارية لمكافحة حماس في غزة، وكذلك في الحرب ضد مسلحي داعش بصحراء سيناء، وفقا للصحيفة.
 

بيد أن نجاح مصر يعتمد على قدرتها على إفناع إسرائيل وفلسطين بالتنازل عن بعض النقاط على نحو يتجاوز مراحل ماضية.

 

اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان