رئيس التحرير: عادل صبري 08:19 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كل ما تريد معرفته عن قناص دالاس

 كل ما تريد معرفته عن قناص دالاس

صحافة أجنبية

ميخا جونسون جندي سابق في الجيش

بحسب الديلي تليجراف..

كل ما تريد معرفته عن قناص دالاس

جبريل محمد 09 يوليو 2016 18:13

قال صديق قناص دالاس -الذي قتل 5 من رجال الشرطة- :إنه زعم أن ضباط الشرطة البيض يقومون بـ "إبادة جماعية" ضد السود.

 

وقبل أسبوع من استهداف "ميخا جونسون (25 عاما) لرجال الشرطة في دالاس، العسكري السابق كان لديه حالة من اﻹحباط والضيق، بحسب حديث الصديق لصحيفة "الديلي تليجراف" التي سعت للتعريف بقناص دالاس الذي شن هجوما وصف بأنه "اﻷسوأ في تاريخ الولايات المتحدة".

 

وقالت إسرائيل كوبر (19 عاما):" كان مستاء جدا، وقال إن رجال الشرطة البيض يقتلون السود فقط، إنها إبادة جماعية .. وهذا الوضع خرج عن السيطرة".

 

ديفيد براون - قائد شرطة دالاس- قال إن جونسون أبلغ رهينة خلال الهجوم أنه أراد قتل الناس البيض، و"ضباط الشرطة خصوصا".

 

وأوضح كوبر إنه لعب كرة السلة مع جونسون عدة مرات في الأسبوع الماضي بالقرب من منزله، وأنه كان هادئا عموما حتى وقع حادث قتل الشرطة لشخص أسود".

 

وقال كوبر : جونسون كان عسكريا .. ولست متأكدا إذا كان لا يزال أم لا ﻷنه يمتلك الكثير من البنادق.. إلا أنه بدا هادئا.. رجل عادي... لم يكن هناك أي مشكلة".

 

و أحد جيران جونسون الأبيض قال: المنطقة يغلب عليها السكان البيض، ولكن بعض العائلات السوداء، والمكسيكية أصبحت تقطنه ، لكنهم كانوا دائما ودودين".

 

شقيقة جونسون الصغرى "نيكول" قالت على "الفيس بوك" في الليلة التي سبقت إطلاق النار في دالاس، إنهم خرجوا في مظاهرة ضد قتل الرجال السود على يد ضباط الشرطة البيض.

 

وقال الجيش اﻷمريكي إن جونسون خدم ست سنوات وقضى تسعة أشهر في أفغانستان قبل مغادرة الجيش في أبريل 2015.

 

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" فأن حياته العسكرية في الجيش انتهت بفضيحة تحرش بمجندة في وحدته، اتهمه بمحاولة الاعتداء عليها وطالبت بحمايتها.

 

وذكرت الشرطة أنها تجري تحقيقا حول وجود روابط لجونسون مع مجموعات "الفهود السوداء"، فعلى صفحته "الفيس بوك" قال  إنه :يحب الفهود السود"، وغيرها من المجموعات التي تبنت شعار " الدفاع عن  الامريكيين من اصل أفريقى".

 

وعثرت السلطات على عدة أكياس من مواد غير معروف في منزل جونسون بضاحية دالاس الجمعة، ووفقا للشرطة.

 

ماذا حدث؟

 

جونسون قتل خمسة من رجال الشرطة، وأصاب سبعة آخرين بجروح عندما فتح نار بندقيته عليهم من فوق أسطح أحد المنازل في دالاس مساء الخميس.

 

واعتقدت الشرطة في البداية أن هناك أكثر من قناص، ولكن بعد ذلك تأكدوا أنه واحد فقط، وقتلت الشرطة جونسون خلال تبادل إطلاق نار  في مرآب للسيارات بدالاس.

 

وقال رئيس البلدية "مايك رولينجز" إن اثنين من المواطنين أصيبا أيضا.

 

وكان  الهجوم واحدا من أسوأ حوادث إطلاق النار الجماعي على الشرطة في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

 

من هو ميخا جونسون؟

لم يتم تأكيد هوية "ميخا جونسون" لكن الشرطة قالت إنه "نصب كمينا للشرطة بعناية فائقة".

 

وكشفت الشرطة إن القناص شعر "بالضيق" بسبب مقتل الرجال السود، وشارك في حركة الاحتجاج التي خرجت ردا على إطلاق الشرطة النار على عدد من الرجال السود.

 

وأضافت أن القناص لا ينتمي إلى أي مجموعات منظمة، لكنه سعى ﻹلحاق أكبر أذى بضباط الشرطة البيض، ولا يعتقد أنه لديه تاريخ أو علاقات مع الجماعات الإرهابية الإجرامية المعروفة.

 

وخدم جونسون في الجيش الاميركي وأرسل ﻷفغانستان.

 

وخلال مؤتمر صحفي، قال براون:" المشتبه به كان مستاء من حادث إطلاق الشرطة النار على شخص أسود".

 

وأضاف:" المتهم يريد قتل الناس البيض، وضباط الشرطة خصوصا".

 

ورغم إعلان الشرطة في البداية أن القناص يعمل بمفرده، هناك 3 أشخاص مشتبه بهم".

 

وقالت الشرطة إنه تم استجواب اثنين من ركاب سيارة مرسيدس كانت هربت بسرعة خارج المرأب خلال إطلاق النار.



وأضاف براون:" القناص أعرب عن رغبته في قتل الناس البيض، لكن لا يوجد سبب يبرر قتل أي شخص".

 

خلال تبادل إطلاق النار، قيل أن المتهم قال للشرطة "النهاية قادمة"، وسوف يتعرض المزيد من رجال الشرطة للأذى والقتل.
 

 

الرابط اﻷصلي 

 

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان