رئيس التحرير: عادل صبري 09:38 صباحاً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لاجارد: هكذا يدمر ترامب الاقتصاد العالمي

لاجارد: هكذا يدمر ترامب الاقتصاد العالمي

صحافة أجنبية

دونالد ترامب

إذا جلس على عرش البيت الأبيض

لاجارد: هكذا يدمر ترامب الاقتصاد العالمي

محمد البرقوقي 08 يوليو 2016 12:33

السياسات المناهضة للتجارة التي يتبناها دونالد ترامب، المرشح الجمهوري الأوفر حظا في انتخابات الرئاسة الأمريكية تخاطر بإشعال حركة حمائية خطيرة من الممكن أن تتسبب في تدمير الاقتصاد العالمي.

هذا ما حذرت منه كريستين لاجارد، المديرة العام لصندوق النقد الدولي في حوار مع صحيفة " فاينانشيال تايمز" البريطانية والذي ذكرت فيه أيضا أن تصويت البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي يلقي بظلاله على النمو العالمي، مضيفة أن فرض قيود تجارية جديدة في اقتصاد كبير أخر قد يكون له تداعيات كارثية.

وقالت لاجارد:" أعتقد أن الأمر سيكون كارثيا حقا. ولا أعتقد أنه ينبغي علي أن أقول ( كارثيا) لأن تلك كلمة مبالغة فيها ويجب علي تجنب التفوه بمثل تلك الكلمات. لكن سيكون لذلك بالفعل تأثيرات سلبية على النمو العالمي."

 

وأشارت الصحيفة إلى أن عدم التيقن الذي ستتسم به رئاسة ترامب حال فوزه  سينشأ عنه مزيد من الاضطرابات في الأسواق المالية، مشابهة لتلك التي وقعت في أعقاب الاستفتاء الأخيرة الذي شهدته المملكة المتحدة.

 

لكن لاجارد أظهرت حرصا شديدا على تجنب توجيه أية انتقادات لأي سياسي أو حتى الإشارة إلى دونالد ترامب بالاسم.

 

وحذرت لاجارد التي ستبدأ هذا الأسبوع فترة رئاستها الثانية من مخاطر حصول وقفة أخرى في مسيرة العولمة، على غرار تلك التي وقعت في بداية الحرب العالمية الأولى.

 

وأضافت لاجارد:" أتمنى ألا تتكرر لحظة عام 2014 وأتمنى أن نقدر على مواجهة التأثيرات السلبية للعولمة بهدف استغلال الفوائد التي يمكن أن تتحقق منها."

 

وزادت:" موجات الحمائية في الماضي قد سبقت حروبا عديدة،" مشيرة إلى أن الحمائية " تضر بالنمو ولأشخاص على حد سواء."

 

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي إنها لا تريد الانخراط في الجدل السياسي الدائر في الولايات المتحدة الأمريكية، أكبر حامل للأسهم في صندوق النقد الدولي. لكنها أوضحت وجهة نظرها حول سياسات ترامب الذي اقترح فرض تعريفات جزائية على السلع المستوردة من الصين والمكسيك وإلغاء اتفاقيات التجارية التي أبرمتها واشنطن مثل اتفاقية أمريكا الشمالية للتجارة الحرة.

 

وأبدت لاجارد أيضا دعمها للجهود التي تبذلها إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما لإبرام اتفاقية جديدة شاملة يُطلق عليها " اتفاقية الشراكة العابرة للمحيط الهادي" عبر الكونجرس الأمريكي والتي انتقدها ترامب نفسه، واصفها إياها بـ " الكارثية" بالنسبة للاقتصاد الأمريكي.

 

وتابعت:" يتعين علينا العمل مع كافة الحكومات وكافة السلطات، لكننا نأمل بالتأكيد أن تنظر أي حكومة جديدة تتولى السلطة في الولايات المتحدة الأمريكية وأي رئيس ينتخبه الأمريكيون، إلى التجارة نظرة إيجابية."

 

وطالبت كريستين لاجارد المملكة المتحدة بضرورة التحرك العاجل لإزالة عدم اليقين الناجم عن الاستفتاء البريطاني الشهر الماضي والمعروف اصطلاحيا بـ " بريجزيت."

 

وأردفت لاجارد أن عدم اليقين الذي سببه " بريكسيت" له تأثيرات أوسع نطاقا على الاقتصاد العالمي وأيضا على توقعات النمو الخاصة بصندوق النقد الدولي.

 

كانت لاجارد قد أعربت عن أمنياتها في السابق بأن يستطيع الخبراء الاقتصاديون في صندوق النقد تحديث توقعاتها للنمو العالمي ( 3.2%) هذا العام في التقرير الذي من المقرر أن يصدره الصندوق في وقت لاحق هذا الشهر.  لكن لا يبدو هذا محتملا الآن، بحسب لاجارد.

 

وقالت: "نحن لا نرجح حدوث انكماش عالمي والتأثيرات المباشرة ستكون على بريطانيا” مع بعض التأثيرات على منطقة اليورو."

 

ولكنها أشارت إلى أنه كلما طالت فترة عدم الوضوح في آلية انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، تفاقمت العواقب.

 

وقالت إن "النقطة الجوهرية في قضية بريكست هذه هي الغموض، وكلما استمر هذا الغموض، ازدادت المخاطر."

 

وتابعت: "كلما أسرع (البريطانيون) في تحديد جدولهم الزمني وشروط خروجهم من الاتحاد الأوروبي، كان ذلك أفضل للجميع،"  داعية إلى القيام بذلك "في أسرع وقت ممكن."

 

لمطالعة النص الأصلي

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان