رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

موقع إسرائيلي: هكذا يبيع داعش اليزيديات على الإنترنت

موقع إسرائيلي: هكذا يبيع داعش اليزيديات على الإنترنت

صحافة أجنبية

إعلان منسوب لداعش على تطبيق تليجرام

موقع إسرائيلي: هكذا يبيع داعش اليزيديات على الإنترنت

معتز بالله محمد 06 يوليو 2016 09:46

قال موقع "walla” الإسرائيلي إن تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) يبحث عن مصادر دخل جديدة عبر تطبيقات التسوق عبر الإنترنت، فإلى جانب إعلانات عن توفير قطط للتبني وبيع أسلحة وتجهيزات قتالية، يعرض التنظيم على تطبيق تليجرام "سبايا" من أبناء الأقلية اليزيدية في العراق.

 

وعرض الموقع نقلا عن وكالة الأنباء الأمريكية "أسوشيتد برس" نص أحد إعلانات التنظيم جاء فيه :”عذراء جميلة، عمرها 12، لغتها العربية ضعيفة، نظيفة، سعرها 12500 دولار، والبيع قريب، الصورة على الخاص، لا يطلب الصورة إلا من ملك القيمة".

 

وفي شهر أغسطس 2014 توغل مقاتلو التنظيم في المدن والقرى بشمال العراق التي يقطنها الأكراد واليزيديون. وبحسب التقارير قتلوا الرجال وسبوا النساء والأطفال.


يحاول مهربون في المنطقة منذ ذلك الوقت إطلاق سراح النساء من الأسر، بعيدا عن أعين مقاتلي التنظيم. ونجحوا خلال فترة طويلة في تهريب نحو 130 سيدة شهريا. لكن منذ مايو الماضي تراجع العدد بشكل كبير على خلفية شن مقاتلي داعش حربا على التهريب. وخلال الستة أسابيع الماضية تحررت 39 سيدة فقط من أسر التنظيم.

 

تقول ميرزا دناي مؤسسة منظمة الإغاثة العراقية الألمانية التي تناضل لتحرير سبايا داعش إن جهود إطلاق سراح النسوة المختطفات من قبل التنظيم باتت صعبة ومحفوفة بالمخاطر خلال الفترة الماضية، موضحة :”يتتبعون كل سبية وكل من يمتلك سبايا. إذا هربت إحداهن من الأسر يعرف بذلك فورا كل مقاتلي داعش وكل موقع تفتيش في المنطقة".

 

المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي أعرب عن صدمته من تقارير الإتجار في النساء المختطفات على يد داعش. وقال :”هذه الدناءة لا تعبر فقط عن رخص حياة الإنسان ورفض قيم الدين الإسلامي، بل تعزز أيضا عزمنا على هزيمة التنظيم”.


لامية آجي بشار فتاة يزيدية عمرها 18 عاما، تمكنت من الفرار من الأسر في مارس الماضي، بعد أربعة محاولات هروب فاشلة. فرت معها طفلة 8 أعوام وشابة 20 عاما، لكن وبينما كانوا في طريق الهروب مر الثلاثة على لغم وقتلت الفتاة والطفلة في المكان، فيما فقدت بشار الرؤية في عينها اليمنى واحترق وجهها بشدة.

 

تقول لامية :”الحمد لله لأني تمكنت في النهاية من الفرار من أيدي هؤلاء الكفار. حتى إذا ما فقدت كلتا عيني كان الأمر يستحق”.


لامية آجي بشار الناجية من داعش

الخبر من المصدر..

اقرأ ايضا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان