رئيس التحرير: عادل صبري 04:12 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ستيفن كوك: أردوغان يفقد شعبيته إذا تصالح مع مصر

ستيفن كوك: أردوغان يفقد شعبيته إذا تصالح مع مصر

صحافة أجنبية

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

ستيفن كوك: أردوغان يفقد شعبيته إذا تصالح مع مصر

وائل عبد الحميد 05 يوليو 2016 21:22

قال الباحث الأمريكي ستيفن كوك إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان سيفقد الكثير من الأصوات المؤيدة له إذا أصلح العلاقات مع مصر.

 

جاء ذلك تعليقا على تصريحات أردوغان اليوم الثلاثاء التي استبعد فيها التقارب مع النظام المصري.
 

وكتب كوك، الباحث بمعهد العلاقات الخارجية الأمريكية عبر حسابه على تويتر: “ إصلاح العلاقات مع مصر لا يحشد لأردوغان أصواتا بالداخل، وكذلك لا يلقى صدى طيبا في واشنطن، لذلك فإنه أمر غير مرجح".

صحيفة حريت ديلي نيوز ركزت على قول أردوغان إن الخطوات اللازمة للتقارب مع مصر تختلف عما حدث مع روسيا وإسرائيل.
 

وفي تصريحات صحفية بعد أداء أردوغان صلاة العيد اليوم الثلاثاء، قال الرئيس التركي: “السياق بالنسبة لمصر يختلف عن التقارب مع روسيا وإسرائيل. ليس لدينا مشكلة مع الشعب المصري".
 

وفسر ذلك قائلا: “المشكلة مع مصر في إدارتها، لا سيما حاكمها".
 

وأردف: “الأحكام التي صدرت ضد مرسي وأصدقائه اعتمدت على اتهامات مفبركة، هؤلاء الأشخاص هم أشقاؤنا، لا يمكن القبول بهذه القرارات التي اتخذها نظام قمعي".
 

أردوغان ذكر أن مصر وقطر  هما فقط من كانا يدعمان مصر ماليا عندما كان مرسي في الحكم، وتابع: “الدول التي لم تقدم أي دعم آنذاك تساهم ماليا الآن في دعم النظام المصري الحالي".
 

وواصل قائلا: “هناك أحكام إعدام ومؤبد صدرت ضد مرسي وأصدقائه دون أي دليل، لا يمكن أن نوافق على تلك القسوة، لأن مبدأنا هو  أن "الموافقة على القسوة هي قسوة".
 

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في الثالث من يوليو الجاري قد علق قائلا: “قولي إنني مستعد للقاء نظيري المصري ليس جديدا، لكن ثمة حقيقة مفادها أن مصر لا تستطيع أن تمضي قدما على هذا الوضع. القاهرة يجب أن تتخذ خطوات إيجابية، أستطيع بالطبع التحدث عن تلك القضايا مع نظيري المصري. لا توجد ثمة مشكلة في هذا"
 

واستطرد أوغلو: “هدفنا هو عدم معاقبة أو معاملة مصر كعدو، لكننا نبدي ملاحظاتنا عند رؤية شيء خاطئ".

 

وبالمقابل، علقت القاهرة على تصريحات أردوغان بقولها إن "مصر هي التي لديها تحفظات على التعامل مع القيادة التركية التي تصر على تبني سياسات متخبطة إقليميا".
 

جاء ذلك في بيان للناطق باسم الخارجية المصرية أحمد أبو زيد الذي أضاف: "من المهم التذكير دائما بأن احترام إرادة الشعوب هو نقطة الانطلاق لإقامة علاقات طبيعية بين الدول، وهي الحقيقة التي ما تزال غائبة عن البعض. جانب التركي يجب "ألا يغيب عن ذهنه أن الشعب المصري هو الذي اختار قيادته في انتخابات حرة وديمقراطية".

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان