رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تفجيرات السعودية .. هل تنهي أسبوع داعش الدموي؟

 تفجيرات السعودية .. هل تنهي أسبوع داعش الدموي؟

صحافة أجنبية

التفجيرات هزت السعودية

واشنطن بوست:

تفجيرات السعودية .. هل تنهي أسبوع داعش الدموي؟

جبريل محمد 05 يوليو 2016 19:17

هزت 3 تفجيرات مدن في المملكة العربية السعودية، بما في ذلك المسجد النبوي الشريف في المدينة المنورة، وهي الهجمات التي وصفت بأنها "هجمات منسقة" نفذها متشددون يسعون لزعزعة استقرار المملكة، بحسب صحيفة "واشنطن بوست" اﻷمريكية.

 

وقالت الصحيفة، هاجم انتحاري القنصلية اﻷمريكية في مدينة جدة، مما أسفر عن إصابة اثنين من رجال الأمن، كما فجر أخر نفسه قرب مسجد شيعي شرقي البلاد، وثالث قرب موقع أمني في المدينة المنورة، مما أسفر عن مقتل أربعة حراس.

 

وجاءت التفجيرات في السعودية في ختام أسبوع دموي جراء هجمات إرهابية تسببت في خسائر بشرية كبيرة في المدن الكبرى بثلاث دول مسلمة، تركيا، وبنجلاديش، والعراق.

 

وأعلن تنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ"داعش" مسؤوليته عن هجمات دكا، وبغداد، ولم يتبنى هجمات اسطنبول، والسعودية حتى اﻵن.

 

أدانت الولايات المتحدة أعمال العنف في السعودية، وتعهدت بالوقوف بجانب الشعب السعودي ضد الإرهاب. وقال جون كيربي المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية في بيان اليوم الثلاثاء:" هذه الهجمات تؤكد مدى التهديد الذي نواجهه جميعا، وتذكرنا بضرورة مواصلة الاستمرار في التركيز على مكافحة التطرف العنيف وتقديم المسؤولين عن ذلك إلى العدالة".


داعش كما حدث في السنوات الثلاث الماضية منذ اﻹعلان عن وجودها، حثت أتباعها على تنفيذ هجمات خلال شهر رمضان.


وتحول شهر رمضان لبركة من الدماء بعد الهجمات التي شنتها الدولة الاسلامية، مع مقتل 290 شخصا على الاقل في الهجمات التي نفذتها في مطعم يرتاده أجانب بالعاصمة البنغالية دكا، وفي بغداد حيث قتل 222 شخصا في الهجوم الذي وقع في شارع للتسوق مكتظ بالناس خلال الاحتفال بعيد الفطر.


عمر متين -المسلح الذي قتل 49 شخصا في أورلاندو الشهر الماضي- في هجوم قال البعض إنه يحمل بصمات  الدولة اﻹسلامية، لكن المحققون لم يجدوا أي دليل على أنه مرتبط بالتنظيم، كما لم تعلن داعش أيضا مسئوليتها عن هجوم اسطنبول.


وأثارت الهجمات في السعودية مخاوف من أن التنظيم أصبح يوجد في عمق المملكة، ويحتمل أن يهدد استقرار واحد من أقرب حلفاء أميركا.


ووقع الانفجار الأول بعد ظهر الاثنين خارج القنصلية الامريكية في مدينة جدة مما أدى ﻹصابة اثنين من حراس الأمن، وقتل المهاجم، بحسب وكالة الأنباء السعودية.


وبعد ساعات، فجر انتحاري نفسه قرب مسجد في المدينة التي تسكنها غالبية شيعية في القطيف شرقي السعودية، ولم تعلن الدولة الإسلامية مسئوليتها عن تفجيرات وقعت العام الماضي ضد الشيعية في السعودية.


وجاء الهجوم الأخير في المدينة المنورة، ويبدو أنه استهدف قوات الأمن السعودية المتمركزة قرب المسجد النبوي.


قالت وزارة الداخلية السعودية إن المهاجم فجر القنبلة عندما ارتاب فيه ضباط الأمن.

 
 
 
اقرأ أيضا:
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان